الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

ناشطة حقوقية إيرانية: السلطات الإيرانية عرّضت حياة السجينات لخطر إصابتهن بكورونا.. وارتفع عدد سجينات الرأى والمعارضة السياسية فى جميع سجون النظام

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قالت الحقوقية الإيرانية نرجس محمدي، إن السلطات عرّضت حياة السجينات للخطر برفضها حمايتهن من فيروس كورونا على الرغم من الحالات الجديدة. 

وأضافت نرجس محمدي، التي تم نقلها إلى جناح النساء في سجن إيفين بطهران، بعد إجراء جراحة قلب مفتوح مؤخرًا، يوم الخميس، إن بعض السجينات أثبتت إصابتهن بفيروس كورونا، بينما ظهرت أعراض على العديد من السجينات لكن لم تظهر عليهن الأعراض. 

وكتبت محمدي في رسالة من إيفين نُشرت على صفحتها على إنستغرام "العزلة الذاتية مستحيلة بالنظر إلى العدد الكبير للسجينات وصغر حجم جناح النساء". 

وأضافت أنه يوجد حاليًا أكثر من 50 سجينة سياسية وسجينة رأي في جناح النساء في إيفين والعدد في ازدياد مستمر. 

وقالت محمدي في رسالتها: "هؤلاء السجناء العديدين من مختلف الانتماءات السياسية والأيديولوجية غير مسبوقة في تاريخ السجن... وهذا يشير إلى تزايد قمع الحكومة". 

وسُجنت محمدي عدة مرات خلال العقدين الماضيين. تم إطلاق سراحها من سجن إيفين في سبتمبر 2020 بعد أن قضت أكثر من خمس سنوات عندما لم تكن على اتصال بزوجها وأطفالها لفترات طويلة من الزمن.

وتم القبض عليها مرة أخرى وحكم عليها بالسجن ثماني سنوات و70 جلدة من قبل محكمة الثورة بتهم سياسية ملفقة مرة أخرى في محاكمة استمرت خمس دقائق في أواخر يناير. 

ولا يقتصر سوء معاملة السجناء والنشطاء السياسيين في سجن إيفين وسجون أخرى مثل قرتشك على حرمانهم من الرعاية الصحية اللازمة. 

وكشفت عن حالة سبيده راشنو، متظاهرة مناهضة للحجاب محتجزة في جناح يديره الحرس الثوري الإيراني في إيفين، اضطر إلى نقلها إلى المستشفى للتحقق من أعراض النزيف الداخلي الناتج عن التعذيب قبل بث "اعترافها القسري" على التلفزيون الحكومي الأسبوع الماضي. 

ويقول محمدي ومطاللب زاده، وكلاهما مؤسسا مشاركان ورئيسان لمركز المدافعين عن حقوق الإنسان، إن السلطات القضائية احتجزتهما في سجن قرجك مع مجرمين عاديين بما في ذلك أولئك الذين يقضون عقوبة الإعدام بتهمة القتل وتهريب المخدرات.