الجمعة 09 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

بعد ظهور أول حالة مصرية مصابة بـ"جدري القرود".. أعراضه وطرق الوقاية من الفيروس.. "الصحة": لا ينتشر بسهولة مثل كورونا.. واستشاري مناعة يؤكد خطورته على كبار السن وضعاف المناعة

عمل صوره من المالتى
عمل صوره من المالتى ميديا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

على هامش ما أعلنته وزارة الصحة والسكان، بثبوت حالة إيجابية لمواطن مصري مصاب بفيروس "جدري القرود"، تم اكتشاف إصابته من خلال إجراءات الترصد الوبائي التي تجريها الوزارة، تستعرض "البوابة نيوز" خلال التقرير التالي أعراض الاصابة وطرق الوقاية منه. 

كواليس إصابة أول مصري بجدري القرود

وأوضحت وزارة الصحة، أن المريض يبلغ من العمر 42 عاما، وهو من الحاصلين على الإقامة بإحدى الدول الأوروبية والمترددين عليها، مؤكدة أن المريض حالته العامة مستقرة، وتم عزله في أحد المستشفيات المخصصة للعزل، واتخاذ جميع الإجراءات الصحية والوقائية مع مخالطة وفقا لبروتوكولات العلاج والمتابعة التي أقرتها منظمة الصحة العالمية.

ولفتت إلى أنه غير مرجح تحول جدري القرود إلى جائحة عالمية مثل كوفيد19، موضحة أن الفيروس لا ينتشر بسهولة، ولا ينتقل عبر الهواء لمسافات طويلة، فهو ينتقل عبر مخالطة المصابين بالفيروس لفترات طويلة وبشكل وثيق.

أعراض جدري القرود

هناك عدة أعراض لجدري القرود، أولها الطفح الجلدي وتطور العقد الليمفاوية (تضخم العقد الليمفاوية) في عدة مناطق من الجسم هما العرضان الرئيسيان اللذان يميزان هذه العدوى الفيروسية عن غيرها، ثم الحمى والصداع وآلام العضلات والقشعريرة وآلام الظهر والإرهاق، وقد يصاب بعض المرضى بالسعال والغثيان وضيق التنفس.

وفي هذا الصدد، يقول الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن فيروس جدري القرود ينتشر من خلال الاتصال اللصيق، وبشكل رئيسي من خلال التعرض المباشر للطفح الجلدي أو الملابس الملوثة أو البياضات، أو من خلال رذاذ الجهاز التنفسي للمصاب.

وأضاف "عبدالغفار"، حتى الآن لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات بسبب الفيروس في الولايات المتحدة أو أوروبا، حتى مع ارتفاع عدد الحالات، موضحًا أن عادة تؤدي عدوى جدري القرود إلى ظهور طفح جلدي مؤلم، وتكوين حويصلات على راحة اليد، بينما تميزت الحالات تاريخيًا بطفح جلدي في أجزاء واسعة من الجسم، إلا أن الحالات في الانتشار الحالي شملت في الغالب أشخاصًا لديهم عدد قليل من الطفح حول الأعضاء التناسلية.

طرق الوقاية

تؤكد منظمة الصحة العالمية، أن أهم الخطوات التي يجب اتباعها لمنع انتقال عدوى جدري القرود، هي تجنّب الاتصال الجنسي مع المصابين المحتملين، وغسل اليدين جيدًا بالماء والصابون، والسعال والعطس بين الذراع، ويجب عزل النفس في حال ظهور أعراض مثل طفح جلدي وحمى وآلام رأس ومفاصل؛ لأنها أعراض جدري القرود، مع ضرورة الاتصال بالطبيب والسلطات الصحية في مكان الإقامة للإبلاغ.

كما أوصت المنظمة، المصابين بعزل أنفسهم عن الآخرين إلى حين اختفاء الطفح الجلدي، والذي يمكن أن يستغرق حتى أربعة أسابيع.

فيروس ليس شديد العدوى

وبدوره، يوضح الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح، أن جدري القرود هو عدوى فيروسية ليست شديدة العدوى مثل فيروس كورونا المستجد، وينشط في صورة أوبئة على فترات متباعدة، بدأ ظهوره في بعض الدول الأفريقية ثم انتقل إلى أوروبا ثم انتقل إلى مصر عن طريق حالة قادمة من الخارج نتيجة جهود الترصد في منافذها وتم عزلها

وأضاف "الحداد"، في تصريحات تليفزيونية، أن جدري القرود من الفيروسات القديمة ويصيب القرود، ومن الممكن أن ينتقل إلى البشر، وكان متواجدا في السبعينيات مع مرض جدري البشر، مشيرًا إلى أنه لا داعي للقلق من جدري القرود، وقد يكون أكثر خطورة على كبار السن وأصحاب المناعة الضعيفة، فإن معظم الحالات المصابة تشفى تلقائيًا، ما بين أسبوعين إلى 10 أيام.

وأوضح، أنه في أواخر السبعينيات تبقى جدري القرود يهاجم على فترات بصورة وبائية محدودة ويختفي، وهو الآن له بعض الانتشار في بعض دول إفريقيا.

99 من حالات الإصابة عن طريق العلاقات الجنسية

كما يؤكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقاية، أنه بعد رصد حالة مصابة بجدري القرود من قبل القطاع الصحي، فمن المحتمل ظهور حالات أخرى مصابة بالفيروس، موضحًا أنه مشابه لمرض الجدري القديم، ويظهر أعراض المرض عبارة عن حرارة ورشح وانتشار وطفح جلدي يبدأ بالوجه ثم ينتهى بباقي أجزاء الجسم.

وأوضح "تاج الدين"، أن 99% من الحالات التى رصدت للمرض عن طريق الاتصال الجنسى ومتعدد العلاقات الجنسية والاحتكاك والتلامس المباشر، مؤكدا أن الحالة التى تم رصدها بجدري القرود متردد على إحدى الدول الأوروبية كثيرا.