الأحد 05 فبراير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

«نافذة على العالم».. بلومبيرج: صادرات الحبوب الأوكرانية قد تبدأ في غضون أسبوع.. لوموند: 27 دولة توافق على خفض استهلاكها من الغاز في مواجهة "ابتزاز" موسكو

-
-
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم» زاوية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.

العناوين:

فرانس برس: روسيا تعلن خروجها من محطة الفضاء الدولية "بعد 2024".. وواشنطن: انسحاب روسيا من المحطة "مؤسف"

فورين بوليسي: جيران طالبان قلقون من تحول أفغانستان إلى ملاذ آمن للإرهابيين

شبيجل الالمانية:  ماكرون يندب "النفاق" في إفريقيا

التفاصيل:

التوتر بين العراق وتركيا يتصاعد في الأمم المتحدة بعد هجوم مميت

تصاعد الخلاف الدبلوماسي بين العراق وتركيا بشأن القصف المميت لمنتجع سياحي في العراق الأسبوع الماضي خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء. 

وطالب وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين تركيا بسحب جميع قواتها من بلاده، قائلا إنه يحث الأمم المتحدة على دعم ذلك، لكن نائب سفير تركيا لدى الأمم المتحدة قال إن حكومته ستواصل مطاردة المسلحين الأكراد في شمال العراق متعللا بحق الدفاع عن النفس. 

وأبلغ حسين في اجتماع لسفراء مجلس الأمن الدولي، على موقعه على الإنترنت، أن "هذا اعتداء عسكري على سيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، وانتهاك وتهديد للسلم والأمن الإقليميين والدوليين". 

وحثهم على إصدار قرار يدعو تركيا إلى سحب قواتها من كافة الأراضي العراقية. وقال "يجب أيضا إدانة العدوان بشدة ومحاسبة مرتكبيه" بعد تحقيق دولي مستقل. 

وأسفر القصف على منطقة زاخو في 20 يوليو عن مقتل تسعة سياح عراقيين وإصابة 33 آخرين. ونفت تركيا تنفيذ الهجوم وألقت باللوم على أعضاء حزب العمال الكردستاني.

ويعتبر حزب العمال الكردستاني، الذي يستخدم قواعد في العراق كنقطة انطلاق للهجمات داخل تركيا، منظمة إرهابية من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. 

وقال أونكو كيجيلي نائب سفير تركيا لدى الأمم المتحدة إن تركيا تحافظ دائمًا على دعمها القوي لسيادة العراق ووحدة أراضيه واستقراره وازدهاره. "دعونا نجعل الأمر واضحا جدا. وقال كيجيلي: "إن المنظمات الإرهابية تنتهك سيادة العراق ووحدة أراضيه وليس من قبل تركيا". وقال إن تركيا "مستعدة لاتخاذ جميع الخطوات لكشف النقاب عن الحقيقة" المحيطة بالحادث. وأصدر مجلس الأمن يوم الاثنين بيانا يدين الهجوم "بأشد العبارات". 

وحثت جميع الدول على التعاون مع الحكومة العراقية وجميع الجهات المعنية الأخرى في التحقيق في الحادث ولم يذكر البيان تركيا على وجه التحديد. 

وقال كيجلي إن بعض المسؤولين العراقيين "اختاروا التصعيد بدلًا من الدبلوماسية والتعاون" وبدأوا "حملة تشهير" في وسائل الإعلام تهدف إلى دق إسفين بين الشعبين التركي والعراقي. وتحتفظ تركيا بآلاف الجنود في شمال العراق. 

وتقول إنها ضرورية لحماية حدودها ومطاردة مقاتلي حزب العمال الكردستاني. وكان العراق قد دعا تركيا إلى سحب جيشها في مناسبات عديدة. 

وقال حسين إن العراق "متأكد" من مسؤولية الجيش التركي. وأوضح أن نتائج التحقيق أظهرت أن تركيا لديها قواعد عسكرية في المنطقة القريبة من المنتجع، وأن مقاتلي حزب العمال الكردستاني لم يكونوا في المنطقة المجاورة منذ شهر، وأن الأتراك استخدموا قذائف مدفعية من عيار 155 ملم، تم العثور على شظايا في مكان الحادث. 

