السبت 02 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

قرى الإبراهيمية في انتظار«حياة كريمة» لإصلاح الصرف الصحي

حياة كريمة
حياة كريمة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تشهد محافظة الشرقية على مدار الفترة الماضية طفرة هائلة فى البنية التحتية، خاصة بعد إطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسى للمبادرة الرئاسية حياة كريمة، والتى جاءت بمثابة إنعاش الحياة داخل الريف المصرى والذى ظل طيلة حقبة من الزمن فى طى النسيان.
جاءت المحافظة ضمن المبادرة الرئاسية التى تستهدف تطوير ١٥٠٠ قرية على مستوى الجمهورية تحت شعار «حياة كريمة»، ورغم ذلك فإن المحافظة تحتاج لعدد أكبر من القرى التى سيتم تطويرها، خاصة أنه تم اختيار مركز الحسينية ضمن المرحلة الأولى لتطوير أكثر من ٤٠ قرية وأكثر من ٧٠٠ تابع ضمن المبادرة الرئاسية، إلا أن هناك العديد من القرى بمراكز المحافظة تحتاج إلى تطوير، منها قرى مركز الإبراهيمية .

وطالب أهالى هذه القرى الرئيس عبدالفتاح السيسى بوضعهم ضمن المبادرة الرئاسية خلال المرحلة الثانية، ومن ضمن هذه القرى «السدس تل محمد كفر الشيخ الحبش»، حيت تعانى من العديد من المشكلات على رأسها مشكلة الصرف الصحى والتى تسببت فى تآكل جدران المنازل وصعوبة توصيل المياه للمنازل.
فى البداية يقول السيد فتحى، موظف من أهالى قرية السدس إنه منذ سنوات طويلة وأهالى القرية يعانون من سوء الصرف الصحى ، ما أدى لتأكل جدران المنازل فى القرية، وبالتالى احتمالية سقوطها على أصحابها، فضلًا عن سوء الطرق وشوارع القرية بسبب الطفح المستمر من الخزانات التى أنشأها الأهالى أسفل المنازل، 

وطالب بإدراج القرية ضمن مبادرة حياة كريمة لتنعم بالخدمات، مضيفًا أن مياه الشرب بالقرية غير صالحة ونضطر لشراء المياه المفلترة من المحطات والعربات .
وأشار ياسر محمد، من أهالى قرية الحبش، إلى أن القرية تعانى من سوء الصرف الصحى وعدم وجود طرق ممهدة وارتفاع كثافة الفصول بالمدرسة الابتدائية، مًؤكدا أن الصرف الصحى ومياه الشرب والطرق المارة بالقرية جميعها لا تصلح للاستخدام الآدمى

واعرب عن أمله أن يتم ادراج دخول القرية بمبادرة «حياة كريمة» التى أطلقها الرئيس السيسى مناشدًا المسئولين بإدخال القرية ضمن المرحلة المقبلة.
وقال مصطفى السيد، من قرية تل محمد، إن القرية مثل باقى قرى الجمهورية محرومة من الخدمات والبنية التحتية وفور إعلان الرئيس السيسى، عن مبادرة «حياة كريمة» استبشرنا خير خاصة بعد إدراج مركز الحسينية فى المرحلة الأولى، وما نشاهده عبر وسائل الإعلام المختلفة من تطوير شامل فى القرى وتغيير النظرة للريف المصرى 

وناشد المسئولين بادارج جميع قرى مركز الإبراهيمية ضمن مبادرة «حياة كريمة».
 

من جانبه، أكد الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، أن الدولة تولى اهتمامًا كبيرًا بتنفيذ مشروعات الصرف الصحى ومياه الشرب والطرق وإقامة المدارس وتسعى جاهدة لتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لإقامة محطات الرفع والمعالجة لتنفيذ مشروعات الصرف الصحى

وقال إن مشروع «حياة كريمة» كان حلم للكثير من المواطنين وأصبح الآن حقيقة على أرض الواقع، مشيرًا إلى أن المحافظة ستشهد دخول عدد من المراكز ضمن المراحل المقبلة.