الإثنين 03 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

الأخبار

منظمة السياحة: عودة 70% من الحركة للشرق الأوسط وإفريقيا

الأهرامات
الأهرامات
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

توقعت منظمة السياحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، من المتوقع أن يؤدي الطلب القوي خلال موسم الصيف في نصف الكرة الشمالي إلى تعزيز النتائج الإيجابية التي أسفر عنها أحدث تقرير للمنظمة، والذي أفاد بزيادة كبيرة في الحركة الدولية خلال الأشهر الخمس الأولى من عام 2022، بواقع 250 مليون سائح دولي.

وقالت المنظمة، في بيان لها، إنه اعتبارًا من 22 يوليو، لم يكن هناك قيود متعلقة بـ COVID-19 في 62 وجهة (منها 39 في أوروبا)، وبدأ عدد متزايد من الوجهات في آسيا في تخفيف قيودها، ووفقًا لمنظمة الطيران المدني الدولي (ICAO)، سيقتصر التخفيض العام في السعة الجوية الدولية في عام 2022 على 20٪ إلى 25٪ من المقاعد التي تقدمها شركات الطيران مقارنة بعام 2019، وتنعكس هذه المرونة أيضًا في معدلات إشغال الفنادق، واستنادًا إلى بيانات من شركة STR التي تقوم بوضع المعايير الصناعية، قفزت معدلات الإشغال العالمية إلى 66٪ في يونيو 2022، من 43٪ في يناير.

وتابعت المنظمة: "ومع ذلك، أدى الطلب الأقوى من المتوقع إلى خلق تحديات تشغيلية وقوى عاملة كبيرة، في حين أن الحرب في أوكرانيا، وارتفاع معدلات التضخم وأسعار الفائدة، فضلاً عن المخاوف من التباطؤ الاقتصادي لا تزال تشكل خطرًا على التعافي، حيث يشير صندوق النقد الدولي إلى تباطؤ اقتصادي عالمي من 6.1٪ في عام 2021 إلى 3.2٪ في عام 2022 ثم إلى 2.9٪ في عام 2023. وفي الوقت نفسه، تواصل منظمة السياحة العالمية العمل عن كثب مع منظمة الصحة العالمية (WHO) لرصد الوباء بالإضافة إلى حالات الطوارئ الصحية العامة الناشئة وتأثيرها المحتمل على السفر".

وتشير السيناريوهات التطلعية لمنظمة السياحة العالمية التي نُشرت في مايو 2022 إلى وصول الوافدين الدوليين إلى 55٪ إلى 70٪ من مستويات ما قبل الجائحة في عام 2022، وتعتمد النتائج على الظروف المتطورة، وتغيير قيود السفر في الغالب، والتضخم المستمر، بما في ذلك ارتفاع أسعار الطاقة، والظروف الاقتصادية العامة ، وتطور الحرب في أوكرانيا، وكذلك الوضع الصحي المرتبط بالوباء.  يمكن أن تؤثر التحديات الأحدث مثل نقص الموظفين والازدحام الشديد في المطارات وتأخير الرحلات وإلغائها على أرقام السياحة الدولية.

وتُظهر السيناريوهات حسب المنطقة أن أوروبا والأمريكتين تسجلان أفضل نتائج السياحة في عام 2022، بينما من المتوقع أن تتخلف آسيا والمحيط الهادئ بسبب سياسات السفر الأكثر تقييدًا، ويمكن أن يرتفع عدد السائحين الوافدين إلى أوروبا إلى 65٪ أو 80٪ من مستويات عام 2019 في عام 2022، اعتمادًا على الظروف المختلفة، بينما في الأمريكتين يمكن أن يصلوا إلى 63٪ إلى 76٪ من تلك المستويات.

وفي إفريقيا والشرق الأوسط، يمكن أن يصل الوافدون إلى حوالي 50٪ إلى 70٪ من مستويات ما قبل الوباء، بينما في آسيا والمحيط الهادئ سيظلون عند 30٪ من مستويات 2019 في أفضل سيناريو، بسبب السياسات والقيود الأكثر صرامة.