الجمعة 01 مارس 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

الأخبار

قمة المناخ| خاص.. القباج: التضامن تشارك في Cop27 بمؤتمر “يوم المجتمع المدني” 15 نوفمبر

وزيرة التضامن الاجتماعي
وزيرة التضامن الاجتماعي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

 

قالت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، إن وزارة التضامن ستنظم يوم 15 نوفمبر الجاري، مؤتمر بعنوان “يوم المجتمع المدني”، وستعقد عدة ندوات بحضور خبراء والجهات المعينة لمناقشه اهم وابرز القضايا، على هامش مشاركة وزارة التضامن الاجتماعي في قمة المناخ cop27.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي، في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز"، أن توجه أنظار العالم صوب مدينة السلام شرم الشيخ التي تفتح أبوابها في ثوب أخضر راقي، لتستقبل أحد أهم الأحداث العالمية، حيث يتم مناقشة قضية تفاقم آثار تغير المناخ على المجتمعات والدول، بل على كوكب الكرة الأرضية وعلى الإنسانية كلها.

وقالت القباج: “مما لا شك فيه أن هناك ارتباطا وثيقا بين العدالة الاجتماعية والعدالة المناخية وتغير المناخ، كما أن هناك علاقة قوية بين حماية البيئة بكل مكوناتها وبين حقوق الإنسان في حياة صحية آمنة”.

وأضافت: “التوزيع العادل للمياه، وللطاقة النظيفة منخفضة، وزيادة مساحة الرقعة الخضراء وتوفير الأمن الغذائي، وخفض الانبعاثات الكربونية، والتنوع البيولوجي، حتما سيؤدي إلى خفض اللامساواة بين الدول وبين الشعوب، وبالتالي سيساهم في مجابهة الفقر وتحسين مستوى العيش بصفة خاصة للفقراء وذوي الإعاقة والأولى بالرعاية”.

وأكملت: “غالباُ ما نجد الفقراء في الصفوف الأمامية من تغير المناخ، في محاولات دؤوبة للصمود والتكيف مع الصدمات البيئية والتقلبات الاقتصادية الناتجة عنها، وبأقل الموارد التي تعينهم على البقاء”.

وقالت وزيرة التضامن: “في إطار إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي، عام 2022 عامًا للمجتمع المدني، وإدراكًا من مؤسسات المجتمع المدني في مصر بأهمية دورها في مواجهة قضايا التغيرات المناخية والحد من تداعياتها السلبية على المجتمعات المحلية، وتأكيدًا على دور مبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ الـ27» تعزيز المشاركة المجتمعية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وفق «رؤية مصر 2030»، ودعم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050، نرى المجتمع المدني يهب واقفًا ليساهم في تعزيز سبل تأمين الموارد الطبيعية، وتقوية إجراءات الحماية سواء كانت بيئية أو اجتماعية أو اقتصادية، في سبيل الاستثمار الأمثل في تلك الموارد ووصولًا إلى الاستثمار في البشر وتوفير لهم حياة كريمة”.

وقالت القباج: “فخورة بكوني مصرية أشهد هذا الحدث في بلدي الحبيب، وتحية تقدير وشكر واجبة للقيادة السياسية ولرئيس الحكومة المصرية وللدولة بأكملها على قيادتها لهذا الحدث بمسئولية وطنية، وتمنياتنا الصادقة لمفاوضات ناجحة والوصول إلى قرارات مناخية فعالة ومؤثرة، وللحصول على تمويل رشيد ومبادلة الديون بالاستثمار في حماية البيئة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة لجمهورية مصر العربية”.

ونطلقت اليوم الأحد، فعاليات مؤتمر قمة الاطراف لاتفاقية الامم المتحدة الأطارية لتغير المناخ لعام 2022 بمدينة شرم الشيخ.

وتستضيف مدينة شرم الشيخ، قمة المناخ 2022، في الفترة بين 6 نوفمبر و18 نوفمبر المقبل، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. هذه القمة هي السابعة والعشرون منذ دخول اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي حيز التنفيذ في 21 مارس 1994، وهي معاهدة دولية وقعتها معظم دول العالم بهدف الحد من تأثير النشاط البشري على المناخ. ويأتي مؤتمر المناخ بحضور 197 دولة من أجل مناقشة التغير المناخي، وما ينبغي أن تعتمده بلدان العالم من سياسات واستراتيجيات مستدامة لمواجهة الأضرار الناجمة عن التغييرات المناخية كالاحتباس الحراري، وزيادة الانبعاثات الكربونية وسبل معالجتها، بشكل عاجل. وتسعى الدول المشاركة في مؤتمر المناخ 2022، للاتفاق على زيادة نسبة تخفيض معدلات انبعاثات الغازات الدفيئة وثاني أكسيد الكربون، بما يتماشى مع تقليل معدل زيادة درجة حرارة الكوكب إلى أقل من 1.5 درجة مئوية.