الأحد 03 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

نفحة من تاريخ الإخوان والخلافة

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

‏يوما ما من أواخر ثلاثينيات القرن الماضي كان عنوان المؤتمر الخامس للجماعة "الإخوان المسلمين والخلافة".. وفى هذا المؤتمر قال حسن البنا "إن الإخوان المسلمين يجعلون فكرة الخلافة والعمل على إعادتها على رأس منهاجهم"!!
من موقع "تركيا الآن - عثمانيون" نورد إليكم نفحة قصيرة من تاريخ الخلافة التى يعمل الإخوان على إعادتها باعتبارها نبراس حياتهم ورأس منهاجهم.
كانت الدراسة بعنوان "أن تقتل من أجل المتعة.. لماذا اتصف السلاطين العثمانيون بالسادية"؟! ومنشورة بتاريخ 22 سبتمبر 2020.
ويتسائل الكاتب: لماذا كان السلاطين من آل عثمان يتلذذون بالتعذيب والقتل إلى حد السادية؟! وهل كانت لتنشئتهم غير السوية بين أجنحة القصور في إسطنبول دور في الاضطراب الذي لف سيرتهم؟! 
ويحاول الإجابة عن تلك الأسئلة في ضوء التاريخ الخاص باثنين فقط من السلاطين العثمانيين، وصف كل منهما بالجنون الكامل، والسادية المطلقة، وهما على الترتيب: السلطان مراد الرابع، ثم السلطان إبراهيم المجنون.
قبل الولوج إلى سيرة إبراهيم ومراد، وهما شقيقان بالمناسبة، علينا التوقف أمام ظاهرة استحدثت في قصر طوب قابي بإسطنبول خلال القرن الـ17 الميلادي، عرفت باسم «أقفاص الأمراء». وكانت عبارة عن أجنحة معزولة في الحرملك العثماني، ليس لها نوافذ، يحبس فيها الأمراء الصغار من السلالة العثمانية طوال فترة صباهم وشبابهم، وذلك لمنع اختلاطهم بالعالم الخارجي وبالتالي إعلان التمرد ضد أخيهم السلطان المتربع على العرش.
كانت السلطانة صفية، إحدى الجواري اللائي حكمن الدولة العثمانية خلال ما يعرف بعصر الحريم، هي التي ابتدعت تلك الأقفاص كبديل عن إعدام السلطان الجديد لكل إخوته الذكور، وهي العادة القديمة التي مارستها صفية نفسها يوم حققت رقمًا قياسيًّا بقتلها 18 أميرًا عثمانيًّا في ليلة واحدة أثناء تنصيب ابنها السلطان محمد الثالث. 
أما مراد الرابع فهو ابن السلطان أحمد الأول والسلطانة كوسم. خرج مراد سريعًا من أقفاص الأمراء وهو في الحادية عشرة من عمره، ليبايع بالسلطنة بديلا عن عمه السلطان مصطفى الأول، الذي عزل هو الآخر بسبب جنون ظاهر فيه. وخلال الفترة الأولى من حكم مراد، كانت أمه السلطانة كوسم هي المتولية على الحقيقة شئون الإمبراطورية العثمانية، حيث حجبت مراد عن الأنظار وادعت اضطرارها لذلك بحكم صغر سنه.
استمر وجود مراد الرابع في حجر كوسم تسع سنوات كاملة (1623-1632)، اجتمع في آخرها بالديوان والعلماء وأعلن إصداره فرمانا بإنهاء وصاية السلطانة كوسم عليه، وأكد أنه ينوي القضاء على الفوضى التي تغلغلت في كيان الدولة، مهددا بأنه لن يتردد في البطش بمن لا يطيعه مهما كان ذلك الشخص. 
وقد أثبت مراد الرابع لاحقًا أنه كان يعني تهديداته حقا. فقد عُرف عنه التنكر مع الخواص من جنوده في زي العوام، والنزول إلى شوارع إسطنبول لتطبيق حكم الإعدام في شاربي الخمور والقهوة، وكانت الأخيرة لا تزال محرمة بدعوى تأثيرها على العقل.

