رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

الأخبار

شاكر: تعاون مصرى - إماراتي فى مجالات الطاقة المتجددة

صورة أرشيفية .. وزير
صورة أرشيفية .. وزير الكهرباء
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، الدكتور تاج الدين سيف، رئيس مجلس إدارة شركة k&k  الإماراتية، وذلك لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين الشركة وقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى، وزيادة فرص الاستثمار على ارض جمهورية مصر العربية في مجال الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة، ومجالات الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء.
وأشاد الدكتور شاكر، بالروابط العميقة التي تجمع بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وبين شعبيهما الشقيقين، ومشاعر الود والأخوة التي تكنها مصر لدولة الإمارات الشقيقة والعلاقات الأخوية الراسخة التي تربط بين القيادات السياسية بالبلدين، والعلاقات الاستراتيجية الوطيدة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، والتى تعد نموذجاً مثالياً للتعاون البناء بين الدول العربية بما يعزز العمل العربي المشترك ويخدم مصالح الشعوب العربية.
كما أشاد الدكتور شاكر بالتعاون مع الشركات الإماراتية، موضحاً أنها شريك موثوق به ولها خبرات كبيرة في مشروعات الكهرباء؛ وأكد أن قطاع الكهرباء يلقى دعماً غير مسبوق من القيادة السياسية للدولة التى وضعت قضية الطاقة الكهربائية على رأس أولوياتها باعتبارها الركيزة الأساسية للتنمية في شتى مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية واعتبار تأمين الإمداد بالكهرباء مسألة أمن قومى .
وأشار إلى التحدياتِ الكبيرةِ التي واجهتها مصر في توفير الطاقةِ للسوق المحلى خلال مرحلةٍ سابقة، فقد استطعنا على خلفيةِ الاستقرار السياسي اتخاذ عددٍ من الإجراءاتِ والسياساتِ الاصلاحية بقطاع الطاقة في إطار استراتيجيةٍ جديدة تضمن تأمين الإمداداتِ والاستدامةِ والإدارةِ الرشيدة، وكان من أهم ثمار هذه السياسات في قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة القضاء نهائياً على أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائى وتحقيق احتياطي ءامن من الطاقة الكهربائية.
واكد الوزير، أنه هناك تعاون مع شركات عالمية للبدء فى المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروعات تجريبية لانتاج الهيدروجين الاخضر في مصر كخطوة اولى نحو التوسع في هذا المجال وصولا الى امكانية التصدير باعتبارها من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة على مستوى العالم  ، مؤكداً على إستعداد القطاع للتعاون مع مختلف الأطراف فى هذا المجال   .
وقال شاكر إن  الهيدروجين الأخضر يحظى أيضًا باهتمام كبير باعتباره مصدرًا واعدًا للطاقة فى المستقبل القريب، حيث تعمل حالياً لجنة وزارية على المستوى الوطني لدراسة الهيدروجين كمصدر للطاقة في المستقبل القريب في مصر والبحث في جميع البدائل الممكنة لتوليد واستخدام الهيدروجين مع الأخذ في الاعتبار التجارب الدولية في هذا المجال.
كما أكد  الإهتمام الذى توليه الحكومة المصرية ممثلة فى قطاع الكهرباء للتحول من السيارات التقليدية إلى السيارات الكهربائية والإهتمام بالتقدم فيها والإستثمار فيها وما يتصل بها من شبكات ومحطات شحن بالإضافة إلى البنية التحتية المتصلة بالسيارات الكهربائية .

واستعرض الدكتور شاكر الإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة فى تحقيقها، مؤكداً  الإهتمام الذى يوليه القطاع لنشر إستخدامات الطاقات المتجددة وخفض إنبعاثات الكربون وزيادة نصيب مشاركة القطاع الخاص فى مثل تلك المشروعات 
وأكد الوزير إهتمام الوزارة بالحفاظ على البيئة وذلك من خلال رفع كفاءة وحدات الإنتاج والإعتماد على وحدات الإنتاج ذات كفاءة عالية والتوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة.
وأشار إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة.
" الربط الكهربائي "
وأكد دكتور شاكر، الأهمية التى يوليها القطاع لمشروعات الربط الكهربائى حيث أن مصر تشارك بفاعلية في جميع مشروعات الربط الكهربائي الإقليمية حيث ترتبط مصر كهربائياً مع دول الجوار شرقاً (مع الأردن) ، وغرباً (مع ليبيا)، وجنوباً (مع السودان) ويتم حالياً العمل علي زيادة قدرة الربط ، جاري تنفيذ مشروع الربط مع المملكة العربية السعودية لتبادل 3000ميجاوات الذي يعتبر اكبر خط ربط كهربائي في المنطقة .
كما أكد الاهتمام بالربط الكهربائي مع قبرص واليونان بحيث تكون مصر جسراً للطاقة بين أفريقيا وأوروبا,حيث تم توقيع مذكرات تفاهم في هذا المجال وجاري التنسيق بين كل الجهات المعنية للسعي قدما لتنفيذ هذا الربط.
وأضاف وزير الكهرباء، أن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بمثل هذه المشروعات خاصة مشاريع الطاقة النظيفة ، والتعاون مع دول الجوار في الربط الكهربائي خاصة ما يتم حالياً بين مصر واليونان وإيطاليا، وهذا يؤكد على أن مصر سوقاً واعدة في هذا المجال. 

وأشار إلى تلك الخطوات في توقيع مذكرات التفاهم لمشروعات الوقود الأخضر، بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ، الشريك الأصيل، مع الهيئات والشركات التابعة لوزارة الكهرباء وصندوق مصر السيادي، والمضي قدمًا نحو تسريع وتيرة العمل بالتزامن مع استضافة مصر لقمة المناخ تغيرcop 27 ومن ثم الاستفادة من الإمكانات الهائلة من الطاقة المتجددة.
وأكد الدكتور شاكر أن الحكومة المصرية قد بذلت جهوداً كبيرة لتخطي الصعاب التى واجهت قطاع الكهرباء  خلال الفترة الماضية حيث تم اتخاذَ عددٍ من الإجراءاتِ والسياساتِ الإصلاحية بقطاع الكهرباء في إطار استراتيجيةٍ جديدة تضمن تأمينَ الإمداداتِ والاستدامةِ والإدارةِ الرشيدة.
واكد توجيهات القيادة السياسية بزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية ومشروعات الربط الكهربائى مشيراً إلى الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة واستراتيجية الدولة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة ، والتى تستهدف الوصول بنسبة مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة في مصر إلى 42٪ بحلول عام 2035.
وأضاف، أن انتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة بلغ حتى الآن إلى أكثر من 7000 ميجاوات مشيراً إلى ان هناك مشروعات سيتم تنفيذها فى القريب العاجل لتضيف قدرات هائلة  من الطاقة النظيفة .
كما أكد الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لمشروعات الربط الكهربائى ، واشارِ إلى الربط القائم مع كل من الأردن وليبيا والسودان ،  وجارى اتمام مشروع الربط الكهربائى بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية لتبادل قدرات تصل إلى 3000 ميجاوات من الكهرباء  ، بالإضافة إلى أنه تم توقيع مذكرات تفاهم لتنفيذ مشروعات الربط مع قبرص واليونان حتى تصبح مصر مركز إقليمى لتبادل الطاقة مع أوروبا والدول العربية والأفريقية.