الإثنين 30 يناير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة سبورت

كأس العالم 2022.. «أونانا» و«حمدالله».. آخر لاعبيْن يتركان معسكرات منتخبات بلادهما بقرارات تأديبية

عبدالرزاق حمدالله
عبدالرزاق حمدالله وأونانا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أثارت واقعة استبعاد الحارس الكاميروني أندريه أونانا، من معسكر منتخب بلاده في قطر جدلا كثيرًا، حيث يشارك الأسود في بطولة كأس العالم 2022، التي بدأت منذ يوم 20 نوفمبر وتستمر حتى 18 ديسمبر المقبل.
وتفاجأت جماهير الكاميرون بغياب حارس المرمى أندريه أونانا عن تشكيل منتخب الكاميرون الأساسي لمباراة صربيا، التي أقيمت الإثنين الماضي، وانتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لمثلها، وذلك ضمن منافسات المجموعة السابعة بمونديال قطر 2022.
ويأتي ذلك بقرار ريجوبرت سونج، الذي استبعد أونانا من معسكر المنتخب، بشكل نهائي، والاعتماد على الحارس البديل ديفس إيباسي، حارس مرمى نادي أبها السعودي؛ وذلك نتيجة طلب المدرب سونج من أونانا الالتزام بطريقة حراسة تقليدية دون الخروج من مرماه والبحث عن التمرير بقدمه كثيرًا.
الأمر الذي خلق خلافا كبيرا بين الحارس والمدرب، حيث أصر أونانا، لاعب إنتر ميلان الإيطالي، على الحفاظ على طريقته في اللعب، التي تحمل جرأة بالخروج من المرمى واللعب بقدميه، ورفض تغيير أسلوب لعبه من أجل المدرب، مما أدى لاستبعاده من المونديال، وبالتالي غادر الأراضي القطرية.
وكان عبدالرزاق حمدالله، آخر من غادر منتخب بلاده في البطولات الكبرى بقرارات تأديبية أيضًا، حيث انسحب من معسكر منتخب المغرب في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 التي أقيمت في مصر، وذلك بعد خلافات مع زملائه اللاعبين خاصة فيصل فجر، ولكن قال الاتحاد المغربي لكرة القدم حينذاك إن الإصابة سبب خروج حمدالله واستبعاده من البطولة.
حمدالله، اعترف بعدها، وقال في أحد الحوارات الإعلامية، إن انسحابه من المعسكر كان تصرفًا خاطئًا من جانبه، مضيفًا: «لم يكن انسحابي من معسكر المنتخب المغربي مجرد نقطة تحول في علاقتي معه، بل نقطة سوداء في مسيرتي الكروية».
وتابع مهاجم اتحاد جدة السعودي: «لم يكن من المفترض علي أن أقوم بهذا الخطأ، قمت به لحظتها دون قصد ودون تفكير في عواقبه، عوقبت بشدة على هذا الخطأ بالإبعاد عن المنتخب لمدة 3 سنوات»، كما وجه اعتذارًا للجمهور المغربي وللمسئولين عن خطئه.