الأحد 25 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

بعد 3 أشهر من العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.. كيف تأثر النظام السياسي والاقتصادي العالمي؟

العملية العسكرية
العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بعد وصول العملية العسكرية الأوكرانية لقرابة ثلاثة أشهر، تسبب الصراع الإقليمي بين موسكو وكييف إلى حرب تشكل أكبر خطر على السلام والأمن الدوليين منذ عقود. 

وأدى الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا إلى زعزعة الأمن الأوروبي بشدة، ومن المرجح أن يكون له تداعيات عميقة على الاتحاد الأوروبي نفسه. 

تأثر النظام السياسي

في 24 فبراير، هاجمت القوات الروسية أوكرانيا من الشمال والجنوب والشرق، مما حول الصراع المحتدم المستمر منذ ثماني سنوات في منطقة دونباس الشرقية للبلاد إلى حرب يمكن القول إنها تشكل أكبر خطر على السلام والأمن الدوليين منذ عقود. 

وواجهت القوات الروسية مقاومة أوكرانية شديدة، سرعان ما عززتها الأسلحة والدروع التي قدمها الغرب، مما أجبر موسكو على الأقل على تأجيل أهدافها المتمثلة في الإطاحة بالحكومة في كييف وإعادة أوكرانيا إلى دائرة نفوذ موسكو. 

وتسعى روسيا الآن على ما يبدو، على المدى القريب، إلى الحفاظ على السيطرة على الأراضي التي تم الاستيلاء عليها والتي تربط روسيا بشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو في عام 2014، والحصول على أرض في دونباس تتجاوز ما سيطر عليه الانفصاليون المدعومون من روسيا اعتبارًا من 24 فبراير. 

ويواصل الكرملين وصف حكومة كييف بأنها "نازية"، علاوة على ذلك، مشيرًا إلى أن أهدافها العامة لم تتغير. 

في غضون ذلك، يشير خطاب بعض القادة في الدول الغربية التي تدعم أوكرانيا - بما في ذلك الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وشركائها عبر المحيط الأطلسي - إلى أن أهدافهم في الحرب قد توسعت. 

ويواصل القادة الغربيون القول إنهم لن يقاتلوا روسيا مباشرة، لكنهم يرسلون أسلحة ثقيلة ويخصصون موارد أكبر لأوكرانيا. 

ويلمح البعض إلى أن هدفهم هو الهزيمة الاستراتيجية لروسيا، بما في ذلك انتصار أوكرانيا الذي يستعيد كييف كل الأراضي التي فقدتها لموسكو منذ عام 2014، والتعويضات الروسية ومحاكم جرائم الحرب. 

منذ الغزو الروسي، واجه الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه عملية موازنة صعبة. 

ولقد سعوا في الوقت نفسه إلى دعم أوكرانيا مع تجنب خطر التصعيد الخطير، في حين أن محادثات السلام الحقيقية تبدو بعيدة بعض الشيء، يجب على القادة الأوروبيين أن يهدفوا إلى خلق، حوافز لكلا الجانبين للدخول في محادثات ووضع الأساس لمزيد من الاستقرار في نظام أمني أوروبي سيستمر في التطور في السنوات القادمة. 

الاقتصاد العالمي

وحسبما ذكر موقع صندوق النقد الدولي، إلى جانب المعاناة والأزمة الإنسانية الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا، سيشعر الاقتصاد العالمي بأكمله بآثار تباطؤ النمو وتضخم أسرع. سوف تتدفق التأثيرات من خلال ثلاث قنوات رئيسية. 

أولًا، سيؤدي ارتفاع أسعار السلع الأساسية مثل الغذاء والطاقة إلى زيادة التضخم، مما يؤدي بدوره إلى تآكل قيمة الدخل والتأثير على الطلب. 

ثانيًا، ستكافح الاقتصادات المجاورة على وجه الخصوص مع تعطل التجارة وسلاسل التوريد والتحويلات بالإضافة إلى الارتفاع التاريخي في تدفقات اللاجئين. 

وثالثًا، سيؤثر انخفاض الثقة في الأعمال وزيادة عدم اليقين لدى المستثمرين على أسعار الأصول، مما يؤدي إلى تشديد الأوضاع المالية وربما تحفيز تدفقات رأس المال الخارجة من الأسواق الناشئة. 

تعتبر روسيا وأوكرانيا منتجين رئيسيين للسلع الأساسية، وقد تسببت الاضطرابات في ارتفاع الأسعار العالمية، وخاصة النفط والغاز الطبيعي. 

