الأربعاء 17 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

الأخبار

«التأمين الصحى الشامل» يحقق أهداف رؤية مصر للتنمية الصحية المستدامة 2030

مد مظلة المنظومة لتشمل كل المصريين.. و6 قنوات لتلقى الشكاوى

ارشيفية
ارشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قدمت هيئة الرعاية الصحية أكثر من ١١مليون خدمة طبية وعلاجية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل من خلال المستشفيات ومراكز ووحدات طب الأسرة التابعة لها بـ٣ محافظات (بورسعيد،الأقصر، الإسماعيلية) بجودة عالمية، شملت كل الخدمات الطبية والعلاجية، بداية من الفحوصات الطبية الشاملة مرورًا بالفحوصات التشخيصية عن طريق الأشعة أو المعمل ووصولًا للعمليات والتداخلات الجراحية الكبرى وباستخدام أحدث التقنيات العلاجية وفق الممارسات الطبية العالمية.

وبلغ عدد العمليات والجراحات لمنتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد أكثر من ١٧٥ألف عملية وجراحة باستخدام أحدث التقنيات العلاجية وفق الممارسات الطبية العالمية.

واستحدثت مستشفيات هيئة الرعاية الصحية العديد من الخدمات الطبية والعلاجية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد، والتي ترتكز على استخدام أحدث التقنيات العلاجية وفق الممارسات الطبية العالمية، كما تقدم مستشفيات هيئة الرعاية الصحية ما بين ٩٨– ٩٩٪من خدمات الرعاية الصحية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل، باعتبارها ذراع الدولة الرئيسية في ضبط وتنظيم وتقديم الخدمات والرعاية الصحية للمنتفعين.

ومن بين الخدمات الطبية التي تم استحداثها للمنتفعين داخل نطاق محافظاتهم مما وفر عليهم أيضًا مشقة وعناء السفر سواء للداخل أو الخارج للعلاج.. ومنهازراعة واستبدال الصمام الأورطي بتقنية التافي، علاج الانسداد المزمن للشرايين التاجية بتقنية ال CTO،علاج تكلسات الشرايين باستخدام الشنيور الطبي، وتوسيع الشرايين بالتصوير الداخلي IVUS،وعلاج أمراض الشرايين والأوعية الدموية بتقنيات CERAB، EVAR.

بالإضافة إلى جراحات الوجه والفكين والقساطر التشخيصية والعلاجية المخية وتشوهات العمود الفقري وفحوصات المسح الذري والطب النووي والعلاج الإشعاعي، والغسيل الكلوي للأطفال/ كماتمت مضاعفة أصناف الأدوية فى كل وحدات التأمين الصحى الشامل لتتجاوز ٤٥٠صنفا.

والاستغلال الأمثل لإمكانات منشآت هيئة الرعاية الصحية وتطبيق الخدمات الفندقية بها لتحقيق التميز على المستويين الإكلينيكي والخدمي، واستثمار ذلك في تطبيق أضخم برامج السياحة العلاجية بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة بما ينشط مشروعها للسياحة العلاجية (نرعاك في مصر)،ويدعم استرتيجيتها الرامية إلى وضع مصر بمقدمة خريطة السياحة العلاجية العالمية.

وهناك بعض العمليات والجراحات الكبرى التي تتخطى تكلفتها (٢٥٠– ٧٥٠) ألف جنيه، كعمليات القساطر المخية، وعمليات زراعة واستبدال الصمام الأورطي بالقلب بتقنية التافي، وعمليات علاج تكلسات الشرايين باستخدام الشنيور الطبي، وعمليات معالجة أمراض الشرايين والأوعية الدموية بتقنيات CERAB، EVAR،بينما لا يتحمل المريض سوى ٣٠٠جنيه فقط نسبة مساهمة بالعملية بحد أقصى حيث إنه من منتفعي خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد.

ويعتبر التأمين الصحي الشامل الجديد ،أكبر مشروع للإصلاح الصحي في مصر، ويعد ركيزة أساسية لتطور الرعاية الصحية بمصر، فهو نظام تكافلي اجتماعي وأكبر ضمانة لعلاج كل المصريين بجودة عالمية، وتخفيف عبء المرض من على كاهل المرضى وذويهم بتوفير العلاج داخل نطاق المحافظات للمنتفعين وبأقل تكلفة وأعلى جودة مطابقة للمعايير العالمية، مما يوفر عناء ومشقة السفر سواء للداخل أو الخارج للعلاج، كما أنه مشروع تتكفل فيه الدولة بعلاج غير القادرين.

