الأربعاء 01 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة سبورت

كأس العالم 2022.. مونديال قطر خالي الدسم.. غياب المواهب ظاهرة سلبية للنسخة الثانية والعشرين

ميسي
ميسي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

فقد مونديال العالم لكرة القدم المقام حالياً بدولة قطر في الفترة من ٢٠ نوفمبر الجاري وحتى ١٨ ديسمبر المقبل بعد اقتراب انتهاء الجولة الثانية ومشاركة جميع المنتخبات في المونديال وجود نجوم بارزين كما هى العادة في النسخ السابقة.
وغابت الموهبة بشكل ملحوظ ولم ينجح أى لاعب من الوجوه الشابة في لفت الأنظار إليه كما حدث من قبل مع المواهب الكبيرة والتى ظهرت من خلال قيادتها لمنتخباتها في المونديال أمثال الراحل الموهوب ماردونا نجم منتخب الأرجنتين وكذلك ثنائي البرازيل بيليه ورونالدينهو وروبلتو كارلوس.
وغابت الموهبة الحقيقية عن النسخة القطرية الحالية، وسقط ليونيل ميسي قائد وكابتن الأرجنتين في قيادة منتخب بلاده أمام منتخب السعودية الشقيق  كذلك لم يقدم كريستيانو رونالدو نجم البرتغال المستوى المعهود مع البرتغال خلال المواجهة الافتتاحية  أمام منتخب غانا ورغم الفوز بنتيجة ٣-٢  للبرتغال إلا أن كريستيانو رونالدو ظهر بصورة متواضعة.
وتترقب جماهير الساحرة المستديرة المتابعة للمونديال ظهور النجم الذي سيكون خليفة لكريستيانو وميسي بعدما تأكد عدم مشاركتهما في النسخ المقبلة للمونديال، وعبر كريستيانو رونالدو عن الفوز الأول لمنتخب البرتغال أمام غانا وحصل على جائزة أفضل لاعب فى المباراة عن سعادته مؤكداً أن المنافسة على لقب النسخة الحالية لن يكون سهلا ومن الصعب التكهن بمن سيفوز بكأس العالم.
وسجل رونالدو هدف البرتغال الأول من ركلة جزاء في الدقيقة ٦٥ من زمن اللقاء.
وقال رونالدو إن منتخب البرتغال حقق  "انتصارا مهما  في الظهور الأول في كأس العالم وهى  مجرد خطوة أولى ما زلنا نركز على السعي لتحقيق أهدافنا والمنافسة على اللقب.
على الجانب الآخر؛ ودع المنتخب القطرى، بطولة كأس العالم بعد الهزيمة الثانية أمام نظيره السنغالى، بثلاثة أهداف لهدف، فى المباراة التى جمعت بينهما على ملعب "الثمامة"، ضمن منافسات الجولة الثانية من المونديال.
وتعتبر تلك الهزيمة هى الثانية للمنتخب القطرى، الواقع فى المجموعة الأولى، بعد الهزيمة فى الجولة الماضية أمام الإكوادور بهدفين دون رد، وأمام السنغال فى الجولة الثانية، ليبقى له فى الجولة الثالثة مواجهة المنتخب الهولندى، الأقوى حتى الآن فى تلك المجموعة، والتى تعتبر "تحصيل حاصل" بالنسبة للعنابى.
وجاء هدف المنتخب القطرى الوحيد حتى الآن فى المونديال عن طريق اللاعب محمد مونتاري.
ويعتبر المنتخب القطرى هو ثانى دولة مستضيفة للحدث تخرج من الدور الأول وتودع البطولة مبكراً، وذلك بعد منتخب جنوب أفريقيا، الذى ودع المونديال فى ٢٠١٠ وكان هو المنظم.