وقفزت تكاليف الغذاء، مع ارتفاع أسعار القمح، حيث تشكل أوكرانيا وروسيا 30 في المائة من الصادرات العالمية، لتصل إلى مستوى قياسي.

وبعيدًا عن التداعيات العالمية، ستشعر البلدان التي تتعرض للتجارة المباشرة والسياحة والمخاطر المالية بضغوط إضافية. 

وستشهد الاقتصادات التي تعتمد على واردات النفط عجزًا ماليًا وتجاريًا أوسع ومزيدًا من ضغوط التضخم، على الرغم من أن بعض المصدرين مثل تلك الموجودة في الشرق الأوسط وأفريقيا قد تستفيد من ارتفاع الأسعار. 

وقد تؤدي الزيادات الحادة في أسعار الغذاء والوقود إلى زيادة مخاطر الاضطرابات في بعض المناطق، من أفريقيا جنوب الصحراء وأمريكا اللاتينية إلى القوقاز وآسيا الوسطى، بينما من المرجح أن يزداد انعدام الأمن الغذائي في أجزاء من أفريقيا والشرق الأوسط. 

من الصعب قياس هذه الانعكاسات، لكننا نرى بالفعل توقعاتنا للنمو من المرجح أن يتم تعديلها في الشهر المقبل عندما نعرض صورة أكمل في تقريرنا عن آفاق الاقتصاد العالمي والتقييمات الإقليمية. 

على المدى الطويل، قد تغير الحرب بشكل أساسي النظام الاقتصادي والجيوسياسي العالمي في حالة تحول تجارة الطاقة، وإعادة تشكيل سلاسل التوريد، وتجزئة شبكات الدفع، وإعادة التفكير في حيازات العملات الاحتياطية. 

ويزيد التوتر الجيوسياسي المتزايد من مخاطر التفتت الاقتصادي، خاصة بالنسبة للتجارة والتكنولوجيا.

إن الخسائر هائلة بالفعل في أوكرانيا، وستؤدي العقوبات غير المسبوقة على روسيا إلى إضعاف الوساطة المالية والتجارة، مما يؤدي حتمًا إلى ركود عميق هناك.

ويؤدي انخفاض قيمة الروبل إلى زيادة التضخم، مما يؤدي إلى مزيد من الانخفاض في مستويات المعيشة للسكان. الطاقة هي القناة الرئيسية غير المباشرة لأوروبا لأن روسيا مصدر مهم لواردات الغاز الطبيعي. قد تكون اضطرابات سلسلة التوريد الأوسع نطاقًا أيضًا. 

وستؤدي هذه الآثار إلى زيادة التضخم وإبطاء التعافي من الوباء. ستشهد أوروبا الشرقية ارتفاع تكاليف التمويل وزيادة أعداد اللاجئين. وتظهر بيانات الأمم المتحدة أنها استوعبت معظم الثلاثة ملايين شخص الذين فروا مؤخرا من أوكرانيا. 

وقد تواجه الحكومات الأوروبية أيضًا ضغوطًا مالية من الإنفاق الإضافي على أمن الطاقة وميزانيات الدفاع. 

في حين أن التعرض الأجنبي لانخفاض الأصول الروسية متواضع وفقًا للمعايير العالمية، فقد تتزايد الضغوط على الأسواق الناشئة إذا سعى المستثمرون إلى ملاذات أكثر أمانًا. 

وبالمثل، فإن معظم البنوك الأوروبية لديها انكشافات مباشرة متواضعة ويمكن التحكم فيها لروسيا.

صدمات عالمية 

ولقد هزت عواقب الحرب الروسية على أوكرانيا ليس تلك الدول فحسب، بل المنطقة والعالم أيضًا، وتشير إلى أهمية وجود شبكة أمان عالمية وترتيبات إقليمية قائمة لحماية الاقتصادات. 

وصرحت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، للصحفيين مؤخرًا في مؤتمر صحفي بواشنطن: "إننا نعيش في عالم أكثر عرضة للصدمات، ونحن بحاجة إلى قوة الجماعة للتعامل مع الصدمات القادمة." 

في حين أن بعض التأثيرات قد لا يتم التركيز عليها بشكل كامل لسنوات عديدة، إلا أن هناك بالفعل دلائل واضحة على أن الحرب وما ينتج عنها من قفزة في تكاليف السلع الأساسية ستجعل من الصعب على صانعي السياسات في بعض البلدان تحقيق التوازن الدقيق بين احتواء التضخم ودعم الاقتصاد.