السبت 02 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

مدرب منتخب السلة للمعاقين: «بنصلح الكراسي على حسابنا.. والاتحاد مش معبرنا»

منتخب السلة للمعاقين
منتخب السلة للمعاقين
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تعاني كرة السلة للمعاقين من الإهمال الشديد خلال الفترة الماضية، رغم مرور السنوات الطويلة على نشأتها في مصر، ورغم البطولات الكثيرة التي استطاع اللاعبون حصدها لتضاف إلى قائمة البطولات المصرية، إلا أنها تمر بحالة من عدم الاهتمام بها من قبل الاتحاد، الأمر الذي كشفه مدرب منتخب مصر لكرة السلة على الكراسي المتحركة، قبل خوضه بطولة العالم في نوفمبر المقبل.
لعب محمود صبري إبراهيم، كابتن منتخب مصر ومدربه الحالي لكرة السلة على الكراسي المتحركة، للمنتخب من عام ١٩٩١ وحصد العديد من البطولات الأفريقية والعربية كما كان أفضل لاعب في أفريقيا عام ٢٠٠٠.
يقول «صبري» إن مشواره بدأ من عام ١٩٩١ في البطولة التي نظمتها مصر في كرة السلة للمعاقين، وحصدوا العديد من البطولات خلال الرحلة الكروية في السلة من الدول الأوروبية والعربية وأيضا الأفريقية، وأيضا تمكنوا من الصعود إلى كأس العالم لسلة المعاقين في البطولة التي أقيمت باستاد الكلية الحربية سنة ١٩٩٨، وخلال البطولة التي أقيمت كانت مصر لها الريادة في كرة السلة للكراسي المتحركة، حتى عام ٢٠٠١.
يقول مدرب المنتخب المصري لكرة السلة على الكراسي المتحركة، إن آخر بطولة خاضها المنتخب كانت في يناير الماضي بإثيوبيا، وتمكن المنتخب من الفوز والتأهل لبطولة العالم التي تقام في نوفمبر المقبل.
أضاف مدرب منتخب مصر لسلة المعاقين، أن الفريق يعاني من الإهمال الشديد، والأعباء الكثيرة على اللاعبين من عمل صيانة للكراسي المتحركة على نفقتهم الخاصة، وليس هناك توفير أي إمكانيات من مصر ومساعدة للفريق الممثل لها خلال البطولة ورغم ذلك تمكنا من الفوز على جنوب أفريقيا في عقر دارها في بطولة أفريقيا.
وأشار «صبري» إلى أن المنتخب المصري لم يستطع الصعود إلى كأس العالم منذ ٢٣ عامًا، بسبب قلة الإنفاق وعدم تواجد الإمكانيات من الاتحاد، وسنشارك في كأس العالم المقبل في دبي في نوفمبر المقبل.
وتابع أن الاتحاد الدولي لا يقبل إلا بتصعيد فريق واحد من أفريقيا إلى كأس العالم، وكانت مصر هي الفريق بسبب المجهودات التي نبذلها على نفقتنا الخاصة: "كنا نتمنى أن نحظى بأي اهتمام من الاتحاد بعد فوزنا ببطولة أفريقيا وسمعنا السلام الوطني في أرض إثيوبيا، وهذا يحصل بعد ٢٣ سنة دي شيء جيد، ولكن عقب العودة لم نشاهد أي اهتمام".
يضيف، أنه منذ ٤ أشهر وحتى الآن لم نحظ بأي تجهيزات من الاتحاد من أجل كأس العالم، ورغم التجاهل وعدم الاهتمام بالفريق إلا أن صبري وجه الشكر والتقدير للدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، الذي هنأهم عقب فوزهم وأرسل لهم شهادات تقدير على مجهوداتهم.
وأضاف «صبري» أن جميع المنتخبات المصرية في شتى الألعاب الرياضية لها تكريم مادي، ولكن فريق سلة المعاقين لم يحصل عليه حتى الآن: «حصلنا على بطولة أفريقيا وصعدنا عالم ولم نجد أي تكريم من الدولة ووزارة الشباب والرياضة، ولم نخوض أي تدريبات حتى الآن».
واختتم «صبري» قائلا: إنه في بطولة أفريقيا الماضية لم نحصل على أي تدريب ولا تجهيزات للبطولة وكانت جميع التدريبات على نفقة اللاعبين الخاصة، ورغم ذلك تمكنا من الفوز بالبطولة، كل ما نريده هو الاهتمام من الدولة وتوفير الإمكانيات كأي لعبة رياضية أخري، ولم نطلب شيئا زيادة عنها، وجميعنا نحصد ميداليات وبطولات لمصر.