الجمعة 02 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة ستار

اليوم.. ليلة أفريقية مصرية في "وسط البلد"

10
10
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يعرض مساء اليوم بمركز الثقافة السينمائية بوسط البلد، العمل الروائي الطويل الأفريقي "هذه ليست جنازة هذه قيامة" وذلك بالتعاون مع مهرجان الأٌقصر للسينما الإفريقية وبترشيح من رئيس المهرجان سيد فؤاد، وسيقدم الفيلم الناقد خالد محمود، الفيلم من دولة ليسوتو، إخراج وتأليف ليموهانج جريمايا، وبطولة طاولا ميهلونجو، جيري موفمكينج وا، ماخنولا نديبيلي، تيسكو مونهانينج، سيبهيوي، نظيما-نتشكي، وهو من انتاج مملكة ليسوتو، وجنوب إفريقيا، إيطاليا. 
ويقول مدير التصوير السينمائي محمود عبدالسميع رئيس الجمعية " فيلم (هذه ليست جنازة.. هذه قيامة) حصل من قبل على عدة جوائز كأفضل فيلم وأفضل مخرج من عدة مهرجانات منها (فينيسا وصاندانس)، كما رشح للأوسكار كأفضل فيلم أجنبي، كما حصل على جائزة أحسن فيلم من مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية بدورته العاشرة، وكان ذلك من الأسباب التي جعلت عرضه مهما لجمهور وأعضاء جمعية الفيلم". 
الفيلم يتناول حياة أرملة تعيش في جبال ليسوتو، وقد بلغت من العمر 80 عاما، وتدعى "ماناتو"، حيث تنتظر عودة ابنها من مناجم جنوب أفريقيا ولكنها تعلم بوفاته فتتوق لوفاتها بعد فقدان آخر أفراد عائلتها المتبقين، وتستعد ماناتوا للنهاية بترتيب جنازتها وتوديع حياتها الدنيوية وتتخذ الترتيبات لدفنها في المقبرة المحلية لتتعثر خططها بشكل مفاجئ، حيث تعلم أن الحكومة تعتزم إعادة توطين سكان القرية وإغراق المنطقة بأكملها وبناء سد خزان، فتسخر مانتوا نفسها للدفاع عن التراث الروحي للمجتمع. 
وعلى الجانب الآخر تعرض الجمعية مساء اليوم ايضا الفيلم الروائي القصير المصري "لا يمكن تنسى"، إخراج  عمر القاضى، وهو من ترشيح وتقديم صفاء عبد الرازق، الفيلم مشروع لطالب في معهد سينما الأسكندرية، وحائز على جائزة الطلبة بمركز أول مهرجان الإسكندرية لدول البحر المتوسط.

 كما عُرض في مهرجان القاهرة للفيلم القصير وعُرض في مهرجانات اونلاين بمدن مثل لندن، موسكو روسيا، والهند، وعُرض مرتين في إيطاليا بمدينة نابولي ، وفي العام المقبل سيعرض للمرة الأولى بامريكا نيو جيرسي، ويوفر المهرجان له فرصة عرضه ضمن منصة أمازون برايم، وفائز بأفضل فيلم برونزي ضمن مهرجان One earth بالهند.