الجمعة 12 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

البوابة ستار

أحمد داود في حواره لـ "البوابة نيوز": "سوتس بالعربي" عمل مختلف عما يقدم في الدراما المصرية.. لو خفت من ردود أفعال الجمهور لن أقدم شيئًا.. والبطولة المطلقة تُعرض علىّ من بعد "سجن النسا"

قال فى حواره لـ«البوابة»: مشهد وفاة جدتى فى المسلسل هو الأصعب

أحمد داوود
أحمد داوود
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بملامحه البريئة وأسلوبه البسيط، استطاع الفنان أحمد داود العبور إلى قلوب المشاهدين، منذ ظهوره الأول في فيلم «ولد و بنت»، ليكون بوابة عبوره لعدد كبير من الأعمال مع كبار النجوم، ولكن يظل مسلسل « سجن النسا» نقطة فاصلة في مشواره الفني، الذي قدمه عام 2014 أمام الفنانة نيللي كريم.

عرف أحمد داود كنجم سينمائي، حيث شارك في عدد كبير من الأفلام الناجحة، والتي على رأسها: «أولاد رزق»، فيلم «قبل زحمة الصيف»، «هيبتا»، «يوم للستات»، «122» و غيرها من الأعمال.

تحدثت «البوابة» مع أحمد داود عن مشاركته هذا العام في مسلسل «سوتس بالعربي»، و ردود الأفعال التي وصلته، والمقارنة بين النسخة المصرية والنسخة الأمريكية، وتحضيره  لشخصية « آدم منصور»، وأعماله المقبلة، وغيرها من الأمور خلال السطور التالية.

* حدثنا عن ردود الأفعال التي وصلتك حول العمل؟

- كانت ردود أفعال غير متوقعة، الحمد لله العمل حقق نجاحا كبيرا، وردود أفعال أكثر من رائعة.

* هل معنى ذلك أنك لم تكن تتوقع نجاح العمل؟

- ليس هذا ما قصدت، أقصد أن رود الأفعال كانت أكثر من المتوقع، فلم يكن أحد يعلم ما هو رد فعل الجمهور على العمل أثناء التصوير، ولكننا كنا نتمنى النجاح.

* ما الذي جذبك للمشاركة في العمل من البداية؟

- أحببت تقديم عمل بلون مختلف، لذلك عندما عرض عليّ «سوتس بالعربي» وافقت، فهو عمل شكله حلو، ومختلف عما نراه علي التليفزيون لدينا، مع بداية قراءتي أول خمس حلقات أعجبت جدا بالمسلسل، ووجدت نفسي أقوم بتسجيل ملاحظاتي عن علاقة آدم منصور بجدته وعلاقته بأصدقائه والتغيرات التي حدثت في حياته، ومن هنا وجدت نفسي رحبت بالمسلسل وتقديمه، خاصة إنني أول ما أحكم عليه في اختياراتي للأدوار هي القراءة الأولى.

* هل خفت من رد فعل الجمهور والمقارنة بين العمل الأصلي؟

- لو خفت من رد فعل الجمهور لن أقدم أي شيء، لذلك لا أحب التصوير في شهر رمضان لكي أعمل براحتي، فأحب تقديم كل مشهد بأريحية.

* معني ذلك أنك لم تكن تفضل عرض العمل خلال الموسم الرمضاني؟

- لا أشغل بالي بميعاد توقيت عرض العمل، وأشغل بالي بعمل جيد أم لا، مع ذلك الجمهور أحب المسلسل وعرض في رمضان، وحقق نجاحا كبيرا.

* قدمت من قبل «جراند أوتيل» كان ينتمي لنفس نوعية الفورمات.. هل تحب ذلك النوع من الأعمال؟

- لا توجد لدي مشكلة في تقديم عمل مأخوذ عن عمل أجنبي، حتى لو فيلم كرتون، طالما صدقت الشخصية المكتوبة التي سوف أقدمها.

* ما أصعب المشاهد التي قدمتها خلال التصوير؟

- مشهد وفاة جدتي خلال العمل، مع ذلك كنت أعتبره هدية ربنا لي في المسلسل، فكانت أجواء المشهد كلها ساعدت على ظهور الحالة التي شاهدها الجمهور، لا أعرف ماذا حدث لي، لكن هذا المشهد تخطى مرحلة التمثيل، وكل من هم خلف الكاميرا صدقوا المشهد فقلت إن الجمهور سوف يصدقه، وهذا ما حدث بالفعل.

