الخميس 29 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة القبطية

البابا فرنسيس يتحدث في مقابلته العامة عن زيارته الرسولية إلى كازاخستان

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، "لقد قمت الأسبوع الماضي بزيارة إلى كازاخستان، بلد شاسع في آسيا الوسطى، وذلك بمناسبة المؤتمر السابع لقادة الديانات العالمية والتقليدية.

 وتابع في مستهل مقابلته العامة مع المؤمنين، “أجدد امتناني لرئيس الجمهورية والسلطات الأخرى في كازاخستان على الاستقبال الحار الذي لقيته والجهود السخية التي تم بذلها في التنظيم. كما وأشكر الأساقفة وجميع المتعاونين على العمل الكبير الذي قاموا به، وخصوصا على الفرح الذي قدّموه لي للتمكّن من لقائهم ورؤيتهم جميعا معا”.

وأضاف البابا فرنسيس حسب ما نشرته الصفحة الرسمية للفاتيكان، اليوم الاربعاء ، إن الدافع الرئيسي للزيارة كان المشاركة في مؤتمر قادة الديانات العالمية والتقليدية. 

وأشار إلى أن هذه المبادرة تقوم بها منذ عشرين سنة سلطات هذا البلاد الذي يقدّم نفسه للعالم كمكان لقاء وحوار، في هذه الحالة على الصعيد الديني، وبالتالي كرائد في تعزيز السلام والأخوّة الإنسانية. 

وأستطرد بأن ذلك يعني وضع الديانات في مركز الالتزام من أجل بناء عالم يتم فيه الإصغاء إلى بعضنا البعض واحترام بعضنا البعض في التنوع. 

كما أشار البابا فرنسيس إلى أن المؤتمر قد ناقش وصادق على الإعلان الختامي الذي هو في استمرارية مع الإعلان الذي تم توقيعه في أبو ظبي في فبراير عام ٢٠١٩ حول الأخوّة الإنسانية. 

وأضاف أنه يفسر هذه الخطوة إلى الأمام كثمرة مسيرة انطلقت من بعيد، وإنه يفكّر بالطبع في اللقاء التاريخي بين الأديان من أجل السلام الذي دعا القديس يوحنا بولس الثاني إلى عقده في أسيزي عام ١٩٨٦. 

 ولفت إلى أن اللحظات الاحتفالية هي مهمة، ولكن من ثم هناك الالتزام اليومي، الشهادة الملموسة التي تبني عالمًا أفضل للجميع.

وبعد تسليط الضوء على مؤتمر قادة الديانات العالمية والتقليدية، تحدث البابا فرنسيس عن لقائه سلطات كازاخستان والكنيسة التي تعيش في تلك الأرض.

 وأشار إلى زيارته رئيس الجمهورية – الذي يشكره مجددا على لطفه - وإلى لقائه السلطات وممثلي المجتمع المدني والسلك الديبلوماسي.

 وقال الأب الأقدس إنه سلط الضوء على دعوة كازاخستان لأن تكون بلد التلاقي: ففي هذا البلد تتعايش زهاء مائة وخمسين مجموعة عرقية وهناك أكثر من ثمانين لغة. وهذه الدعوة التي تعود إلى خصائصها الجغرافية وتاريخها - هذه الدعوة لأن تكون بلد التلاقي والثقافات واللغات - تم استقبالها ومعانقتها كمسيرة، تستحق أن يتم تشجيعها ودعمها. وقال الأب الأقدس إنه أمل أيضا أن تتم مواصلة بناء ديمقراطية أكثر نضجا على الدوام، قادرة على الإجابة بفاعلية على متطلبات المجتمع بأسره. وأشار الأب الأقدس إلى أن كازاخستان قد قامت بخيارات إيجابية جدا، كقول "لا" للأسلحة النووية، واتخذت سياسات جيدة في مجال الطاقة والبيئة.

وفيما يتعلق بالكنيسة، عبّر قداسة البابا فرنسيس عن فرحه الكبير بلقاء أشخاص فرحين، وأشار إلى أن الكاثوليك هم قليلون في هذا البلد الشاسع. ولكن هذا الوضع إن تم عيشه بإيمان، يستطيع أن يعطي ثمار الإنجيل، وقبل كل شيء "طوبى الصِغر"، أن نكون خميرة، ملحا ونورا، معتمدين فقط على الرب. كما وأشار البابا فرنسيس إلى أن العدد القليل يدعو إلى تطوير العلاقات مع المسيحيين من الطوائف الأخرى، وأيضا الأخوّة مع الجميع. قطيع صغير، إنما منفتح، لا منغلق، منفتح وواثق بعمل الروح القدس الذي يهب بحرية حيثما وكيفما يشاء. 

تابع البابا فرنسيس: لقد تذكّرنا شهداء شعب الله المقدس، رجالا ونساء عانوا كثيرا من أجل الإيمان خلال فترة اضطهاد طويلة.  ومع هذا القطيع الصغير إنما الفرِح – قال البابا فرنسيس - احتفلنا بالافخارستيا في عيد الصليب المقدس. وأضاف أن صليب المسيح هو مرساة الخلاص: علامة الرجاء الذي لا يخيّب لأنه مؤسس على محبة الله، الرحيم والأمين. وإليه نوجّه شكرنا على هذه الزيارة، والصلاة كي تكون غنية بالثمار من أجل مستقبل كازاخستان ومن أجل حياة الكنيسة في تلك الأرض.

وفي ختام مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس صباح اليوم الأربعاء، أشار قداسة البابا فرنسيس إلى اليوم العالمي لمرض الزهايمر في الحادي والعشرين من سبتمبر، وقال إنه مرض يصيب العديد من الأشخاص الذين وبسببه هم غالبا على هامش المجتمع، ودعا إلى الصلاة من أجل مرضى الزهايمر وعائلاتهم والذين يعتنون بهم بمحبة كي يتم دائما دعمهم ومساعدتهم أكثر فأكثر. 

كما تطرق البابا فرنسيس إلى الوضع الرهيب في أوكرانيا المعذبة، وقال إن الكاردينال كراييفسكي يزور أوكرانيا للمرة الرابعة، لقد تلقيت اتصالا هاتفيا منه يوم أمس. إنه يقدم المساعدة في منطقة أودّيسا. 

وأضاف أنه حدّثه عن معاناة هذا الشعب وعن الأعمال الوحشية وعن العثور على جثث عليها آثار تعذيب.