وقال حسين إن الكثير من الناس في المنطقة "قدموا لنا معلومات كافية عن نشاط الجنود الأتراك هناك".

بلومبيرج: صادرات الحبوب الأوكرانية قد تبدأ في غضون أسبوع

قالت تركيا إن صادرات الحبوب الأوكرانية، التي توقفت بعد الغزو الروسي في أواخر فبراير، قد تستأنف في غضون أسبوع. 

وقال كبير مستشاري الرئيس رجب طيب أردوغان للسياسة الخارجية، إبراهيم كالين، في مقابلة مع بلومبرج يوم الثلاثاء، إن اليوم المحدد للاستئناف سيتم تحديده من خلال أسس لوجستية. 

ووقعت روسيا وأوكرانيا اتفاقا يوم الجمعة لإعادة فتح موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود أمام صادرات الحبوب بعد شهرين من الجهود الدبلوماسية التي بذلتها الأمم المتحدة وتركيا. 

وكان الاتفاق الذي تم توقيعه في اسطنبول يهدف إلى استعادة الصادرات الأوكرانية من موانئ أوديسا وتشرنومورسك ويوجني، مع تخفيف شحنات الحبوب والأسمدة الروسية على الرغم من العقوبات الغربية الصارمة. 

وافتتحت الأمم المتحدة وتركيا مركزًا مشتركًا مع روسيا وأوكرانيا في اسطنبول يوم الثلاثاء لتنسيق تسليم الحبوب عبر البحر الأسود. 

وقال كالين إن كمية الحبوب التي سيتم تصديرها قد تصل إلى 25 مليون طن بحلول نهاية العام. 

وذكرت دراسة أجرتها شركة UkrAgroConsul، أن الموانئ الثلاثة المعنية تبلغ طاقتها الإجمالية مجتمعة 3.5 مليون طن شهريًا.

لوموند: في مواجهة "ابتزاز" من موسكو.. 27 دولة توافق على خفض استهلاكها من الغاز بنسبة 15٪

في حالة النقص، يصبح هذا الهدف ملزمًا. لكن العديد من الدول تفاوضت بشأن الإعفاءات.

قف متحدًا ضد فلاديمير بوتين. لا تعطيه الرضا بالظهور منقسمًا، وموسكو تتلاعب بأعصابك، بفتح وإغلاق صنبور الغاز كيفما تشاء. تمكن السبع والعشرون دولة من عدم تمزيق بعضهم البعض، عندما اجتمع وزراء الطاقة في بروكسل لمناقشة موضوع أمن الطاقة شديد الاشتعال. والأفضل من ذلك، أنهم تمكنوا من الاتفاق على تقليل استهلاكهم للغاز بطريقة منسقة، من أجل ملء مخزونهم إلى أقصى حد والاستعداد بشكل أفضل لفصل الشتاء بدون الهيدروكربونات الروسية.

تنص هذه الاتفاقية على آلية تشغيل مزدوج. بادئ ذي بدء، بين 1 أغسطس المقبل و31 مارس 2023، سيتعين على كل دولة عضو بذل قصارى جهدها لخفض استهلاكها من الغاز بنسبة 15٪ على الأقل مقارنة بمتوسط ​​السنوات الخمس الماضية خلال نفس الفترة. ثانيًا، في حالة وجود نقص خطير، قد يتم إطلاق حالة التأهب بقرار من الدول الأعضاء (بالأغلبية المؤهلة) ويصبح هذا الهدف ملزمًا، بحيث يمكن بدء آلية تضامن بين السبعة والعشرين..

الكثير بالنسبة للإطار العام، يتوافق إلى حد ما مع ذلك الذي رسمته المفوضية في 20 يوليو، عندما قدمت خطتها القتالية لفصل الشتاء بدون الغاز الروسي. بالنسبة للباقي، قامت السبع والعشرون دولة بتعديل مشروع بروكسل إلى حد كبير وإضعافه إلى حد ما، من خلال مضاعفة الاستثناءات.

