السبت 01 أبريل 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

محافظات

وحدة علاج السكتة الدماغية وجلطات ونزيف المخ بمستشفى المنيا الجامعى قفزة عالمية

وحدة  علاج السكتة
وحدة علاج السكتة الدماغية وجلطات ونزيف المخ
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تعد حالات الإصابة بالسكتة الدماغية من حالات الطوارئ الطبية، والتي تستلزم علاج فوري ووفقّا للإحصائيات الأخيرة، تُعد السكتات الدماغية السبب الثاني في الوفيات في مصر، وتحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف تدفق الدم إلى أحد أجزاء الدماغ، مما يحرم أنسجة المخّ من الأوكسجين الضروري جدا ومواد التغذية الحيوية الأخرى، وغالبًا ما يحدث بسبب انسداد لأحد الشرايين.

وشهدت المستشفيات الجامعية بمحافظة المنيا تطورا  كبيرا وقفزة عالمية فى مجال  علاج السكتات الدماغية وجلطات ونزيف المخ  سواء بالطرق العلاجية فذابة الجلطة أو عن طريق القسطرة المخية التى لاقت نجاحا  غير مسبوق فى الأونة الأخيرة لدورها الفعال فى انقاذ حياة المرضى وعلاج السكتتات الدماغية وجلطات ونزيف المخ.

ويحظى قطاع المستشفيات الجامعية بالمنيا، باهتمام كبير من جانب الدولة، والقيادة السياسية، التي توجه دائمًا بالاستثمار في العنصر البشري، وفيما يحتاج إليه المصريون من خدمات، في مقدمتها الخدمات الطبية والعلاجية،  لا سيما في ظل ارتفاع تكاليف العلاج والرعاية الطبية في المستشفيات الخاصة وذلك تماشيًا مع توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، برعاية المصريين من الناحية الصحية، وتسريع وتيرة ما يتم بذله من جهود لتطوير منظومة الصحة في مصر، وتطوير القدرات المادية والبشرية العاملة في هذا القطاع الحيوي بما يساهم في تحسين الخدمة الطبية المقدمة للمواطنين والارتقاء بمستوي الرعاية الصحية التي يتلقونها.

وحدة  علاج جلطات ونزيف المخ  تحصد  جائزة عالمية

 

السكتة الدماغية تحدث عندما يتوقف أو يتعرقل تدفق الدم إلى أحد أجزاء الدماغ، وبالتالي تتعرض خلايا المخ للموت خلال دقائق قليلة، وبالتالي فإن السكته الدماغيه هي حاله طبيه طارئة، والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية لكى يقلل من تلف الدماغ والمضاعفات الأخرى لها.

وساهمت وحدة جامعة المنيا لعلاج جلطات ونزيف المخ (وحدة الصدمات المخية) في تقليل قوائم الانتظار للمرضي، وفي تقديم خدمة طبية علي أعلي مستوي لمرضي السكتة الدماغية، كما  أن وحدة الصدمات المخية هي المكان الوحيد بالمحافظة الذي يضم وحدة متخصصة لعلاج جلطات ونزيف المخ، حيث تضم الوحدة 16 سرير استقبال للحالات على مدار الـ 24 ساعة، بالإضافة إلي وحدة التشخيص لأمراض شرايين المخ عن طريق الموجات فوق صوتية (الدوبلكس)، كما يتوافر بالوحدة عقار إذابة الجلطة ويتم ذلك في زمن قياسي طبقا للمعايير العالمية.

ومن جانبه أوضح الدكتور أيمن حسانين أن الخدمات التي تقدمها الوحدة وتجهيزاتها المتميزة ساهمت في حصولها على الجائزة البلاتينية (Platinum Status – Angels Awards) في التصنيف العالمي للوحدات المتخصصة في علاج جلطات ونزيف المخ، وهي الجائزة الأكثر تميزاً على مستوى العالم لوحدات السكتة الدماغية وهو ما يعكس الكفاءة العالية للأطقم الطبية لهذه الوحدة.

