الخميس 02 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة القبطية

تعرف على الطوباوي چاكومو ألبريوني الكاهن

الطوباوي چاكومو ألبريوني
الطوباوي چاكومو ألبريوني الكاهن
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تحتفل الكنيسة الكاثوليكية اليوم بذكرى وفاة الطوباوي چاكومو ألبريوني الكاهن.

وُلد چاكومو في 4 ابريل 1884م، بمدينة سان لورينزو دي فوسّانو – إقليم كونيو – شمال شرق مملكة إيطاليا، كابنٍ رابع من أصل ستة أبناء لأبوين هما "مايكل ألبريوني" و"تيريزا الوكو" يعملان بالفلاحة.

كان الأضعف صحيّاً بين إخوته، فألحقه عمه بمدرسة ألبا الإكليريكية على نفقته الخاصة بينما كان في السادسة عشر من عمره، كان عمه هو أشبينه الروحي بالمعمودية ويُدعى چاكومو. ومن هُنا اشتُقّ اسمه وكان مرشده الروحي بالمدرسة هو الأب "فرانشيسكو كيَزا".

في ليلة 31 ديسمبر 1899 م، الليلة التي قسمت القرنين التاسع عشر والعشرين، صلّى الطالب چاكومو لمدة خمس ساعات قبل القربان المقدس والتأمل في المستقبل، وشعر أنه مدعو لفعل شيء ما لأهل القرن الجديد.

سيم ألبيريوني كاهناً في 29 يونيو 1907 م، وأصبح كاهنًا للرعية في نيرزولي القريبة من مسقط رأيه. حصل على الدكتوراه في اللاهوت عام 1908م.

و أسس ألبيريوني ما مجموعة عشر جمعيات دينية خدمية، ومعاهد دراسات، تعتمد في خدمتها على المكرسين والعلمانيين على حدٍ سواء. تستخدم هذه التجمعات وسائل الإعلام الحديثة لنشر كلمة الله والمساعدة في تنمية الحياة الروحية.

بحسب رؤيته كان يؤمن الأب ألبريوني بالشباب، وفي 20 أغسطس 1914 م، قام بتعيين اثنين من المراهقين هما "دزيداريو كوستا" و"تيتو ارماني" ليخدما تحت إشراف صديق له يعمل معه بمجال طباعة النشرات الروحية. كان هذان الشابان هما نواة ما سُمَّىَ بـ "مدرسة الطباعة الطوبوغرافية للصغار"، التي أصبحت فيما بعد "جمعية القديس بولس"، وكانت تهدف بحسب ما قال الأب ألبريوني إلى: "جعل الحياة تحت قيادة السيد المسيح الذي هو الطريق والحقيقة والحياة"، من خلال أحدث وسائل الاتصال مثل الصحافة والسينما ووسائل الإعلام الحديثة في تلك الفترة كالراديو والتلفزيون.

عام 1915م، أضاف جمعية مشابهة للنساء، أسماها بنات القديس بولس، كانت لها نفس الخدمة والتوجه، وقد شاركته في تكوينها الأم "تِكلا ميرلو".
وتبع ذلك المزيد من الكنائس والمعاهد منها:
عام 1924م أسس " جمعية التلاميذ الأتقياء للسيد الإلهي " مع الأم ماريا سكولاستيكا ريڤاتا وهُم الأعضاء التأمليين الذين سيكرسون بشكل خاص لعبادة القربان الأقدس والتأمل به، وكذلك الاستعدادات الليتورچية والخدمات الكهنوتية.
عام 1938م، أسس "جمعية أخوات يسوع الراعي الصالح" وهي جمعية معنية بخدمة المدارس وكذلك التكوين الديني.

عام 1957م، أسس "جمعية أخوات مريم ملكة الرسل"، وعضواتها يعملن ويصلّين من أجل دعوات جديدة تتكرَّس لجمعية القديس بولس.
عام 1958م، أسس "معهد رئيس الملائكة جبرائيل"، وأعضائه رجال مكرسين علمانيين، يساعدون في التكوين الديني وكذلك أعمال النشر الخاصة بجمعية القديس بولس.

عام 1958م، أسس "معهد مريم البشارة" للنساء المكرسات العلمانيات ويعملن في مساعدة جمعية القديس بولس.

عام 1959م، أسس "معهد يسوع الكاهن" وهي جمعية تتكون من كهنة إيبارشيين يؤمنون بأهمية خدمة جمعية القديس بولس ويرغبون في تبني روحانياتها في خدماتهم.

وفي  عام 1960م، أسس "معهد العائلة المقدسة" وهي جمعية أعضائها من المتزوجين خدم الأب ألبيريوني خلال المجمع الڤاتيكاني الثاني بصفته لاهوتياً، وشارك في الجلسات الخاصة التي تم خلالها تشكيل وصياغة مراسيم وتوصيات المجلس، لموافقة آباء المجمع في جلسة كاملة.

بعد حياة تميزت بقراءة علامات الأزمنة، واستخدام الوسائل الحديثة لنقل الرسالة بالإضافة إلى غنى روحي وفكري، توفيَ الأب چاكومو ألبريوني، وفاةً طبيعية يوم 26 نوڤمبر1971م، بالمقر الرئيسي لجمعية القديس بولس بروما، عمر السابعة والثمانين، بعد ساعة واحدة من زيارة البابا القديس "بولس السادس" له.

تم دفنه في سرداب فرعي بكنيسة مريم ملكة الرسل بروما وأعلنه البابا القديس "يوحنا بولس الثاني" مكرماً عام 1996م، ثم أعلنه طوباوياً في 27 إبريل عام 2003م.