الأحد 02 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

سرقة بنك ملي تزلزل إيران.. وسائل إعلام محلية تقلل من الحادث.. وآخرون: استمرار لعدم كفاءة النظام الحالي

سرقة بنك ملي تُحدث
سرقة بنك ملي تُحدث زلزالًا في إيران
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أبرزت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية حادث سرقة بنك ملي، المملوك للدولة، حيث قللت من مشهد اقتحام لصوص ما لا يقل عن 200 صندوق ودائع آمن في فرع وسط طهران لأكبر بنك إيراني.

وأصدر البنك بيانًا قال فيه: إن اللصوص دخلوا فرعه بالقرب من جامعة طهران ووصلوا إلى أقل من 200 صندوق ودائع آمن. 

 آية الله روح الله الخميني

كانت إيران في عطلة لمدة أربعة أيام من الخميس إلى الأحد لإحياء ذكرى وفاة آية الله روح الله الخميني، مؤسس الدولة الإسلامية، وعلى ما يبدو، تمكن اللصوص من الوصول من مبنى مجاور خلال العطلة، ولم يتضح كم كانوا في الداخل. 

وقال مسؤولون إن التحقيق جار، مع وجود العديد من موظفي البنك "تحت المراقبة" لاحتمال التقصير في أداء واجبهم.

ونفى بنك ملي تقارير وسائل التواصل الاجتماعي التي تحدثت عن اختراق 1000 صندوق وأشار ببساطة إلى "حادثة" في بيان صحفي. 

وتجنبت معظم وسائل الإعلام الحكومية التقارير المطولة مع نفي انتهاك ما يصل إلى 1000 صندوق. 

وحددت هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية IRIB عدد صناديق الأمانات المفتوحة بـ 250 صندوقًا، بينما استخدم آخرون عبارة "الصناديق التالفة".

وقالت الهيئة إن اللصوص على ما يبدو كانوا على دراية بالأوضاع الداخلية للبنك وسرقوا الجهاز الرئيسي الذي يسجل لقطات من كاميرات المراقبة. 

كما كشفت أن إنذار البنك لم يكن متصلًا بالشرطة وأنه أرسل فقط رسالة نصية إلى مدير الفرع، الذي تجاهله لأن النظام كان عرضة للتنبيهات الكاذبة. 

وينظر كثيرون إلى هذا الحادث على أنه شيء أخر يثبت عدم كفاءة النظام الحالي في السيطرة على أحوال البلاد، وهذا بعد انهيار مبنى شاهق في 23 مايو في عبادان، وهي مدينة مصفاة في محافظة خوزستان الغنية بالنفط، والتي قتلت في 40 شخصًا على الأقل وينظر إليها على نطاق واسع على أنها نتيجة لتجاهل المسؤولين لتحذيرات المهندسين بالسماح للمالك بإضافة خمسة طوابق أخرى. 

وأدت الكارثة إلى احتجاجات مناهضة للحكومة في المحافظة وأماكن أخرى. نظرًا لأن الحكومة تسيطر على 80 في المائة من الاقتصاد، بما في ذلك القطاع المصرفي، غالبًا ما يرى الناس العاديون مثل هذه الحوادث كنتيجة لعدم الكفاءة والمحسوبية الشخصية والسياسية وفي بعض الحالات الفساد.