الثلاثاء 06 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

عشرات الضحايا في حوادث الطرق خلال 24 ساعة.. 14 مصابا في حادث دموي بالغربية.. وخبير هندسة طرق: عقاب المستهترين أقصر الطرق للحفاظ على أرواح المواطنين.. والاهتمام بالصيانة الدورية يمنع وقوع الكوارث

ستاندر تقارير، صور
ستاندر تقارير، صور
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

24 ساعة فقط كانت كفيلة بوقوع العديد من الضحايا والمصابين بين قتلى ومصابين في حوادث الطرق في شتى محافظات مصر، والتي كان آخرها الحادث الدموي الذي شهده طريق "طنطا – بسيون" بمحافظة الغربية، مساء السبت، حيث وقع حادث تصادم بين سيارة ميكروباص وأخرى ربع نقل، وأسفر الحادث عن إصابة 14 مواطنا من مستقلي السيارتين.

وكشفت المعاينة الأولية للجهات الأمنية ورجال الإسعاف عن إصابة 14 مواطنا من جراء الحادث، وتم نقلهم إلى مستشفى المنشاوي العام بطنطا لإسعافهم.

وجاء حادث طنطا بعد ساعات من إصابة سيدتان وطفل، إثر انقلاب سيارة ملاكي، أمام مدخل مركز سمسطا جنوب بني سويف، بالطريق الصحراوي الغربي، حيث انقلبت السيارة على الطريق الصحراوي الغربي، بالقرب من مدخل مركز سمسطا جنوبي غربي المحافظة، وانتقلت سيارات الإسعاف إلى موقع الحادث ونقل المصابين إلى أقرب مستشفى ورفع أثار الحادث وتسيير الحركة المرورية مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية المتبعة.

وفي البحيرة، أصيب 8 أشخاص بينهم 3 أطفال بكسور وجروح متفرقة بأنحاء الجسم، جراء وقوع حادث تصادم بين تروسيكل وسيارة ميكروباص بطريق (دمنهور -المحمودية)، بمحافظة بالبحيرة، وتم نقل المصابين مستشفى دمنهور التعليمي للعلاج.

وفي السويس، لقي راكب مصرعه وأصيب 4 آخرين في حادث انقلاب سيارة أجرة بطريق "القاهرة - السويس" ونقل رجال الاسعاف المصابين إلى مستشفى السويس العام والمتوفى إلى ثلاجة حفظ الموتى.

ومن السويس إلى الوادي الجديد، حيث أصيب 9 أشخاص بينهم 5 أطفال، في حادث مروري، مساء الجمعة، بمركز الداخلة في محافظة الوادي الجديد. 

وفي هذا الشأن يؤكد الدكتور حسن مهدي، أستاذ هندسة الطرق بجامعة عين شمس، أن العامل البشري هو كلمة السر في السواد الأعظم من حوادث الطرق الدامية التي نشهدها خلال السنوات الأخيرة، إما بسبب القيادة المتهورة أو بسبب عدم الاهتمام بسلامة السيارة والصيانة الدورية اللازمة لها.

وأضاف مهدي في تصريحاته لـ"البوابة" ان الإنسان هو السبب في 67% من حوادث الطرق في شتى أنحاء العالم وفقا لآخر الإحصائيات الدولية، داعيا إلى العمل على معالجة أسباب حوادث الطرق المتكررة، ومن أبرزها عدم الاهتمام بأمان وسلامة السيارة قبل السفر او التحرك على الطرق، داعيا إلى ضرورة معاقبة المستهترين بسلامة المواطنين.

وتابع: "أرواح المواطنين أمانة ولذلك يجب العمل على التصدي للمستهترين الذين لا يهتمون بسلامة السيارة بل ويجرون سباقات على الطرق دون مراعاة للركاب، وكذلك سائقي النقل الثقيل الذين يسيرون بسرعات عالية دون مراعاة للسيارات الأخرى على الطريق، وكذلك قطع الطريق والسير عكس الاتجاه، وكل تلك تصرفات تتطلب عقاب رادع".

أما الدكتور حمدي عرفة، خبير التنمية المحلية، فأكد أن نحو 1.25 مليون شخص سنويًا حتفهم نتيجة لحوادث الطرق، مشيرا على أن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل %90 من الوفيات الناجمة عن حوادث المرور في العالم، على الرغم من أنها لا تحظى إلا بنحو 45% من المركبات الموجودة في العالم.

وأضاف "عرفة" في تصريحاته لـ"البوابة" أن تمثّل الإصابات الناجمة عن حوادث المرور السبب الأول لوفاة الأشخاص البالغين من العمر من 15 إلى 29 سنة، وأن هناك علاقة مباشرة بين زيادة السرعة ووقوع الحوادث، ومثال على ذلك، أن زيادة قدرها 1 كم/ ساعة في متوسط سرعة المركبة تؤدي إلى زيادة بنسبة 3% في معدل وقوع الحوادث التي تنجم عنها إصابات وزيادة بنسبة 4-5% في معدل وقوع الحوادث المميتة.