الأربعاء 25 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

لماذا يوجد فتحتان في الأنف؟

الأنف
الأنف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ربما يفكر الكثير من الناس في أمر لماذا يوجد للأنف فتحتان بدلًا من فتحة واحدة، وهذا ليس سؤالا سخيفا، فالبطبع هو سؤال منطقي للغاية والسبب العلمي له أن أنف الإنسان تخضع لظاهرة تسمى "الدورة الأنفية" (Nasal Cycle)، والدورة الأنفية تعني باختصار أن فتحتي الأنف (أو المنخارين "Nostrils") لا يمر منهما نفس القدر من الهواء دائمًا ففي أي وقت من اليوم تجد أحد المنخارين متسعًا، بينما يكون الآخر محتقنًا قليلًا وبالتالي يمر من خلاله كمية أقل من الهواء.
 وتتبدل هذه الأدوار على مدار اليوم ليصبح المتسع محتقنًا والعكس يمكنك ملاحظة ذلك إذا كنت تعاني من الزكام؛ فستجد أن المنخار المحتقن يتغير على مدار اليوم؛ فيا ترى ما فائدة ذلك، وفي الحقيقة هذا الأمر له فائدتان عظيمتان “الأولى هي أن الاحتقان الجزئي يؤدي إلى زيادة رطوبة الأغشية المخاطية والأهداب التي تبطن الأنف، بينما يؤدي مرور الهواء من الأنف إلى جفاف هذه الأغشية وتبادل الانسداد والاتساع على مدار اليوم يساعد على ترطيب الهواء الذي نتنفسه، وهي أحد الوظائف الهامة للأنف”.

أما الفائدة الثانية “فهي المساعدة في عملية الشم والتذوق، لو نظرنا إلى الروائح التي نشمها والطعام الذي نتذوقه فسنجد أن بعض الروائح يمكننا تمييزها حتى لو مرت بسرعة على مستقبلات الشم الموجودة داخل الأغشية المخاطية، بينما البعض الآخر يحتاج إلى أن يمر ببطء على مستقبلات الشم حتى نستطيع تمييزه، وفي أي وقت من اليوم سيكون لدينا منخار يمر فيه الهواء بسرعة وآخر يمر فيه ببطء مما يزيد من مدى الروائح التي يمكننا تمييزها”.