في وقت قياسي، أقل من أسبوع، "اتخذ الاتحاد الأوروبي خطوة حاسمة للتعامل مع التهديد بقطع شحنات الغاز بالكامل من قبل بوتين"، حسبما قالت أورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية، يوم الثلاثاء. في الواقع، فإن هذا الاتفاق، وإن كان غير كامل، يضع الأسس للعمل المنسق بين الدول السبع والعشرين في مجال الطاقة التي هي مسألة سيادة وطنية تحرص عليها الدول الأعضاء.

وبطريقتها الخاصة، ساعدتهم شركة غازبروم على الاتفاق، بإعلانها يوم الاثنين أنها ستخفض، اعتبارًا من اليوم الأربعاء، شحناتها عبر خط أنابيب الغاز نورد ستريم. بعد عشرة أيام من الصيانة، استأنفت الخدمة المخفضة في 21 يوليو. وعلق كلود تورمز وزير الطاقة في لوكسمبورج، قائلًا "ذات يوم تزيد غازبروم شحناتها، وفي اليوم التالي تخفضها.. على هذا النحو، تحاول موسكو تقسيمنا، ولن تنجح".

 منذ 24 فبراير وغزو أوكرانيا، قلصت روسيا باستمرار شحنات الغاز إلى السبع وعشرين دولة، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار الذي يسمح لها بمواصلة تمويل حربها، مع تقنين حلفاء كييف الأوروبيين: اليوم كانوا يمثلون أقل من ثلث ما كانوا عليه في ذلك الوقت. وحُرمت بولندا وبلغاريا وفنلندا وهولندا والدنمارك منه بالفعل بينما شهدت فرنسا وألمانيا وإيطاليا والنمسا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا انخفاضًا كبيرًا في إمداداتها.

في هذا السياق، فإن الأوروبيين، الذين كانوا قبل الحرب يستوردون 40٪ من غازهم من روسيا، يعملون على هدف ملء احتياطياتهم من الغاز قدر الإمكان وزيادتها بنسبة 66٪ اليوم (أي ما يقرب من خمسين يومًا من الإمداد في الشتاء) إلى 80٪ في 1 نوفمبر. بدون ذلك، سيكون لإغلاق شركة غازبروم تأثير على الاقتصاد الألماني، الذي يعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي، وإغراق القارة القديمة في الركود، على خلفية التضخم المتسارع. سلاسل الإنتاج الصناعي لدينا مترابطة تمامًا. حذرت أنييس بانييه روناتشر، وزيرة انتقال الطاقة الفرنسية، يوم الثلاثاء، إذا كانت الكيماويات تمرض في ألمانيا، فعندئذ يمكن أن تتوقف كل الصناعات الأوروبية.

أقر وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك يوم الثلاثاء، بأنه من خلال تنمية اعتمادها في مجال الطاقة على موسكو، فإن ألمانيا، مثل أوروبا الوسطى والشرقية، "ارتكبت خطأً استراتيجيًا في الماضي". الأوروبيون مستعدون اليوم لمساعدة ألمانيا التي يمكن أن تسقطهم. 

الصناعة الكيماوية المحمية

لذلك، كان على المفوضية أن تواجه احتجاجًا شديدًا عندما قدمت خطتها، التي تطلبت نفس الجهود من الجميع. حكمت إسبانيا والبرتغال على أنها "غير عادلة" و"غير مقبولة" - حيث لا تزال ذكرى خطط التقشف المؤلمة التي فرضتها برلين بعد أزمة منطقة اليورو في عام 2010 حية. خاصة وأنهم لا يمتلكون البنية التحتية التي تسمح لهم بشحن ما يعادل 15٪ من استهلاكهم من الغاز إلى ألمانيا ودول وسط أوروبا. سألت تيريزا ريبيرا الوزيرة الإسبانية للتحول البيئي، يوم الثلاثاء: "لماذا يجب أن أعاقب الصناعة التي أعمل بها إذا كانت لا تفيدهم [هم]؟". 

