الأربعاء 17 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

مصادر ليبية رفيعة المستوى تكشف لـ"البوابة نيوز" عن الجهات التي تقف خلف الفوضى.. سيف الإسلام القذافي وجماعة الإخوان المتهم الرئيسي في الاحتجاجات والاضطرابات

شاهندة عبد الرحيم
شاهندة عبد الرحيم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

الهدف من الفوضى خلق مواجهة مباشرة بين الشعب والجيش الليبي تحت شعارات تردي الأوضاع المعيشية 

سكان المناطق الحدودية اعتادوا على تسهيل الهجرة والتهريب والتأشيرات وغيره من هذه الأعمال ولا يطيقون قوانين الجيش على الحدود 

الإخوان شعارهم الفوضى في ليبيا ويستخدمون سيف الإسلام وأي شخص وأي جهة لتحقيق مصالحهم

أجواء مشتعلة تعيشها المدن الليبية بعد فشل اجتماع جنيف الذي الذي ترعاه الأمم المتحدة للتقارب بين مجلس الدولة ومجلس النواب والذي انتهى دون التوصل إلى اتفاق للنقاط الخلافية، ما أثار حفيظة المواطنين بسبب تعنت جماعة الإخوان وحلفائها.

وقد أدت الخلافات إلى خروج المظاهرات والاحتجاجات للمطالبة بإجراء انتخابات نيابية مبكرة، حيث خرج الليبيون في الساحات بمختلف المدن الليبية، بما في ذلك طرابلس وبنغازي وسبها ومصراتة، وقام بعض المحتجين بإحراق مقر البرلمان الليبي في طبرق.

ورغم التقدم الذي تم الوصول إليه في ثلاثة اجتماعات متتالية بالمسار الدستوري في العاصمة المصرية القاهرة، وما عرف باجتماعات الفرصة الأخيرة، والتي تبعها اجتماع برعاية أممية بين رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح وما يعرف بالمجلس الاستشاري خالد المشري في جنيف، والذي انتظر الشعب الليبي من ورائه الاتفاق على النقاط الخلافية العالقة، إلا أن هذا لم يحدث.

ورجح خبراء ليبيون فشل المسارات التفاوضية إلى تعنت تنظيم الإخوان الإرهابي، ورغبته في تفصيل المواد لصالح مرشحيه.

وفي هذا السياق، قامت "البوابة نيوز" باستجلاء الحقائق حول ما يدور على الساحة الليبية، عبر مصادر رفيعة المستوى.

وقالت مصادر ليبية لـ"البوابة نيوز" إن الذين هاجموا مقر البرلمان التابعين لمدينة طبرق رافعين شعارات واحتجاجات بسبب تردي الأوضاع المعيشية ولكن الحقيقة أن وراءها أجندات سياسية، مشيرا إلى أن المحتجين كانوا يرفعون صور القذافي أثناء حرق البرلمان.

وأشارت المصادر، إلى أن المحتجين الذين أضرموا النيران في البرلمان وسرقوه هم تابعين لسيف الإسلام القذافي ولهم أجندات وأهداف سياسية.

 أما بالنسبة لمدينة طرابلس، قالت المصادر إن هناك صراعات سياسية وأجندات سياسية بشكل عام متفرقة بين مؤيدين للحكومات المختلفة حكومة فتحي باشاغا وحكومة عبدالحميد الدبيبة وكل هذه المظاهرات الهدف منها مواجهة  الجيش الليبي تحت شعارات تردي الأوضاع المعيشية ورفع شعارات ضد القوات المسلحة الليبية وحتي شعارات ضد مصر وتناولوا بيان كامل موجه ضد مصر وراءه الاخوان تحديدا. 

