الإثنين 15 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

زيادة جنونية فى أسعار خروف العيد.. خبير بيطرى: الأمراض الوبائية.. وأسعار الأعلاف من أسباب زيادة الأسعار.. ولابد من زيادة إنتاج الثروة الحيوانية لـ 50%.. والحرب الروسية الأوكرانية ضاعفت أزمة الأسعار

عمل صورة من المالتى
عمل صورة من المالتى ميديا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

شهدت سوق الأضاحى ارتفاع غير مسبوق فى الأسعار سواء اللحوم الضأن أو العجول، حيث سجلت الأسعار المعلنة  لكيلو الضأن إلى ما بين 79 و85 جنيه لـ"القائم" و70 و75 جنيهًا للعجالي، فيما أعلنت الغرفة التجارية أسعار الأضاحي للعام 2022، بنحو: الضأن ما بين 4000 و5000 جنيه، بينما تتراوح أسعار عجول الأضحية بين 20 و25 ألف جنيه، الأمر الذى استنكره الخبراء ووصفوه بالأسعار بالجنونية وأرجعوا الارتفاع لارتفاع سعر الأعلاف بسب الأزمة الرروسية الأوكرانية من ناحية وطمع ومبالغة الحلقات الوسيطة من ناحية أخرى وطالبوا بدعم المربي الصغير والعمل على زيادة الإنتاج المحلي للثروة الحيوانية لتغطى 50%.

في البداية يشرح الدكتور شعبان درويش، الخبير البيطري ومدير مجاز السويس سابقًا: زيادة أسعار الأضاحي هذا العام جنونية، فتنقسم أسعار الضأن لنوعين حيث وصلت أسعار الأغنام إلى 90 جنيه للقائم ووصل الماعز لـ109، أما العجالي فتختلف أسعار القائم بحسب أوزان العجول، حيث تصل الأسعار لـ 85 جنيه لأوزان 300 إلى 400 كيلو جرام، أما الوزن الأعلى من 400 كجم فتتراوح بين 75 إلى 80 جنيه، علاوة عن ارتفاع أسعار اللحوم المجهزة التى تتراوح ما بين 180 إلى 220 جنيه للكيلوا ووصلت ريش الضأن لـ 230 جنيه للكيلوا علاوة عن الفلتو والقطع المميزة وصلت إلى 250 جنيه للكيلو، أما اللحوم المجمدة سجلت 130 بدلا من 80 جنيه للكيلو.

الدكتور شعبان درويش، الخبير البيطرى

ويفسر درويش لـ"البوابة نيوز": ترجع الارتفاع لزيادة أسعار الأعلاف نتيجة ارتفاع أسعار الذرة الشامية الصفراء لأننا نتستوردها من الخارج وتأثرت بأزمة الحرب الروسية الأوكرانية يضاف على ذلك إصابة الثروة الحيوانية بمرض  وبائى مثل الحمي القلاعية الذى سبب ارتفاع عدد حالات النفوق وفقدان الأوزان للماشية، علمًا بأن الانتاج المحلي من المربي الصغير ومزارع التربية تغطيى فقط 30-40% من الاستهلاك المحلي كما يتم استيراد 30% من الخارج رؤوس حية و30% اللحوم المجمدة سواء لحوم حمراء أو بيضاء.

ويواصل "درويش": لابد من تكثيف الجهود الحكومية عبر خطط وسياسات لزيادة الانتاج المحلي لـ50% عن طريق دعم المشروعات الصغيرة ودعم مشروع البتلو ودعم المربي الصغير الذى بدأ فى العدول على التربية بسبب ضغوط الأعلاف ومشكلات الجمعيات الزراعية، ولابد من وضع فى الاعتبار زراعة مساحات كبيرة من الذرة الصفراء فى الأراضى الجديدة للعمل على استقرار أسعار الأعلاف.

الجدير بالذكر، فقد أعلنت وزارة الزراعة عن أسعار الأضاحي المتاحة عبر منافذها أو للراغبين في شرائها من مزارع الوزارة لهذا العام بنحو 75 جنيها للقائم  للضأن، فيما يتراوح سعر الخروف المناسب للذبح ما بين 3 آلاف و6 آلاف جنيه.

الدكتور حسن هيكل، الخبير الاقتصادى

وبدوره يقول الدكتور حسن هيكل، الخبير الاقتصادى: وصلت سعر الخراف البري من 91:95 جنيها للقائم وبالمناطق الشعبية سجل 86 جنيه وهذا الارتفاع غير مبرر لأن الكثير من الأضحيات والخراف يتم تربيتها من قبل المربي الصغير فى مراعي طبيعية مثل مرسى مطروح والحدود الليبية ومنطقة العلمين  ولايعتمدوا على الأعلاف فى غذائها، ولكن ما يتم جشع التجار واستغلالهم للشعيرة الدينية التى يلتزم بها المصريين فى ذبح الأضاحى واستغلال مباشر من الحلقات الوسيطة من التجار الذين يشترون الأضاحى سواء "خراف أو عجول" من المربيين قبل ميعاد عيد الأضحي بـ3 شهور يحث يستمرون فى التربية لدى المنتجين ويتم التعاقد بأسعار مختلفة تمامًا عن ما يتم بيعها.

ويضيف هيكل لـ"البوابة نيوز": الحلقات الوسيطة ما بين المستهلك والمربي الصغير هي أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع الأسعار كما كان يتم استيراد أضاحى من الخارج "سودانية أو صومالية" وهذا العام لا توجد كميات مستوردة تم رصدها وبالتالي أدى الاعتماد على الانتاج المحلي لارتفاع الأسعار، كما نأمل خلال الفترة القادمة أن يتم طرح كميات من الأضاحي فى منافذ وزارة الزراعة وأمان لاحداث نوع من التوازن بين العرض والطلب وتخفيض الأسعار  ووجود تعاقد من المربيين مباشرة مع المنافذ لايجاد أسعار مناسبة مع المستهلكين.