قدمت فرنسا وبلجيكا وإيطاليا بدورها نفس الحجة. من الضروري "مراعاة الأوضاع الخاصة لكل دولة عضو وعلى وجه الخصوص قدرتها على تصدير الغاز"، كما يوضح أحد الوزراء.. لذلك تم تسجيل أنه في حالة وجود خطة تنبيه، ستضطر كل هذه الدول إلى تقليل استهلاكها من الغاز بنسب تراعي الحدود التي تفرضها بنيتها التحتية.

أما الجزر - أيرلندا وقبرص ومالطا - غير المرتبطة بالبر الرئيسي، فقد تم تحريرها من جانبها من الالتزام بخفض استهلاكها من الغاز بنسبة 15٪. ستكون دول البلطيق أيضًا، بقدر ما تأتي الكهرباء من روسيا، قادرة على تجنب ذلك: إذا قطعت موسكو غازها، فلن يكون أمامها خيار. أما بالنسبة للدول التي ملأت احتياطياتها من الغاز إلى أكثر من 80٪، فسوف ترى التزاماتها من حيث جعل استهلاك الغاز منخفضة. أخيرًا، لاحظ الأوروبيون حقيقة أن الصناعات التي تعتمد حصريًا على الغاز، مثل جزء من قطاع الكيماويات، يمكن حمايتها إذا ما أرادوا إطلاق خطة الإنذار الخاصة بهم.

وأكد مفوض الطاقة أنه "إذا تم تفعيل جميع الاستثناءات"، فسيكون الأوروبيون قادرين على "اجتياز شتاء متوسط"، ليس شديد البرودة ولا معتدلًا، "بأمان". 

يتعين على برلين، كما اعترف روبرت هابيك، أن "تفعل ما هو أفضل" من خفض استهلاك الغاز بنسبة 15٪ وأكثر من شركائها. لكن ألمانيا وداعميها (هولندا، الدنمارك، لوكسمبورج) قبلوا الحل الوسط الجديد. فقط المجر، التي لا تخفي قربها من الكرملين، عارضت الحل الوسط الذي توصل إليه السبعة والعشرون، لكنها لم تتمكن من منع تبنيها بأغلبية مؤهلة.

فرانس برس: روسيا تعلن خروجها من محطة الفضاء الدولية "بعد 2024".. وواشنطن: انسحاب روسيا من المحطة "مؤسف"

بعد مغادرة محطة الفضاء الدولية، تعتزم روسيا تكريس نفسها لإنشاء محطة فضائية خاصة بها. لم تتلق وكالة ناسا بعد أي إخطار "رسمي" بخصوص هذا المغادرة.

هذه خطوة جديدة اتخذت. أعلن رئيس وكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس)، يوري بوريسوف، يوم الثلاثاء 26 يوليو الجاري، أن روسيا ستتوقف عن تشغيل محطة الفضاء الدولية (ISS) "بعد عام 2024"، وتحدث عن طموحات بلاده الفضائية.

وأوضح خلال لقاء متلفز مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "سنفي بكل التزاماتنا فيما يتعلق بشركائنا" في محطة الفضاء الدولية. وقال "لكن قرار مغادرة هذه المحطة بعد 2024 اتخذ".

أعلن بوريسوف "أعتقد أنه بحلول ذلك الوقت سنبدأ في إنشاء المحطة المدارية الروسية"، والتي ستكون "الأولوية الرئيسية" لبرنامج الفضاء الوطني، مضيفًا: "يجب أن يرتكز مستقبل الرحلات المأهولة الروسية قبل كل شيء على برنامج علمي منهجي ومتوازن بحيث تثرينا كل رحلة بالمعرفة في مجال الفضاء". 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن الولايات المتحدة قالت، الثلاثاء، إن انسحاب روسيا من محطة الفضاء الدولية (ISS) بعد عام 2024 "مؤسف".

