الأربعاء 17 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

العالم

الاتحاد الأوروبي ومقدونيا الشمالية يُوقعان اتفاقية مشتركة لتعزيز إدارة الحدود

الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

وقعت الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل "فرونتكس" التابعة للمفوضية الأوروبي ومقدونيا الشمالية اتفاقية مشتركة ترمي إلى تعزيز التعاون العملي في إدارة الحدود المشتركة.

جاء ذلك في بيان صحفي نشرته المفوضية، عبر موقعها الرسمي، قبل ساعات قليلة في أعقاب توقيع الاتفاقية بين رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس وزراء مقدونيا الشمالية ديميتار كوفاشيفسكي بحضور مفوضة الشئون الداخلية الأوروبية إيلفا جوهانسون وسفير جمهورية التشيك في مقدونيا الشمالية ياروسلاف لودفا ممثلًا عن الرئاسة التشيكية للمجلس الأوروبي.

تعليقًا على ذلك، قالت نائبة رئيس المفوضية لتعزيز أسلوب الحياة الأوروبية مارجريتيس شيناس "إن تعاون مقدونيا الشمالية الوثيق بشأن الهجرة يعد جزءًا من مسارها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.. ويعد توقيع اتفاقية اليوم مع فرونتكس شهادة قوية على ذلك، الهجرة شيء لا يمكننا إدارته إلا من خلال العمل معًا".

وأضافت مفوضة الشئون الداخلية إيلفا جوهانسون "يسعدني توقيع اتفاقية اليوم لأنها ستعزز تعاوننا في مجال الهجرة وإدارة الحدود، ستكون "فرونتكس" قادرة على نشر فرق فيلق دائمة للعمل جنبًا إلى جنب مع حرس الحدود في مقدونيا الشمالية لمنع الجرائم التي تتم عبر الحدود، لا سيما تهريب البشر والاتجار بهم وضمان أمن مواطني مقدونيا الشمالية والاتحاد الأوروبي".

وأُضاف البيان "أن التعاون التشغيلي بين شركاء غرب البلقان و"فرونتكس" سوف يساهم في معالجة الهجرة غير الشرعية وزيادة تعزيز الأمن على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وتنشر "فرونتكس" بالفعل حوالي 300 ضابط في المنطقة، بما في ذلك عبر عمليات مشتركة على الحدود الخارجية للاتحاد مع ألبانيا والجبل الأسود وصربيا بموجب اتفاقيات الوضع الحالية". 

ولضمان تنفيذ اتفاق اليوم، سيتم الاتفاق على خطة تشغيلية مباشرة بين "فرونتكس" والسلطات الوطنية في مقدونيا الشمالية، تتيح للأولى مساعدة مقدونيا الشمالية في إدارة الحدود والقيام بعمليات مشتركة ونشر أفراد على الحدود مع الاتحاد الأوروبي، وكذلك على حدود شركاء غرب البلقان المجاورين، ومن ثم معالجة الهجرة غير الشرعية المتزايدة والجريمة عبر الحدود.