وتم تدشين ١٨غرفة عمليات مركزية وفرعية لإدارة الأزمات والطوارئ بالمنشآت التابعة للهيئة بمحافظات التأمين الصحي الشامل "بورسعيد- الأقصر- الإسماعيلية"،منها ٨غرف عمليات مركزية وفرعية بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة بمحافظة بورسعيد، و٦ غرف عمليات مركزية وفرعية بالمنشآت في الأقصر، و٤ غرف مركزية وفرعية بالإسماعيلية، والتي تهدف إلى التعامل الفوري مع الأزمات والطوارئ بأعلى درجات السلامة والأمان والجودة العالمية.

وتم التوسع فى قنوات تلقى الشكاوى للوصول لأكبر عدد من المنتفعين، حيث شملت ٦قنوات وهم "مكاتب رضاء المنتفعين، منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة برئاسة مجلس الوزراء، شكاوى مركز الاتصال ١٥٣٤٤،الشكاوى الخارجية عن طريق المسح الميدانى والمحليات، شكاوى مجلس النواب، شكاوى السوشيال ميديا"،حيث تخطت نسبة الاستجابة لحل شكاوى المنتفعين وإزالة أسباب الشكوى ٩٧٪،ويُجرى دراسة وحل الباقي، والذى ساهم فى تحقيق أعلى معدلات رضاء المنتفعين الهدف الثمين للمنظومة.

كما شملت آليات زيادة معدلات رضاء المنتفعين تدريب مقدمي الخدمة الصحية على لغة الإشارة بما ييسر التواصل مع ذوي الهمم والقدرات الخاصة وتيسير حصولهم على الخدمات الصحية إيمانًا من الهيئة العامة للرعاية الصحية بأحقيتهم في الدمج المجتمعي وتحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع أفراد المجتمع، بعدالة وكرامة وجودة ودون تمييز، أساس مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد.

وشملت إنجازات هيئة الرعاية الصحية تطبيق مفاهيم الحوكمة الإكلينيكية وتحقيق التميز الإكلينيكى بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة بمحافظات التأمين الصحى الشامل، وذلك من خلال وضع سياسات التدريب والتعليم الطبى المستمر لجميع التخصصات الطبية، تفعيل دور المجلس الاستشارى الطبى ووضع معايير تقييم الأداء الطبى للخدمات الطبية المقدمة، وضع السياسات وأطر عمل الحوكمة الإكلينيكية بما يضمن أعمال تأكيد الجودة وسلامة المرضى، ووضع السياسات الطبية لمستويات الرعاية المختلفة الأولية والثانوية والثالثية.

ويعد تطبيق الحوكمة الإكلينيكية أفقا جديدا للرعاية الصحية في مصر والخدمات الصحية الحكومية، حيث يضمن أن الخدمات الصحية المقدمة بتلك المنشآت هي خدمات صحية آمنة وذات جودة عالمية، كما تضمن حق المريض في الرعاية الطبية وفقًا لبروتوكولات ومناهج علاجية مطابقة لأعلى معايير السلامة والأمان والجودة العالمية.

ولدينا ٣مستويات رقابية لجودة أداء الخدمات الطبية بالمنشآت الصحية للهيئة، وهم المستوى الأول هو الإشرافي من فرع هيئة الرعاية الصحية بالمحافظة أو الإقليم، والذي يهتم بتطبيق الخطط التنفيذية ومراجعة تنفيذها وربط التوجيه بنتائج الأعمال بشكل دوري، وكذلك اتخاذ الإجراءات والأعمال التصحيحية عند الحاجة، والمستوى الرقابي الثاني هو إدارة الرقابة الداخلية برئاسة الهيئة، والتي تهتم بمتابعة خطط أعمال الإدارات المركزية والعامة بالهيئة العامة للرعاية الصحية، وتقييم آثار تلك الأعمال والخطط التنفيذية في الوصول إلى تحقيق الرؤية والأهداف الاستراتيجية للهيئة.