وتابع "هذا تطور مؤسف، بالنظر إلى العمل العلمي الأساسي الذي تم القيام به على متن محطة الفضاء الدولية، والتعاون المهني الذي لا يقدر بثمن الذي حافظت عليه وكالاتنا الفضائية على مر السنين، ولا سيما في ضوء اتفاقنا المتجدد على التعاون في الرحلات الفضائية". 

لكن بعد هذا الإعلان، قالت ناسا إنها لم تتلق بعد إخطارًا رسميًا بهذا القرار. وقال روبين جيتس، مدير وكالة ناسا لمحطة الفضاء الدولية، في مؤتمر للفضاء في واشنطن الثلاثاء: "لم نتلق أي بيان رسمي من شريكنا فيما يتعلق بأخبار اليوم".

نموذج للتعاون الدولي يجمع بين أوروبا واليابان والولايات المتحدة وروسيا، بدأ تجميع محطة الفضاء الدولية في عام 1998. تم التخطيط للتقاعد في عام 2024، لكن ناسا قدرت أنه يمكن أن تعمل حتى عام 2030.

يأتي الإعلان الروسي عن رغبته في الانسحاب من محطة الفضاء الدولية بعد عشرة أيام من تعيين رئيس جديد على رأس روسكوموس، وهو يوري بوريسوف الذي حل محل دميتري روجوزين، المعروف بأسلوبه الفظ وقوميته الفاحشة. حتى هذا التعيين، كان السيد بوريسوف، 65 عامًا، نائب رئيس الوزراء المسؤول عن المجمع الصناعي العسكري الروسي، والذي يتضمن مجال الفضاء.

وقال بوريسوف لرئيس روسيا يوم الثلاثاء "إنه لشرف عظيم لي، ولكن أيضا التزامات إضافية". وشدد على أن "مجال الفضاء في وضع صعب، وأعتقد أن مهمتي الرئيسية ليست خفض المستوى، ولكن رفعه".

تعاون قوضته الحرب في أوكرانيا

بحلول عام 2020، كانت روسيا قد فقدت احتكارها للإرسال إلى الفضاء، مع قاذفاتها القديمة ولكن الموثوقة من طراز سويوز ومركباتها الفضائية، إلى مكان وصول سفينة الملياردير إيلون ماسك سبيس إكس.

كما تم تقويض التعاون الروسي الغربي في مجال الفضاء منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير. تؤثر العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب هذه الحرب جزئيًا على صناعة الطيران الروسية وتخاطر بالتأثير على محطة الفضاء الدولية، والتي قد تتعطل بعض إمداداتها.

كان روجوزين، الرئيس السابق لشركة روسكوزموس، قد ألمح بالفعل إلى أنه بسبب العقوبات ستتخلى روسيا عن فكرة إطالة عمر محطة الفضاء الدولية حتى عام 2030. وبذلك أكد في مارس أنه بدون الروس فإن محطة الفضاء الدولية سوف تتحطم على الأرض، لعدم وجود وسائل لتصحيح مدار هيكل 500 طن.

كما عملت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) منذ بداية الصراع على تعليق مهمة ExoMars الروسية الأوروبية والبحث عن حلول بديلة لإطلاق أربع بعثات أخرى. من جانبها، علقت موسكو إطلاق الأقمار الصناعية OneWeb في فبراير.

إذا كان لدى روسيا الطموح لإعادة الانطلاق بشكل مستقل في سباق الفضاء، فقد واجهت مع ذلك لسنوات مشاكل خطيرة، لا سيما الفساد المستشري الذي يبطئ برامجها وابتكاراتها.

فورين بوليسي: جيران طالبان قلقون من تحول أفغانستان إلى ملاذ آمن للإرهابيين

يخضع فشل طالبان في تحقيق نقلة نوعية من التمرد إلى الحكم للتدقيق هذا الأسبوع حيث يجتمعون مع ممثلي الدول التي تتزايد مخاوفها من أنه بعد ما يقرب من عام في السلطة، قام المتطرفون بتحويل أفغانستان مرة أخرى إلى ملاذ إرهابي عالمي.

