الإثنين 15 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

انطلاق أول سفينة حبوب من ميناء أوديسا باتجاه بيروت.. مسئولون أوكرانيون: هناك 17 سفينة عالقة في موانئ أوكرانيا

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

عمر رأفغادرت أولى السفن المحملة بالحبوب ميناء أوديسا الأوكراني الإثنين، حسبما ذكرت وسائل الإعلام.

وقالت أنقرة إن السفينة التي ترفع علم سيراليون وتحمل 26 ألف طن من الذرة متوجهة إلى لبنان.

وأضافت أن هناك سفن أخرى مخطط أن تغادر خلال الفترة القادمة، وهي السفن التي اتفقت عليها روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة في 22 يوليو.

وتهدف اتفاقية التصدير إلى تسهيل النقل الآمن للحبوب والمنتجات الزراعية الأخرى من الموانئ الأوكرانية. 

وبموجب الاتفاق، فإن مركز التنسيق المشترك، الذي بدأ عملياته الأسبوع الماضي في اسطنبول، سيراقب السفن التجارية التي تصدر الحبوب الأوكرانية لضمان الامتثال. 

وقال مسؤولون أوكرانيون إن هناك 17 سفينة عالقة في موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود، وتحتوي على ما يقرب من 600 ألف طن من البضائع. 

وتصدر روسيا وأوكرانيا ما يقرب من ثلث إمدادات القمح والشعير العالمية، ويأتي أكثر من 12 في المائة من القمح في العالم و15 في المائة من الذرة و50 في المائة من زيت عباد الشمس من أوكرانيا، ويتم شحن معظمها عادة عن طريق البحر، لكن القدرة التصديرية للبلاد تراجعت بشكل كبير منذ بدء الحرب في أواخر فبراير بسبب الحصار الطويل المفروض على البحر الأسود. 

وحذرت أوكرانيا من أن محصول البلاد نفسه قد ينخفض ​​إلى النصف هذا العام بسبب الحرب. 

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على تويتر "محصول أوكرانيا هذا العام مهدد بخفضه مرتين، وقال إن "الهدف الرئيسي" لأوكرانيا هو منع أزمة الغذاء العالمية التي تتكشف حاليا بسبب تعطل الصادرات في البحر الأسود. 

وأضاف "لا تزال الحبوب تجد طريقة لتسليمها بدلا من ذلك". من المتوقع أن تحصد أوكرانيا ما يصل إلى 60 مليون طن من الحبوب، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة. 

ما فتئت أسعار الغذاء العالمية تتزايد منذ انتشار الوباء، لكن اضطرابات الصادرات في أوكرانيا وروسيا دفعت الأسعار إلى الأعلى، مما أثار مخاوف من كارثة الجوع التي تلوح في الأفق في بعض البلدان الأفريقية وجنوب آسيا والشرق الأوسط. 

وحذر البنك الدولي هذا الشهر من أن الصراع في أوكرانيا سيدفع 95 مليون شخص إضافي إلى الفقر المدقع، و50 مليونًا في حالة جوع شديد.