وأوضحت الدكتورة نرمين علي حمدي أستاذ المخ والأعصاب، ورئيس قسم الأمراض العصبية والمخية بطب المنيا، أهمية توعية شباب الأطباء بدور وحدات السكتة الدماغية الحيوي وبالغ الأهمية في تقليل الأضرار والمضاعفات المحتملة ما بعد السكتة والتي تختلف باختلاف الجزء المتضرر من الدماغ من شلل بالحركة وفقدان الكلام وغيره بشرط وصول المرضى للمستشفى بالساعات الذهبية الأولى، مشيرة أن السكتة الدماغية تعد ثاني سبب للوفاة في العالم وثالث مسبب للإعاقة لكبار السن .

مؤتمرات علمية عن احدث طرق علاج السكتتات الدماغية

وأقامت وحدة علاج جلطات ونزيف المخ "وحدة الصدمات المخية" بمستشفيات جامعة المنيا  مؤتمرا  علميا الإسبوع الماضى  حول "السكتة  الدماغية وجلطات ونزيف المخ"، وذلك للوقوف على أحدث الطرق العلاجية لحالات جلطات ونزيف المخ، والتشخيص لأمراض شرايين المخ عن طريق الموجات الفوق صوتية، إلي جانب التعرف علي دور القسطرة المخية في علاج السكتات الدماغية لكونها تمثل أحد الأسس العلاجية والوقاية، وكذلك إلقاء الضوء علي أهمية وجود  الوحدات المتخصصة في هذا المرض للتعامل مع المرضى وإعطاء عقار اذابة الجلطة فورًا وفى 20% من الحالات يمكن إزالة الجلطة عن طريق القسطرة المخية؛ وذلك للوصول الي منظومة متكاملة تضم أحدث الطرق لتشخيص والعلاجية لجلطات و نزيف المخ وقد تم على هامش اليوم العلمي للوحدة إقامة عمليات جراحية وورش عمل لأربع حالات قسطرة مخيه علاجية شملت: حالتين تركيب دعامة لضيق بالشريان السباتي، وحالة غلق وحمة دموية بالمخ، وأخرى لغلق تمدد شرياني نازف بالمخ، وذلك بالتعاون مع فريق القسطرة المخية .

وكانت كلية الطب بجامعة المنيا،  قد اعلنت عن نجاح أول إجراء قسطرة مخية تشخيصية لعدد 9 حالات بوحدة القسطرة المخية بقسم العصبية والنفسية بكلية الطب جامعة المنيا، لأول مرة بمحافظة المنيا، وعلى نفقة الدولة.

الساعة الذهبية فى انقاذ مريض الجلطة الدماغية

وحول الوقت المناسب لإنقاذ مصاب الجلطة الدماغية، اكد استشاريون المخ والأعصاب ، إن كل دقيقة تؤثر منذ بداية الشعور بأعراض الجلطة الدماغية على حياة وإمكانية علاج المصاب، حيث تتأثر وتصاب مليون و900 ألف خلية في المخ بالضرر وتموت، لذلك يعد عامل السرعة والوقت فارق كبير مع المصاب، حيق يتوفى في الثواني المعدودة 32 ألف خلية مخية، وفي عام 2013، أثبتت الاحصائيات أن من الممكن إذابة الجلطات في الساعة الأولى المسماة «الساعة الذهبية»، ولكن لأهمية الموقف فهناك دول تعمل على إذابة الجلطات الدماغية خلال سبع دقائق.