يأتي مؤتمر 25-27 يوليو في طشقند، عاصمة أوزبكستان، في أعقاب التقرير الأخير عن أفغانستان الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي يتضمن تفاصيل مقلقة عن أنشطة الجماعات الإرهابية، بما في ذلك القاعدة، التي تتمتع الآن بحماية طالبان في أفغانستان. 

وأشار التقرير إلى أن أفغانستان عادت بشكل أساسي إلى الحالة التي كانت عليها قبل 11 سبتمبر 2001، عندما استضافت أسامة بن لادن، زعيم القاعدة، بينما خططت الجماعة لشن هجمات إرهابية كبيرة على نيويورك وواشنطن.

رسميا، موضوع المؤتمر هو "الأمن والتنمية الاقتصادية"، على الرغم من أن مصادر من بين المشاركين تقول إن التركيز الحقيقي سيكون على مكافحة الإرهاب. 

ستشارك أكثر من 20 دولة ومنظمة دولية، بما في ذلك إيران وباكستان والصين ودول آسيا الوسطى. ومن المقرر أن تحضر الولايات المتحدة وروسيا والهند، وكذلك مندوبو الأمم المتحدة.

اجتماع هذا الأسبوع لمناقشة انزلاق أفغانستان إلى حالة الفوضى المتصاعدة والفساد وانهيار حقوق الإنسان سيكون الأول لطالبان كمشاركين.

 لا ينبغي أن يتوقعوا اعترافًا دبلوماسيًا، حيث لا يزال يُنظر إليهم على نطاق واسع على أنهم غير شرعيين. 

يقول سفير الاتحاد الأوروبي في أفغانستان، أندرياس فون براندت، إن هناك إجماعًا عامًا على عدم الاعتراف بهم والتأكيد على مساعدة الشعب، وليس النظام.

قالت وزارة الخارجية الأوزبكية: "الهدف الرئيسي للحدث هو وضع مجموعة من التدابير والمقترحات لتعزيز الاستقرار والأمن وإعادة الإعمار بعد الصراع في أفغانستان وإدماجها في عمليات التعاون الإقليمي لصالح الشعب الأفغاني".

اتحدت روسيا وإيران والصين وباكستان ودول آسيا الوسطى في دعم انتصار طالبان على الحكومة السابقة في أغسطس الماضي، حيث كانوا سعداء برؤية الولايات المتحدة تغادر المنطقة.

 الآن بعد أن وضعوا طالبان في أيديهم، يبدو أن القليل منهم يعرفون كيفية وقف وحشيتهم وتحويلهم من لصوص تجارة المخدرات القتلة إلى سياسيين. كما أن عودة ظهور الإرهاب في أفغانستان يقلق جيرانها على الأخص.

وشهدت أوزبكستان، التي تستضيف مؤتمر هذا الأسبوع، قصف منطقتها الحدودية الجنوبية بشكل متكرر هذا العام بصواريخ أطلقت من أفغانستان.

 في حين أن الفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته في الغالب، يشك المراقبون في أن ما يسمى بالدولة الإسلامية – فرع خراسان ليس أكثر من مجرد غطاء لطالبان، ويعمل بمهارة حتى تتمكن طالبان من التظاهر بالتعاون في مكافحة الإرهاب.

كما تشعر طاجيكستان بالقلق من الجماعات المناهضة للدولة التي تعمل على حدودها مع أفغانستان. الصين، جارة أخرى، لم تتمكن من إقناع طالبان بتسليم أعضاء من حركة تركستان الشرقية الإسلامية، التي تدعم مواطني الأويغور في شينجيانغ. 

باكستان، التي مكنت طالبان من خلال توفير الملاذ الآمن والتمويل والأسلحة طوال تمردها، فقدت السيطرة على المجموعة وتجد نفسها تتفاوض معهم من أجل السلام مع فرع طالبان في باكستان.

وخلص تقرير الأمم المتحدة إلى أنه على الرغم من انتشار التهديدات الإرهابية الإقليمية، فإن أكبر مشكلة في أفغانستان القديمة الجديدة هي عودة القاعدة. 