* هل شاهدت النسخة الأجنبية من المسلسل؟

- كنت مقررًا عدم مشاهدتها، وأعتمد على خيالي في التحضير للشخصية، ولكن صناع المسلسل قالوا لي أن آخذ فكرة عن النسخة الأجنبية، وشاهدت بعض الحلقات من الموسم الأول ولم أكملها حتى لا أتقيد بخيالي ولكي أصبح أكثر حرية.

* الجمهور يحب دائما المقارنة.. كيف استطعتم إقناعه؟

- لم أشغل بالي إطلاقا بالمقارنة، شعرت وكأني مثل الذي يرسم لوحة، فرغم أن المسلسل قدم على تسعة مواسم في النسخة الأجنبية ولكنني أحببت أن أقدم بصمتي الخاصة، وهذا جعل الجمهور يشعر بالصدمة في البداية ثم اعتادوا وأعجبوا بعلاقة الصداقة بين آدم وزين.

* رأينا علاقة انسجام بين «آدم» و«زين» خاصة فى نقطة أفيشات الأفلام.. ما كواليس ذلك؟

- أفيشات الأفلام كان عاملًا مشتركًا بين الشخصية في النسخة الأجنبية والنسخة العربية، لذلك كنا نبحث عن أفيشات الأفلام التي يعرفها الجمهور بمجرد سماعها، وتتماشى مع الموقف نفسه الذي نمر به، وساعدني في ذلك آسر ياسين، لأن من أول مقابلة بين آدم و زين قال له إنه يحب الأفلام، استغلينا هذا وعملنا عليه.

* شخصية آدم منصور كان متعدد العلاقات.. كيف استعددت لذلك؟

- هو لم يكن متعدد العلاقات، هو كان يدخل في كل علاقة بعد انتهاء العلاقة التي قبلها، لكن المدة غير واضحة في المسلسل، فهو كان يحب «شيرين» ولكن عندما ارتبطت بصديقه لم يخبرها، فانتظر حتى تركها، وارتبط بـ «ليلى» بعد انتهاء علاقة شيرين، وعندما رفضته «ليلى» عاد لـ «هدى» وهكذا.

* يرى البعض أن اللجوء للفورمات هو نوع من أنواع الإفلاس الفنى؟

- هذا غير صحيح، كل ما في الأمر أنه عندما يكون هناك أصل رواية أو فورمات تساعد على كتابة العمل بشكل أسرع، لأنه عندما تكتب عملا لرمضان تحتاج أن تنتهي منه قبل عامين من التصوير، حتي لا يكون هناك مط في الأحداث، لكن وجود بناء من البداية يساعد على تقديم عمل جيد، وهذا يتوقف أيضا على كيف ستقدم هذا.

* هل توجد بالفعل أجزاء أخرى للعمل؟

- يوجد كلام عن وجود أجزاء أخرى عن العمل، ولكن لم يتحدث أحد معي بشكل رسمي، فالنسخة الأصلية يوجد منها 9 أجزاء، ونسخ كورية أيضا.

* لماذا لم تقدم عملا من بطولتك فقط؟

- من 2014 وتعرض عليّ أعمال بطولة، تحديدًا بعد مسلسل «سجن النسا» لكني أختار المشروع الذي يجذبني، وأقدم فيه شخصية جديدة، فأنا لا أحب مسلسل النجم، وأذهب إلى اختيار العمل أهم، لأن في النهاية المشروع هو الذي سوف يعيش.

* ماذا لديك خلال الفترة المقبلة؟

- انتهيت من تصوير فيلم بعنوان «يوم 13»، وهو أول فيلم «3D»، وسوف يتم عرضه في عيد الأضحى المقبل، ويشارك فيه عدد كبير من النجوم، دينا الشربيني، شريف منير، محمد ثروت، وعدد كبير من ضيوف الشرف، فهو عمل تشويقي رومانسي، من تأليف وإخراج وائل عبد الله. وأتمنى له النجاح.