 ولم يكتف مراد بعقاب شاربي القهوة أو السكارى بالتعذيب (أي الضرب) مثلا، وإنما كان ينفذ في هؤلاء حكم الإعدام بنفسه، حيث قتل العشرات من أهالي إسطنبول بقطع رؤوسهم بسيفه الخاص. كما أمر جنوده بإغراق العشرات الآخرين في مياه البسفور.
هذا الجنون والتفنن في اختيار وسائل القتل، امتد ليطال الحريم، اللاتي كن موضع شك بالنسبة لمراد صاحب التجربة القاسية مع أمه كوسم. ففي إحدى المرات، أغرق السلطان مجموعة من الجواري بتهمة إزعاجه، كما أمر في مرة أخرى مجموعة ثانية من الجواري بالتعري تماما والقفز في بركة مياه وهو يطلق عليهم النار من بندقيته ويبدو أنه كان يتهمهن بالتآمر ضده مع أمه السلطانة التي كانت وقتها تعيش بعيدًا عن الشىء الوحيد الذي أحبته بصدق: السلطة. 
وعن إبراهيم المجنون تقول الدراسة إنه ولد إبراهيم للسلطان أحمد الأول والسلطانة كوسم في عام 1615. عاش طفولته كلها حبيسًا في أقفاص الأمراء. وأصيب بلوثة نتيجة تلك الوحدة القاتلة، وكذلك نتيجة لتهديده المستمر بالقتل من قبل شقيقه مراد الرابع، والذي كان يرغب في التخلص من إبراهيم وتوليه العرش لذكر من صلبه. 
ورغم توقف مراد عن خطته، ثم وفاته العام 1640، ما كان يعني تصعيد إبراهيم على العرش العثماني، وتبدد مخاوفه، فإن تلك الأزمة النفسية العميقة التي عاشها، أورثته جنونًا ظاهرًا، ومن المشتهر أن السلطانة كوسم لما ذهبت إلى حجرة إبراهيم لتخبره بوفاة مراد ومبايعته بالسلطنة، عجز عن تصديق الخبر حتى شاهد جثة شقيقه بنفسه.
على أي حال، فإن ذلك كله لم يكن يعني أمرًا قبيحًا للسلطانة كوسم أو رجالها من الانكشارية، لأن همهم الوحيد كان العودة إلى مقاعدهم الوثيرة في السلطة. وبالتالي، فإنهم رحبوا بجنون إبراهيم، بل وشجعوه عليه. 
فقد أثر عن رجال الدولة في ذلك العصر، أن نصحوا السلطان إبراهيم بالتمتع بالجواري والمحظيات والاستكثار منهم. وقبل إبراهيم هذا دون تردد، حتى صار ألعوبة في أيدي عذراوات الحرملك مثل شكربارا التي جعلت السلطان ينشغل عن كل شيء باللهو واللعب والمجون في جلسات خاصة لا نهاية لها. ثم تللي خاصكي، والتي كانت أخطر شأنًا من الأولى.
فقد أصبح لتللي خاصكي تأثيرها الواسع على إبراهيم حتى غدت أوامرها مطاعة عنده. إلى درجة أنه عندما تزوجها منحها خزينة مصر لمدة سنة كاملة مهرًا لها. كما فرش كامل قصره، ومركبه بجلد السمور بسبب حبها لشكله وألوانه. 
وقد استمر هذا الجنون حتى العام 1648، عندما اندلعت ثورة الانكشارية ضد السلطان إبراهيم واتهمته بالجنون وتبديد أموال الدولة. واستعانوا بشيخ الإسلام عبد الرحمن أفندي لاستصدار فتوى تجيز خلع إبراهيم ففعل في أغسطس 1648، وسجن السلطان من جديد في إحدى الغرف، بينما بويع ابنه محمد الرابع الذي كان لا يزال في السابعة من عمره، مع منح السلطانة كوسم مرة أخرى الوصاية. ثم استصدر الثوار فتوى جديدة تجيز قتل السلطان إبراهيم، ونفذوا فيه الإعدام خنقا بعد 11 يومًا فقط من خلعه وهو في الثالثة والثلاثين من عمره.
ولله فى خلقه أخوان وأتراك مجانين وخلافة أكثر جنونا!!!!