الإثنين 06 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

جواد وظافر.. شقيقا الدم والشهادة

جواد وظافر.. شقيقا
جواد وظافر.. شقيقا الدم والشهادة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قبل عدة أيام قرّر جواد وظافر الريماوي من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله، أن يفاجئا والديهما وأشقائهما بمأدبة غداء، كون العائلة لم تجتمع على طاولة واحدة منذ فترة.

وخلال مواجهات اندلعت في قرية كفر عين، فجر اليوم، استشهد الشقيقان، أصيب في بادئ الأمر ظافر 19 عاما، بعدة رصاصات في جسده، قبل أن يلتحق به شقيقه جواد 22 عاما، ويصاب في منطقة الحوض.

وثق شريط فيديو لحظة إصابتهما، فبعد أن سمع دوي قوي لإطلاق الرصاص الحي يتداخل معه صوت المؤذن لصلاة الفجر، جاء صوت صراخ ظافر الذي أصيب في البداية: "جواد الحقني"، حاول جواد إنقاذه، إلا أنه ما إن تقدم نحوه حتى تعرض هو الآخر لإطلاق نار.

نقل الشقيقان إلى مستشفى الشهيد ياسر عرفات في سلفيت قبل أن يعلن عن ارتقاء جواد متأثرا بجروحه، فيما نقل ظافر إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله.

وصل الخبر مبكرا لعائلة الشهيدين التي توجهت إلى سلفيت، لتكتشف أن ظافر في رام الله، ودعت جواد وتوجهت لرام الله.

كان ظافر ما زال حيا عندما وصل ذويه مجمع فلسطين الطبي، لكن محاولات الأطباء لم تنجح في إنقاذ حياته ليلتحق بشقيقه جواد.

صرخ والدهما عبد الرحمن الريماوي في طوارئ المجمع الطبي: "هذول أولادي الاثنين يا ناس راحوا"، وبدء يقول كلاما لا يفهم، لكنه يرى.

وفي مشهد مهيب، توسط والدهما جثمانيهما، حمل جواد في يده اليمنى، وظافر في يديه اليسرى طيلة موكبهما الجنائزي الذي جاب شوارع رام الله وبيت ريما.

أما والدتهما أسرار، معلمة اللغة الإنجليزية في مدرسة بنات قاسم الريماوي، قالت: "راحوا أولادي، ولادي راحو لسه بدي أفرح فيهم، حقي كإنسان أشوف أولادي متزوجين، حقي أشوف أحفادي".

وتابعت بينما راحت في نوبة بكاء: ما بقدر اتحمل يا عالم، هذول اثنين، ربيتهم وكبرتهم عشان أفرح فيهم، مش أدفنهم مع بعض.

وخلال مراسم التشييع في مقبرة البلدة، جاءت الرسالة من زنازين النقب، من عمهم الأسير ظافر الريماوي، حيث أطلق اسم ظافر على ابن شقيقه تيمنا بعمه المعتقل منذ الثاني من نيسان 2002، ومحكوم بالسجن 32 عاما، الذي قال: "زنازنتي تحولت إلى جنة باستشهادهما".

وأضاف: كنت متشوقا لهما، كنت أريد أن أتنفس معهما شمس الحرية.

أنهى جواد العام الماضي بكالوريس المحاسبة من جامعة بيرزيت، ويعمل منذ مدة قصيرة في أحد البنوك، فيما ظافر ما زال في سنته الدراسية الثانية في الجامعة ذاتها ويدرس علم الحاسوب، ولهما من الأخوة شقيقة طبيبة تخرجت منذ عامين من جامعة القدس، وشقيقان توأمان في الـ 14 من العمر.