وأشارت المصادر، إلى أن الغطاء الخارجي للمظاهرات وهو تردي الأوضاع المعيشية في ليبيا ولكن الهدف الأساسي سياسي، مشيرا إلى أن سيف الإسلام القذافي يقف خلف هذه الاضطرابات لأنه أصبح بعيدا عن المشهد السياسي ويريد العودة مرة أخرى عبر الانتخابات.

وتابعت المصادر، أن سكان طبرق، غاضبون من الإجراءات التنظيمية التي يقوم بها الجيشين المصري والليبي لمنع التسلل عبر الحدود، وذلك لأنه يتربحون من تسهيل الهجرة والتهريب والتأشيرات، لذلك أقدموا على الاحتجاج والتظاهر، وهو ما يستغله سيف الإسلام القذافي لمصلحته من أجل العودة للمشهد مرة أخرى، ويريد إرسال رسالة مفادها أنه متواجد بقوة على الأرض.

وأكدت المصادر، لـ"البوابة نيوز"، أن الأمر نفسه لا يختلف عند عبد الحميد الدبيبة الذي يسعى لإحداث فوضى بعيدا عن أي حل سياسي حتى لا يكون خارج المشهد، فيما يحاول فتحي باغاشا إلى السيطرة على الحكومة، لذا كل طرف من الأطراف يحاول استغلال المتظاهرين لصالحه.

وأضافت المصادر، أما فيما يخص أعضاء المجلس الليبي من جماعة الإخوان وتصريحاتهم حول وجود يد للمشير خليفة حفتر فيما يحدث فإنهم إسلاميون وسجناء سابقين وكانوا في حزب التحرير الإسلامي خاصة محمد معزب وكان سجين سابق في سنة ١٩٧٣ في حزب علي الصلابي وهذا أول حزب إسلامي تأسس في السبعينيات في ليبيا وسجن جميع جماعته والحزب لن ينجح فيما بعد وكل اعضائه انضموا إلي جماعة الاخوان وانصهروا تحت عباءتها  باعتبارها كانت أول تجربة إسلامية.

وأضافت المصادر، أن جماعة الإخوان هي المسئول الأول عن الفوضى التي تحدث في ليبيا، ويستمدون شرعيتهم فقط من الفوضى، وهم الآن بيحاولوا قدر الإمكان ان يوجهوا هذه المظاهرات ان تؤدي الي حرق وتدمير ونهب واعمال عنف وهم العنصر الأساسي الذين يحركون كل الأدوات سواء متظاهرين أو سيف الإسلام أو أي قبائل وسيف الإسلام ليس بجديد استخدامه من قبل الإخوان سبق وأن تم استخدامه في المصالحات عام 2006 و2009 في الافراجات والمراجعات الاسلامية فليس بجديد ان يستخدموه من جديد ولكن المؤسف ان أي شخص خارج المشهد يريد ان يستخدم الاخر حتي أن سيف الإسلام يعتقد هو نفسه أنه يستخدم الجميع وهذا غير صحيح فسيف الإسلام نفسه يعتقد انه يستخدم الاخوان والمتظاهرين ويبحث عن أي شيء يعيده الي الساحة ويخلق له اسم من جديد لان عندما تتحدثين الان عن مرحلة انتقالية وحكومة انتقالية وتأجيل العملية الانتخابية فهذا معناه أن سيجلس بعيد عن المشهد السياسي وقتها أقل شيء ثلاث سنوات او سنتين وهذا كثير وكل ما زاد الزمن سينسي الناس القذافي وأولاده.

وبالنسبة لاتفاقية جينيف أكدت المصادر أن الإخوان يخشوا من شيء واضح وهو دعم مصر لحكومة فتحي باشاغا لأنها حكومة قادرة علي السيطرة علي الوطن وقادرة علي تحالفها مع القيادة العامة للبلاد والجيش وحكومة لكل ليبيا فهذا التحالف هم ينظرون اليه بأنه نهايتهم فهم أي انتخابات سيأتي بها هذا التحالف فهم لن يكون لديهم حرية التزوير بها أو التمكين بها هما يخشوا هذا التحالف الوطني والتيار الوطني الذي يقوده باشاغا في المنطقة الغربية والمشير حفتر في المنطقة الشرقية وتدعمه مصر والسعودية كدول راعية للتيار الوطني.

