الأربعاء 17 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

محلل سياسي إيراني: الجولة المُقبلة من المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن المفاوضات النووية قد تكون الأخيرة .. حسيني: واشنطن وطهران تريان أن خطة العمل الشاملة المشتركة تخدم مصالحهما

دياكو حسيني ، المحلل
دياكو حسيني ، المحلل السياسي المعروف في طهران
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعرب دياكو حسيني ، المحلل السياسي المعروف في طهران لوكالة أنباء العمل الإسلامية (إيلنا) إن الجولة المقبلة من المحادثات مع الولايات المتحدة يمكن أن تكون الأخيرة لأن كلا الجانبين لديه مصالح متقاربة. 

وأعرب حسيني عن ثقته في أن إيران تميل بالفعل نحو استئناف المحادثات ، حتى قبل الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى طهران. 

ولم يذكر كيف إذا ساعدت اجتماعات وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف مع المسؤولين الإيرانيين في إقناعهم بالرد بشكل إيجابي على بوريل ، أو كما يعتقد بعض الخبراء الإيرانيين الآخرين ، فإن موسكو لم تكن أبدًا مفيدة في محادثات إيران النووية. 

وجادل حسيني بأن كلاً من إيران والولايات المتحدة ترى أن خطة العمل الشاملة المشتركة تخدم مصالحهما، وإذا استؤنفت المحادثات ، فستكون هذه الجولة الأخيرة وسيكون الاتفاق في متناول اليد.

وردا على سؤال حول كيفية حل الجانبين لخلافاتهما العالقة ، قال المحلل الإيراني إنه من الممكن أن يدفعوا نقاط الخلاف إلى المحادثات المستقبلية ويركزون على إحياء اتفاق 2015 ، الذي تخلى عنه الرئيس دونالد ترامب في 2018.

وتطالب طهران بإزالة الحرس الثوري الإيراني من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO). 

ورفضت واشنطن الطلب حتى الآن ، قائلة إن عقوبات الحرس الثوري الإيراني لا علاقة لها بالقضية النووية وأنها "خارجية" عن المحادثات. 

كانت إيران قد قالت، اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة قدمت تأكيدات بأنها ستنفذ الاتفاق النووي لعام 2015 وقرار الأمم المتحدة رقم 2231 وستنظر في الفوائد الاقتصادية لإيران. 

ووافقت إيران يوم السبت الماضي على استئناف المحادثات النووية مع الولايات المتحدة بعد أن زار منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل طهران وأجرى محادثات لاستئناف المفاوضات النووية المتوقفة. 

وتحدث المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده تحدث في مؤتمره الإعلامي الأسبوعي عن بوريل وقال: "نؤكد أنه كانت هناك اتفاقيات بشأن شكل وجوهر وموضوعات" الجولة الجديدة من المحادثات، كان أهم جانب في المحادثات هو أن أمريكا أعطت تأكيدات للعمل على أساس خطة العمل الشاملة المشتركة بالكامل والقضايا التي يغطيها القرار 2231، مع الأخذ في الاعتبار الفوائد الاقتصادية لإيران" من اتفاق نووي متجدد. 

 

وأوضح قائلًا: "يجب أن ننتظر ونرى ما إذا كان الأمريكيون سينفصلون عن إرث ترامب وستصبح رسائل بوريل حقيقة، سنواصل المحادثات بجدية وحسم مع التحذير من عدم الثقة الكاملة بأمريكا ".