اهمية  القسطرة المخية

تمثل القسطرة المخية خطوة مهمة في تشخيص وعلاج السكتة الدماغية (حالات جلطات ونزيف المخ ) وأحد أسس الوقاية منها  و فى السنوات الأخيرة كان العلاج المتاح للجلطة الدماغية يتم خلال الأربع ساعات ونصف الأولى، وذلك عن طريق الأدوية التى تعمل على إذابة الجلطة خلال الساعات الأولى و كان المريض الذى يصل بعد هذا الوقت يتم علاجه بالطرق التقليدية التى لا تؤدى إلى الشفاء الكامل، وقد يصل إلى درجة إعاقة تبقى معه بقية حياته، ولكن فى العامين الماضيين أجريت 6 دراسات خاصة بإزالة الجلطة من المخ من خلال القسطرة الدماغية، بشرط أن تكون الجلطة سببها انسداد أحد الشرايين الرئيسية داخل المخ، موضحا أنه فى هذه الحالة يمكن التدخل فى وقت يصل إلى 8 ساعات، وهذا يعطى وقتا أطول لعلاج مرضى الجلطة الدماغية إذا استطاع المريض أن يصل إلى المستشفى خلال الـ8 ساعات من الإصابة، بشرط أن يكون هناك انسداد فى أحد الشرايين الرئيسية بالمخ و هذا يعطى فرصة لعدد أكبر من المرضى لعلاج الجلطة الدماغية فى الساعات الأولى، سواء بعقار إذابة الجلطة أو عن طريق القسطرة الدماغية كل حسب حالته .

تأخر التدخل يقلل فرص النجاة من السكتة الدماغية

تعتبر  القدرة العلاجية لهذا النوع من العلاجات كبيرة جدا خاصة إذا تم الحصول عليه في الساعات الأولى من حدوث الأعراض الطارئة، وهي حدوث ضعف في حركة الطرف العلوي أو السفلي أو انحراف في زاوية الفم أو مشكلة في القدرة علي الكلام أو ضعف في النظر أو عدم القدرة علي الاتزان .

وعن  أعراض الجلطة الدماغية تبدأ بخدر أو ضعف في الوجه أو الذراع أو الساق، خاصة في جانب واحد من الجسم، مع صعوبة في التحدث أو الفهم، وصعوبة في الرؤية في كلا العينين أو إحداهما، وصعوبة في المشي، والدوخة، وفقدان التوازن، وصداع شديد ومفاجئ وقد يصاحبه غثيان، لافتاً إلى أن كل دقيقة يتأخر فيها الشخص من الذهاب إلى المستشفى يفقد 2 مليون خلية عصبية، أي ما يعادل 120 مليون خلية عصبية في الساعة الأولى من حدوث الجلطة الدماغية، وهناك مصطلح يطلق عليه الساعة الذهبية وهي أول أربع ساعات من حدوث الجلطة، حيث تلعب دوراً حاسماً في التشخيص والعلاج.

وهناك نوع من هذه الجلطات، الذي يسببه انسداد فى شريان رئيسي، وغالبا ما يكون الأكثر شراسة ومصحوبا بالمضاعفات، ويمثل أكثر من 40 % من مجموع الجلطات المخية التي تحدث سنويا في العالم .

وتعتبر  هذه النوعية من الجلطات، علاجها الوحيد الفعال والناجح، هو العلاج بالقسطرة المخية لاستئصال الجلطة، إذا ما استخدم فى الساعات الأولى من حدوث الجلطة.

الضغط المرتفع والسكري والسمنة والتدخين وراء انتشار السكتة الدماغية.

واشارت الدراسات أن معدل حدوث جلطة جديدة سنويا يتراوح مابين 250 إلى 950 إصابة جديدة لكل 100 ألف نسمة، وأن عوامل مثل أمراض الضغط المرتفع والسكري والسمنة والتدخين، من أكثر العوامل وراء انتشار مثل هذا المرض، ولذلك كان بعد نظر القيادة السياسية لإطلاق مبادرة 100 مليون صحة للحد من انتشار مثل هذه النوعية من الأمراض.

ويمثل تدريب الأطقم الطبية وتعزيز معرفتهم هو أول خطوة للحد من حالات الإصابات الخطرة وتعد المستشفيات الجامعية الوحيدة في مصر التي تحتوي على وحدات علاج السكتات الدماغية والتي تهدف إلى زيادة فرصة إنقاذ المصابين بالجلطات المخية من خلال تحسين منظومة العلاج.