الأربعاء 17 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

"حياة كريمة" لملايين المصريين.. التخطيط: تنفيذ 634 كوبرى سيارات ومشاة.. تطوير 116 محطة سكة حديد لخدمة أهالى 1477 قرية ضمن المرحلة الأولى من المبادرة.. وخبراء: المبادرة تقضي على إهمال الريف

ستاندر تقارير، صور
ستاندر تقارير، صور
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قبل عدة ساعات سلطت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية الضوء على إنجازات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بالتزامن مع احتفالات مصر بالذكر الثامنة لثورة 30 يونيو، حيث كشفت الوزارة عن حصاد مشروعات النقل وتطوير الطرق في القرى التابعة المبادرة الرئاسية حياة كريمة. 

وأوضح تقرير صادر عن الوزارة اليوم حمل عنوان دور مبادرة "حياة كريمة" فى الارتقاء بجودة خدمات النقل بالريف المصرى، ان على الرغم من العمل المتواصل الا ان قطاع النقل والطرق أحدث طفرة عبر مجموعة من الانجازات على أرض الواقع، حيث يتم حاليًا رصف 9000 كيلو متر من الطرق الداخلية، والطرق الرئيسية، وإنشاء وتطوير 634 كوبرى سيارات ومشاة، إلى جانب تطوير 116 محطة سكة حديد، لخدمة أهالى 1477 قرية ضمن المرحلة الأولى من المبادرة والبالغ عدد سكانهم ما يزيد عن 17 مليون مواطن، وخلال العام المالى 21/2022 (فقط) تم صرف ما يزيد عن 5.4 مليار جنيه لتنفيذ مشروعات قطاع النقل ضمن مبادرة "حياة كريمة". 

وأشار التقرير إلى تطور الاستثمارات العامة الموجهة لقطاع النقل حيث تجاوز الاستثمار العام الموجه لقطاع النقل 665 مليار جنيه خلال الثمان سنوات السابقة (14/2015-21/2022)، وذلك بمعدل يزيد عن 454%، مقارنةً بالسنوات الثمان التى سبقتها (06/2007- 13/2014)، حيث ارتفعت الاستثمارات السنوية الموجهة للقطاع من 16.2 مليار جنيه عام 13/2014 إلى 222.5 مليار جنيه عام 21/2022 بمعدل نمو بلغ 1273%.

وأوضح التقرير أن الاستثمارات الكلية لقطاع النقل بخطة عام (22/2023) تقدر بنحو 307 مليار جنيه فى عام الخطة، ويخص الهيئات الاقتصادية نحو 72٪ من الإجمالى، كما تشكل الاستثمارات العامة فى مجموعها نحو 91٪ من إجمالى استثمارات القطاع، وتعطى هذه الاستثمارات الأولوية لنهو المشروعات التى قاربت على الانتهاء والمشروعات القومية ذات التأثير الاقتصادى على مناخ الأعمال، بجانب المشروعات ذات البعد الاجتماعى المؤثرة بشكل مباشر على حياة المواطنين.

حياة كريمة لكل المصريين

ومنذ ان أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي في ٢ يناير عام

 ٢٠١٩ مبادرة حياة كريمة ولا يكاد يخلو يوم من ذكر انجاز جديد تحقق على أرض الواقع، وذلك ضمن خطة طموحة لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا والارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة للمواطنين الأكثر احتياجًا وبخاصة في القرى.

وتهدف المبادرة إلى توفير الحياة الكريمة للفئات الأكثر احتياجًا على مستوى الجمهورية، كما تتضمن شقًّا للرعاية الصحية وتقديم الخدمات الطبية والعمليات الجراحية، وصرف أجهزة تعويضية، فضلًا عن تنمية القرى الأكثر احتياجًا وفقًا لخريطة الفقر، وتوفير فرص عمل بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة في القرى والمناطق الأكثر احتياجًا، وتجهيز الفتيات اليتيمات للزواج.

