الثلاثاء 28 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة التعليمية

وزير التعليم العالي يتابع تأهيل الكليات الجامعية للاعتماد الأكاديمي

جانب من الحضور
جانب من الحضور
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تلقى الدكتور  خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مقدمًا من د.هشام فاروق مساعد الوزير للتحول الرقمي والمدير التنفيذي لوحدة مشروعات تطوير التعليم العالي، حول قيام فريق الدعم الفني والمتابعة لمشروعات دعم وتأهيل البرامج الأكاديمية بالجامعات المصرية للاعتماد الدولي  (SQEPIA) بتنظيم الدورة الأولى المُتعاقد عليها مع عدد من الكليات بدعم مالي قيمته 45 مليون جنيه تقريبًا، وتنظيم مشروع دعم ومتابعة وتطوير الفاعلية التعليمية SDEE) ) الدورة الرابعة المُتعاقد عليها مع عدد من الكليات بدعم مالي قيمته 22 مليون جنيه.
و تم تنفيذ عدة زيارات؛ للمتابعة وتقديم الدعم الفني والمادي واللوجستي لعدد من الكليات خلال شهر مارس ٢٠٢٢، وهي: كلية الطب البشري وكلية طب الأسنان بجامعة كفر الشيخ ضمن مشروعات تطوير الفاعلية التعليمية SDEE4))، وكليات الهندسة والتمريض بجامعة أسيوط ضمن مشروعات تأهيل البرامج الأكاديمية للاعتماد الدولي SQEPIA1))، وذلك للوقوف على ما تم إنجازه من الخطة التنفيذية لأنشطة المشروعات التي حصلوا عليها ومراجعة معايير الاعتماد وتقديم الدعم الفنى اللازم ومتابعة إعداد الكليات للدراسة الذاتية لتقديمها لجهات الاعتماد الدولية (ABET & AHGPS).

وأشار التقرير إلى أن مُخرجات المشروعات تسير بشكل مُنتظم طبقًا للإطار الزمني المحدد بالخطط التنفيذية للمشروعات، حيث تم الانتهاء من تجهيز معمل التركيبات ومعمل الأشعة والتحميض الأوتوماتيكي لكلية طب الأسنان بجامعة كفر الشيخ، وتجهيز ملفات التقدم للاعتماد من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد بنسبة 70%، وجاري التجهيز لعمل زيارة المحاكاة.

أما كلية الطب بجامعة كفر الشيخ فقد تم الانتهاء من إنشاء وتجهيز وحدة تطوير التعليم الطبي ومعامل الكمبيوتر، والمعامل الإكلينيكية، وشراء نماذج المحاكاة، وجاري الانتهاء من شراء الأجهزة والتجهيزات الواردة بالخطة التنفيذية لمقترح المشروع، والإعداد لإجراء زيارة المحاكاة، كما تم الانتهاء من تجهيز ملفات التقدم للاعتماد من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد بنسبة 60%.

وفيما يخص كلية التمريض بجامعة أسيوط، نوه التقرير إلى أنه تم الانتهاء من تجهيز المعمل الافتراضي لوحدة العناية المركزة، والتعاقد مع جهة الاعتماد الدولية (AHGPS) وإعداد (7 معايير) للتقدم للاعتماد، وجاري الانتهاء من إعداد الدراسة الذاتية لرفعها إلى جهة الاعتماد وتحديد موعد الزيارة.

أما بالنسبة لكلية الهندسة بجامعة أسيوط أشار التقرير إلى أنه جاري طرح المناقصات لشراء الأجهزة والتجهيزات اللازمة لبرنامج الهندسة الكهربائية، وإعداد الدراسة الذاتية لتقديمها إلى جهة الاعتماد الدولية (ABET).

وقال د. محمد الشاذلي مدير مشروع دعم  الجودة بوحدة المشروعات إن مهام فريق الزيارات هى؛ تقديم الدعم الفني واللوجستي للمشروعات التي حصلت عليها من خلال اللقاءات المباشرة مع إدارات الكليات، ومنسقي المشروعات وأعضاء هيئة التدريس والطلاب وجميع الأطراف المجتمعية، وإعداد ورش عمل؛ لتحديد احتياجات الكليات من البنية الأساسية " المعامل الطلابية -القاعات الدراسية – معامل الحاسبات وغيرها).

وأكد د. الشاذلي بأن الهدف من الزيارات هو تأهيل البرامج الأكاديمية؛ للحصول على الاعتماد الدولي من جهات مُعترف بها دوليًا، من خلال استيفاء معايير الاعتماد الدولية، بما يتوافق مع مُتطلبات الجهات الدولية المُتعاقد عليها، وإعداد الدراسة الذاتية خلال الفترات الزمنية المُحددة ضمن مُقترح المشروع، هذا بالإضافة إلى تطوير البرامج التعليمية القائمة وفقًا لمعايير أكاديمية مرجعية مُتبناه ومُتوافقة مع مُتطلبات ضمان الجودة ومعتمدة من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، وتطوير أساليب التعليم والتعلم لتشمل أساليب غير تقليدية تتوافق مع نظم تعلم حديثة، من خلال التدريب وورش العمل، وتفعيل نظام جودة البرامج بدءًا من التوصيف، والتقييم، والاستفادة من التغذية الراجعة، والمراجعة الداخلية والخارجية، وإعداد تقارير البرنامج، ووضع خطة تحسين وتطبيقها؛ وذلك بهدف رفع كفاءة المنظومة العملية والتطبيقية والمجتمعية للمحتوى العلمي، ووضع استراتيجيات للتعليم والتعلم بمشاركة الأطراف المعنية، وزيادة مشاركة أعضاء هيئة التدريس، والهيئة المعاونة، والطلاب في تفعيل نظام جودة البرامج التعليمية وتطوير أساليب التقييم ونظم الامتحانات، بما يضمن تحقيق المُخرجات التعليمية المستهدفة من خلال تطبيق خرائط المنهج إلى جانب ضمان العدالة، وعدم التمييز، واستطلاع رأى الطلاب، وأعضاء هيئة التدريس، والأطراف المجتمعية عن مستوى الفاعلية التعليمية، والمُشاركة في ملتقيات سنوية على مستوى المؤسسات المُتعاقدة بالجامعات المشاركة؛ لنشر الممارسات الجيدة في مختلف المجالات ونشر فعاليات اللقاءات والبيانات والمعلومات الإلكترونية والمطبوعات الورقية.

من جانبه أشار د. الصاوى أحمد خبير الجوة والاستشاري بوحدة مشروعات تطوير التعليم العالي، بأن من أهم مُخرجات متابعة هذه المشروعات؛ رفع تصنيف الجامعات المصرية من خلال الاعتماد الدولي للبرامج، وتبني معايير دولية للاعتماد، بالإضافة إلى المُساهمة في توفير بيئة تعليمية ترفع مستوى الفاعلية التعليمية بالمرحلة الجامعية الأولى، بما يضمن إمداد المجتمع بخريجين ذوي مواصفات تواكب متطلبات سوق العمل"، وتأسيس بيئة تعليمية متطورة تسمح بتقديم برامج تعليمية ذات معايير أكاديمية مرجعية تحقق مواصفات الخريج المطلوبة، وتوفير كفاءات وخبرات يتم تدريبها وتأهيلها؛ للقيام بأعمال التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم، إلى جانب المُساهمة بخبراتها في خدمة المجتمع المحيط بكل جامعة.

 

IMG-20220419-WA0025
IMG-20220419-WA0025
IMG-20220419-WA0022
IMG-20220419-WA0022