الخميس 29 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

مجلة فرنسية: البنتاجون يتخذ إجراءات جديدة بأوكرانيا عبر الاستعانة بمرتزقة

الحرب الروسية الاوكرانية
الحرب الروسية الاوكرانية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قالت مصادر عسكرية فرنسية، لمجلة «كوسور»، إن وزارة الدفاع الأمريكية، تتخذ إجراءات جديدة فى أوكرانيا؛ معتبرة أن هذه الإجراءات تشبه إلى حد كبير «الاستعانة بمصادر خارجية» من المرتزقة؛ موضحة أن هؤلاء المرتزقة يعملون تقريبا «فى جميع ساحات القتال». ووفقًا للخبر المنشور، فإن الجيش الأمريكي، «كان بجانب القوات المسلحة الأوكرانية» منذ بداية الصراع فى أوكرانيا.
وتابع المصدر: «ومع ذلك، لم يكن هؤلاء جنودا أمريكيين حقيقيين، لكنهم كانوا يتعاقدون مع مساعدين يؤدون أدوارهم»؛ منوها إلى أنه «لأول مرة، استخدمت وزارة الدفاع الأمريكية مثل هذه التكتيكات فى أوكرانيا»، هذه التكتيكات هى «مثل الاستعانة بمصادر خارجية، وبحث عن المتخصصين من أجل المال الذين هم على استعداد للمشاركة فى الأعمال العدائية على نطاق واسع فى أوكرانيا».
وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، قد قال فى وقت سابق من الشهر الجاري، إن إدارة الرئيس الأوكرانى فلاديمير زيلينسكى وإدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن يتحملان المسئولية السياسية والجنائية عن مذبحة يلينوفكا وجرائم حرب أخرى فى أوكرانيا.
فيما قال السفير الروسى لدى الصين، إن الولايات المتحدة تستخدم كل فرصة للإفلات من العقاب وتعزيز هيمنتها فى جميع أنحاء العالم، وتنتهك كل يوم مبدأ المساواة فى السيادة بين الدول.
وأضاف السفير الروسى لدى الصين، أندريه دينيسوف، فى مقابلة مع صحيفة تشاينا ديلي: «لقد أظهرت الولايات المتحدة مرة أخرى حصانة من العقاب. لقد كانوا يفعلون ذلك منذ سنوات. الولايات المتحدة تستغل كل فرصة لتعزيز هيمنتها حول العالم».
وأشار الدبلوماسى الروسي، إلى أن الذين يتابعون هذه العملية يدركون عدم جدوى مثل هذا النهج، الذى يتعين بموجبه على العالم أن يتجاهل المشاكل والأزمات التى خلقتها واشنطن، ويأمل فى الأفضل.
وبحسب رأيه، تعمل الولايات المتحدة لقمع أى مظهر من مظاهر الاستقلال: «ووفق هذا النهج فقد قرروا تحويل أوكرانيا إلى تهديد للاتحاد الروسى وتتسق زيارة نانسى بيلوسى إلى تايوان مع هذا النهج ولا تحترم واشنطن مبادئها الخاصة، التى سبق أن أعلنت عنها جهارا»؛مؤكدًا حق بكين فى اتخاذ إجراءات لحماية سيادتها.
ولفت الدبلوماسى الروسي، إلى أن «الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والصين هى القوة الدافعة وراء الحركة من أجل أولوية القانون الدولى على القواعد التى اخترعتها الولايات المتحدة وأقمارها الصناعية ويعمل كلا البلدين معا فى مجموعة الأصدقاء فى الدفاع عن ميثاق الأمم المتحدة».