ويشمل المستوى الرقابي الثالث تقييم المنتفع لمقدمي الخدمة وللخدمة نفسها بشكل لحظي عن طريق استبيانات الرأي أو الإجابة عن الأسئلة التقييمية بماكينات الـ "فيد باك سيستم" المتواجدة بالمستشفيات والمراكز والوحدات الصحية التابعة للهيئة، والتي منها تتم معرفة جودة أداء الخطط التشغيلية للمنشآت الصحية للهيئة ومدى رضاء المنتفعين عنها، والتي تسهم أيضًا في تقديم أفضل الخدمات الصحية للمنتفعين المرتكزة على المرضى واحتياجاتهم.

وكذلك توجيه الأعمال بشكل يومي واتخاذ الأعمال التصحيحية في حال وجود حاجة لذلك، وبما يسهم في تحسين الأداء وتطويره بشكل مستمر، وبما يضمن تحقيق رؤيتها وأهدافها الاستراتيجية التي تشمل تقديم أفضل الخدمات والرعاية الصحية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد على أعلى مستوى من الجودة ووفق أحدث المعايير الدولية.

تم تشكيل مجلس استشاري طبي للهيئة العامة للرعاية الصحية برئاسة أحد الخبراء في مجال الرعاية الصحية، وبعضوية نخبة من الأساتذة الجامعيين والاستشاريين في مختلف المجالات الطبية المتعددة (الجراحات، الأمراض الباطنة، طب الأطفال وحديثي الولادة، أمراض النساء والتوليد، طب الطوارئ والحالات الحرجة، الجراحات التخصصية الدقيقة، طب الأسنان والوجه والفكين، العلاج الطبيعي، شئون الصيدلة، التمريض).

ويعد هذا المجلس ذراع مجلس الهيئة العامة للرعاية الصحية في ضبط وتنظيم الأداء الطبي بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة من خلال اقتراح السياسات والاستراتيجيات المرتبطة بالسياسات الطبية لمستويات الرعاية الأولية والثانوية والثالثية بالمنشآت ووضع سياسات واسترتيجيات التعليم الطبي المستمر والتدريب والتوزيع والتطوير لجميع المهن الطبية بالهيئة، ووضع معايير متابعة وتقييم الأداء الطبي للخدمات المقدمة من خلال المنشآت التابعة للهيئة بالأقسام الإكلينيكية المختلفة بمراعاة المقاييس والمعايير الدولية ذات الصلة، كما سيكون له دور كبير في إصدار دستور العمل الإكلينيكي للهيئة العامة للرعاية الصحية بما يضمن تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية بالمنشآت الصحية ومطابقتها لمعايير السلامة والأمان والجودة العالمية.

ومن أساسيات العمل وتقديم الخدمات بكل سهولة ويسر للمواطنين العمل على التحول الرقمي للخدمات لتيسير حصول المواطنين عليها، وكذلك تحسين بيئة العمل لمقدمي الخدمة الصحية وضمان سرعة وجودة وكفاءة أدائها حيث نجحت الهيئة في الميكنة والتحول الرقمى للخدمات الصحية، من خلال تأسيس البنية التحتية للمنشآت الصحية، وميكنة الملف الطبى للمريض، وميكنة مكاتب الدخول والخروج والطوارئ بالمستشفيات وربطها إلكترونيا، وتطبيق منظومات الإحالة الإلكترونية والمعامل الموحدة LIS والأرشفة الإلكترونية للأشعة PACS والصيدلية الإلكترونية.

وخدمات التلى ميديسين والإستشارات الطبية عن بعد، وانتهاء أعمال الميكنة بـ ١١٧منشأة صحية بمحافظات بورسعيد والأقصر والإسماعيلية، علاوة على إطلاق المنظومة الذكية لإدارة وصيانة الأصول الطبية وغير الطبية لاستدامتها والحفاظ على الموارد العامة للدولة، وربط غرف العمليات المركزية لإدارة الأزمات والطوارئ تحت مظلة الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة للتعامل الفورى مع الأحداث بأعلى درجات السلامة والأمان العالمية، وإطلاق أول منصة رقمية تفاعلية رقمية بين مقدمى الخدمة Care Connect وهي أول منصة تضم أعضاء المهن الطبية في مصر.

وأطلقت هيئة الرعاية الصحية العديد من المبادرات الصحية، والتى وصلت إلى أكثر من ٣٥مبادرة صحية للمنتفعين بالتأمين الصحى الشامل لتوفير مزيد من الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة لهم، منها للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم، وللكشف المبكر عن هشاشة العظام، وللكشف المبكر عن الأمراض خاصة المزمنة منها.