وأضافت المصادر: هم الآن يبحثوا عن أي ثغرة مثلا عندما قالوا الجنسية الأجنبية هم يعرفون أن هناك بعض المعارضين لأسباب سياسية وأجبروا على الحصول على جنسيات أجنبية، لكي تكون حماية لأسباب سياسية.

وأكدت المصادر، أن مشكلة الجنسية الأجنبية افتعلتها الجماعة لمنع المشير خليفة حفتر، من دخول الانتخابات لأنهم يعرفون انهم اذا دخلوا الانتخابات مع هذا التيار الوطني لن يستطعيون التزوير وهم بدون تزوير لا ينجحون، حتي الدستور الذين يسوقون له الآن وغيره ويرفضون تعديله لأنهم يريدون دستور على مقاسهم.

وأشارت المصادر، إلى أن تمسك جماعة الإخوان بعبد الحميد الدبيبة بسبب خوفهم من القادم لأن هذه الجماعة ليس لديهم مانع من التعاون مع أي شخص أو فصيل عدو  للمشير حفتر حتي لو ابن حفتر معادي حفتر سيعطون له الحكومة، لأن خائفين من شعبية المشير رغم اتفاقهم  برعاية مصرية.

وأشارت المصادر، إلى أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح تفاجأ خلال اجتماع جنيف، بخالد المشري  يفتح من جديد الاتفاق ويطالب بشرط الجنسية الأجنبية فلم يجد حجة اخري ويعرف  ان عقلية لن يوافق هو يطلب منك شئ مستحيل في بالتالي هو يعرقل المفاوضات وهي كلمة حق يراد بها باطل وشعارات من قبيل نحن دولة عربية إسلامية لا يحكمنا شخص بجنسية اجنبية ولكن هي شعارات يراد بها شخص معين وهم يريدون تفصيل الدستور لاجل اقصاء شخص معين.

وعن مقاومة الجيش والشرطة لأحداث العنف والحرق والنهب التي حدثت اليوم في ليبيا قالت المصادر الليبية إن المنطقة الشرقية لم يحدث بها أحداث عنف إلا في مدينة طبرق وهي ذات طبيعة قبلية ولها خصوصية ويحل أفراد المدينة مشاكلهم بأنفسهم فالمنطقة الشرقية ليس بها شرطة ولكن بها جيش والجيش تكوينه اجتماعي صعب يتحرك في النطاق الاجتماعي والحركة تكون محسوبة.

وأشارت المصادر، لـ"البوابة نيوز"، إلى أن المنطقة الشرقية قرارها بيد أهلها فهذه المنطقة سقطت في احداث ٢٠١١  في ١٢ يوم لان ما يؤثر علي قرارتها هم قبائلها بأنفسهم فالناس متخوفة من التدخل والتسلح وغيره وللأسف الناس دائما يتم التلاعب بهم والضحك عليهم بالشعارات فمن خرجوا اليوم بالفعل لديهم تردي في الأوضاع المعيشية ولكن هناك أطراف اخري تستخدمهم وهذه المظاهرلأن تحل مشكلتهم ولن تأتي لهم بالمياه أو الكهرباء الذي يأتي لهم بهذا هو العمل السياسي والضغط علي الأطراف السياسية والاحتجاجات السلمية قد تحرك المجتمع الدولي والإرادة السياسية الداخلية لكن الحرق والتدمير لا يفيد فمثلا قرية مثل طبرق كان يعمل بها البرلمان الليبي والذي كان يعمل به أهل القرية  هؤلاء الشباب غدا سيكونوا بلا عمل والبرلمان الليبي سيعمل من بنغازي ولن يتأثر.