أضخم مشروع قومي تنفذه مصر 

واكدت وزارة التخطيط ان مبادرة "حياة كريمة" بوزارة التخطيط، أن "حياة كريمة" تعد أكبر وأضخم مشروع قومي تنفذه الدولة المصرية في تاريخها، يشارك في تنفيذه أجهزة ومؤسسات الدولة كافة، فضلًا عن المشاركة الفاعلة للقطاع الخاص والمجتمع المدني، كما يستفيد منه أكثر من 4500 قرية في 20 محافظة،كما تعد المبادرة مظلة كبرى للمشروعات القومية في مصر كافة، منها "سكن كريم" والمشروع القومي للطرق، وتنمية الأسرة المصرية، وتكافل وكرامة، ومنظومة التأمين الصحي الشامل، ومصر الرقمية ومراكب النجاة 

وخلال فترة وجيزة نجحت المبادرة في تحقيق مستهدفات قطاع مياه الشرب، منها ضمان توصيل خدمات المياه لكافة المواطنين، من خلال إنشاء 51 محطة تنقية مياه شرب جديدة، بطاقة مليون م3/ يوم، ورفع كفاءة 421 محطة، وإضافة أكثر من 10 آلاف كيلو متر من أطوال شبكات المياه، فضلًا عن توفير وصلات مياه الشرب لحوالي 4 مليون أسرة، وهو ما يساهم في زيادة معدل التغطية بخدمات مياه الشرب من 97% إلى 100%.

وفي هذا الشأن، أكد مصطفى عبد الله، أستاذ الاقتصاد والدراسات التنموية، أن الدافع من وراء إطلاق مبادرة حياة كريمة هو أن مصر كانت تشهد تراجع في كل شئ قبل عام 2014، سواء من بنية تحتية ومؤشرات اقتصادية وغيرها من الملفات ومن هنا جاء المشروع للنهوض بالريف المصري. 

وأضاف عبد الله في تصريحاته لـ"البوابة نيوز" أن الريف المصري ظل يعاني خلال ال100 سنة من مشكلة زيادة السكان وعشوائية العمران بسبب التخلي عن السياسات التنمية في القرى، والتركيز على المدن الكبرى والعاصمة، مما خلق إهمال واضح للقرى مما يستوجب تدخل من الدولة لإصلاح هذا الوضع، وهنا راينا حياة كريمة تحقق إنجازات ملاحقة على أرض الواقع. 

من جهته، قال الدكتور أحمد سعيد، الخبير الاقتصادي، إن حياة كريمة هي اكثر من مجرد مبادرة لإصلاح البنى التحتية في مصر، بل هي مبادرة من أجل الارتقاء بالإنسان المصري، فالمبادرة تستهدف تحقيق أهداف استراتيجية مصر 2030، والتي تشمل القضاء على الفقر، وبناء الإنسان المصري من خلال إطلاق التنمية المستدامة.

وأضاف سعيد في تصريحاته لـ"البوابة نيوز" أن بناء الإنسان يبدأ بتوفير الاحتياجات الأساسية من خلال تطوير البنى التحتية من شبكات مياه وصرف صحي وتطوير للمستشفيات والوحدات الصحية، والمدارس، وتطوير المساكن.

وتابع: "حياة كريمة تستهدف اكثر من 3 مليون مواطن تحت خط الفقر في سنة واحدة، ومن المستهدف القضاء على الفقر خلال 10 سنوات المقبلة، حيث أن عام 2022 فقط يستهدف 

17.5 مليون مواطن ستتغير حياتهم بشكل أفضل، ومن هنا نقول ان الدولة عازمة على تغيير شامل للقرى المصرية، فلم ان تتخيل او 377 قرية المستهدف ين في المرحلة الأولى عدد سكان القرية الواحدة يصل إلى 150 الف مواطن، وهو ما يعني القضاء على 10 ٪ من معدل الفقر خلال هذه المرحلة. 

وأكمل قائلا: " الدولة مطالبة ببناء 13 ألف فصل لتخفيف كثافة الطلاب في الفصول، وبناء 350 الف منزل لتوفير السكن والعيشة الكريمة لأهالي الريف المستهدفين بالتنمية الشاملة ضمن المبادرة".