الإثنين 28 نوفمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

جارديان: متى ينتهي كوفيد-19 فعليا؟ ثلاثة سيناريوهات تمثل نهاية الوباء

متى ينتهي فيروس كورونا؟
متى ينتهي فيروس كورونا؟
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بعد مرور أكثر من عامين على إعلان منظمة الصحة العالمية تفشي كوفيد-19 جائحة كبرى وبعد أكثر من 18 شهرًا من إعطاء لقاحات كورونا لأول مرة على نطاق واسع، لا يزال من الممكن أن نطرح تساؤلا قد يتبادر إلى الأذهان أثناء تلك المرحلة التي نعيشها الآن من الجائحة؛ هل ينتهى الوباء مع رفع القيود البريطانية قبل عام وزيادة رحلات الطيران؟ أو هل تشير معدلات الحالات المرتفعة والتدابير الصحية الفردية المستمرة إلى أن الوباء ليس قريبا من نهايته؟

هذه التساؤلات طرحتها إيريكا تشارترز أستاذة التاريخ العالمي للطب في جامعة أكسفورد، خلال مقال نشرته صحيفة الجارديان البريطانية، حيث تقود "إيريكا" مشروعا متعدد التخصصات حول كيفية انتهاء الأوبئة.

وتقول العالمة البريطانية: إن المشكلة هي أن الأوبئة لا تملك هذا النوع من النهايات الموضوعية الأنيقة التي قد نتخيلها، عادة ما تكون نقطة النهاية السريعة والحاسمة، التي يتم تحقيقها من خلال التطبيق السريع للابتكار العلمي – وهو علاج سحري – هي التفكير بالتمني، ومن غير المحتمل أن نرى أي شيء من هذا القبيل مع كوفيد -19.

ويبين لنا تحليل الأوبئة السابقة أن النهايات الفعلية طويلة وممتدة ومتنازع عليها، ويجب على المجتمعات أن تتصدى ليس فقط للحقائق الطبية للمرض والأضرار والعلاجات، ولكن للتداعيات السياسية والاقتصادية الناجمة عن تدابير الطوارئ ، والنزاعات حول من لديه السلطة لإعلان النهاية، وما يجب قياسه لتوجيه هذه العملية، وأن هذا هو السبب في وجود الكثير من عدم اليقين بشأن الوضع الحالي لكوفيد-19: "المجموعات المختلفة لديها تجارب مختلفة إلى حد كبير في الجوانب الطبية والسياسية والاجتماعية للوباء، وأفكار مختلفة حول الشكل الذي قد تبدو عليه النهاية".

وأضافت «إيريكا» أن الأبحاث تظهر أن نهاية الوباء تنطوي على أكثر من معدلات المرض (النهاية الطبية)، وتشمل النهاية أيضا نهاية الأزمة واللوائح (النهاية السياسية)، والعودة إلى الحياة الطبيعية (النهاية الاجتماعية) كل هذه النهايات تربطت ببعضها، لكنها مختلفة – مشيرة إلى أن تحليل مجموعة متنوعة من الأوبئة السابقة كشف أنه من الأكثر دقة تحديد النهايات المتعددة للوباء، مع مراعاة هذه الأنواع المختلفة من نقاط النهاية.

وأوضحت أن تاريخ الأوبئة الأخيرة مثل إتش 1 إن 1 (أنفلونزا الخنازير) أو فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، يمل تلك النهايات، ولا تنتهي معظم الأوبئة باختفاء المرض، ولكن عندما لا تؤدي معدلات الحالات إلى أزمة طبية-وهي النقطة التي تصل فيها المعدلات إلى ما يعرف بالمستويات الطبيعية أو المتوقعة أو المقبولة محليا.

فعلى سبيل المثال، في حين أن وباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز قد تلاشى من اهتمام الجمهور ، فإن الحالات لم تختف، وفي الواقع، أدى نجاح التدخلات الطبية إلى إنهاء وباء فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في شمال الكرة الأرضية، لكن لا يزال المرض متفشٍ في الجنوب، فصار المرض بعيدًا عن الأنظار فقط لكنه غير منتهٍ تماما من البشرية.

وتشكل السياقات السياسية والاجتماعية بشكل أساسي النهاية الطبية للوباء، في أماكن جنوبية مثل كينيا، فيتفاعل كوفيد-19 مع تفشي فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والإيبولا والكوليرا والسل المستمر، لذا فإن فهم نهاية الأوبئة كعملية مطولة، حيث يستمر فيها المرض حتى بعد يتلاشي عن انتباهنا.

 

واختتمت «إيريكا» مقالها قائلة: إن الأوبئة ليست سلسلة من الأحداث البيولوجية المنفصلة التي تمر ببساطة في التاريخ مع اختفاء المرض، بل إنها أيضا أزمات أخلاقية، تختبر حدود التماسك الاجتماعي والثقة، وكما نرى الآن بالنسبة لكوفيد-19 ، فإن العملية النهائية هي فترة من الحساب الأخلاقي ، مع مناقشات حول "الدروس المستفادة" وصياغة الروايات التي تضم الأبطال والأشرار، حيث يناقش الأطباء معدلات الإصابة المقبولة، ويناقش السياسيون الآثار المترتبة على رفع القيود، ونناقش مع أقاربنا وأصدقائنا وجيراننا أفضل السبل لنعيش حياتنا اقتصاديا.