يقول مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن القاعدة تشكل التهديد الإرهابي الرئيسي في العالم على المدى الطويل، ولكن مع وجود حماية لها في السلطة، فإنها تحافظ على مكانها بعيدًا عن الأنظار حتى لا "تسبب لطالبان صعوبة أو إحراجًا دوليًا".

لكن يبدو أن القدرة العسكرية لدى التنظيمات الإرهابية متوفرة بكثرة. فهناك كميات هائلة من المعدات العسكرية، مثل نظارات الرؤية الليلية، والأسلحة الآلية، وقاذفات الصواريخ، والرصاص المخترق للصلب، ومعدات التشويش على التردد التي خلفتها الولايات المتحدة وجيوش التحالف العام الماضي، أصبحت الآن في أيدي الإرهابيين، بما في ذلك القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية، حسبما يقول التقرير الأممي. 

 على وجه التحديد، تقوم القاعدة بتطوير أساليب لإنتاج القنابل الكبيرة. يقول تقرير الأمم المتحدة إن قادة القاعدة لهم "دور استشاري مع طالبان".

منذ أن سيطرت طالبان على أفغانستان في أغسطس الماضي، قادت انزلاق البلاد إلى الفقر والفساد بشكل أعمق مما كان سائدًا في ظل الحكومات الفاسدة المدعومة من الغرب.

 إن طالبان لا توفر الأمن ولا تحارب ارتفاع أسعار الغذاء والوقود، بينما تضطهد النساء والأقليات وتقمع وسائل الإعلام الحرة التي كانت تنبض بالحياة.

شبيجل الالمانية:  ماكرون يندب "النفاق" في إفريقيا

كتبت صحيفة شبيجل الالمانية تقرير عن انتقاد ماكرون لبعض الدول الافريقية عن موقفها من حرب اوكرانيا وذلك خلال زيارته لافريقيا.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انتقد بشدة الدول الأفريقية وقال: سيتعين عليهم تسمية "العدوان الأحادي الجانب" لروسيا ضد أوكرانيا، ومقاومة ضغط موسكو.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعرب خلال زيارته لإفريقيا يوم الثلاثاء، عن أسفه لـ "النفاق" إزاء الحرب العدوانية الروسية ضد أوكرانيا وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مع نظيره الكاميروني بول بيا في ياوندي: خاصة في القارة الأفريقية إن العدوان الروسي الأحادي على أوكرانيا لم يُطلق عليه اسمه.

وعزا ماكرون سلوك الأفارقة إلى الضغط الدبلوماسي من ناحية أخرى، اختار الاتحاد الأوروبي القيام بكل ما يلزم لإنهاء الحرب دون المشاركة فيها، والهدف من ذلك هو عرقلة المجهود الحربي الروسي من خلال العقوبات والعزلة الدبلوماسية للبلاد.

ماكرون قال إن الأوروبيين يحتاجون إلى دعم الأفارقة لأن نمط الغزو كما حدث في أوكرانيا سيتكرر مرارًا وتكرارًا  ليس هذا هو النظام الدولي الذي نريده القائم على التعاون واحترام السيادة.

ماكرون وصل إلى الكاميرون يوم الاثنين في مستهل أول رحلة له إلى إفريقيا منذ إعادة انتخابه، كما سيزور الرئيس الفرنسي بنين وغينيا بيساو ووفقًا لقصر الإليزيه، يريد ماكرون استغلال الرحلة للترويج لتجديد العلاقة بين فرنسا والقارة الأفريقية، تشعر الحكومة في باريس بالقلق من أن روسيا والصين على وجه الخصوص تحاولان توسيع نفوذهما في إفريقيا.

لحرب أوكرانيا تداعيات هائلة على جيران أوروبا الجنوبيين في إفريقيا فهم يعانون بشكل خاص من ندرة الحبوب في الأسواق العالمية وعواقب الارتفاع الشديد في أسعار الوقود والغذاء.