الجمعة 30 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

محافظات

عاجل لرئيس الوزراء ووزير التنمية المحلية ومحافظ المنيا.. أهالي قرية الإسماعيلية: نريد حلا لأزمة طريق "طراد النيل".. تبرعنا بالأرض وهناك من يزعم أنه وراء وقف الطريق ويطلب إتاوة

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يستغيث أهالي قرية الإسماعيلية، التابعة لمركز المنيا بمحافظة المنيا، بالدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، واللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، لإنهاء أزمة طريق "الإسماعيلية- طراد النيل".

وقال الأهالي في استغاثتهم: "تبرع أحد الأشخاص من قرية إطسا بالأرض من أجل الطريق، ويوجد أحد أفراد قرية أخرى يزعم أنه وراء وقف الطريق ويطلب إتاوة، ونطالب بجلسة مع المحافظ لتوضيح الأمر ودحر الشائعات، علما بأنه لا يوجد إلا مدخل وحيد ضيق لقرية الإسماعيلية،وسيارات المطافئ لا تستطيع دخول القرية ونعيش في معاناة بسبب هذا، ونحن على أتم الاستعداد للمشاركة في رصف رصف الطريق بالجهود الذاتية ".
وأضاف الأهالي أنهم يعيشون أزمة الطريق الجديد للقرية "الإسماعيلية- طراد النيل" ليكون بديلا عن الطريق القديم الضيق الذي يمر بعدة قرى، فمدخل القرية من الطريق القديم على يمينه ترعة وعلى يساره أرض بمنخفض ٥ أمتار، وبعده باقى الطريق عرضه ٣ متر، حتى أن سيارة  المطافئ لا تستطيع المرور داخله للوصول للقرية في حالة نشوب حريق، وحدث هذا أكثر من مرة.

وتابعوا: تقدمنا بطلب تبرع لطريق جديد  إلى المحافظ اللواء أسامة القاضي، ووافق على السير فى إجراءات الطريق، إلا أن الأمر توقف دون أسباب واضحة، ومن ثم طالبهم أحد الأشخاص من قرية مجاورة بدفع مبلغ مالى لاستكمال إجراءات الطريق، بحجة  تضرر هذه القرية من الطريق رغم أن هذا الطريق بينه وبين هذه القرية ٢ كيلو متر، والطريق الجديد لن يمر عليها.
وتابع الأهالي: هذا الشخص يدعي أنه يسانده أمين مستقبل وطن بالمحافظة وينشر بين  الأهالي أنه المتحكم في قرار الطريق بعلاقاته. 
وقال خليل عزيز خليل، رئيس الجمعية الزراعية بقرية الإسماعيلية: إن مزارعى القرية يتضررون من صعوبة وصول جرار الأسمدة للقرية بسبب ضيق الطريق وأن هذا الطريق الجديد طريق سيخدم القرية ويحل أزمه كبيرة للقرية.وأضاف ناصر عبد المنعم من قرية أطسا مركز سمالوط والمتبرع بالطريق،أنه ذهب للسيد المحافظ وسلم طلب التبرع، ولم تتم أي إجراءات، لافتا إلى أن هذا الطريق سيفيد قرية الاسماعيلية، وأن القريه ليس لها سوى مدخل واحد وضيق وأن هذا التبرع منه بدون مقابل لخدمة قرية الإسماعيلية وحل أزمة كبيرة للقرية.
وأكد محى الدين عبد الفتاح، من أهالى قرية الإسماعيلية، أنه ليس لها سوى مدخل واحد، ولا يوجد أى بدائل، وأن هذا المدخل يمر بعزبة مجاورة وهذا المدخل يعيق وصول سيارات المطافئ أو أي سيارات كبيرة.


واختتم أهالي الإسماعيلية استغاثتهم، بطلب اجتماع للأهالي مع محافظ المنيا، لتوضيح الأمر والرد على موقف طلب الطريق وما يثار حوله من شائعات تخلق جو من الغضب والمشاحنة بين الأهالي.

وتناشد "البوابة نيوز"، اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، تلبية رغبة الأهالي بعقد جلسة مع جميع الأطراف لإنهاء أزمة الطريق، بما فيه الصالح العام وبما لا يخالف القانون، ويخمد فتنة الشائعات بين أبناء الوطن الواحد.