الخميس 06 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

آراء حرة

الاندماج الإعلامي والمنصات المتعددة «100»

الكاتب الصحفي علي
الكاتب الصحفي علي جمال التركي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يعد الاندماج عملية من أعلى إلى أسفل تقودها الشركات وعملية من أسفل إلى أعلى على حد سواء يحركها المستهلك وفي بعض الأحيان تدعم هاتان القوتان إحداهما الأخرى وتخلق علاقات أقرب وأكثر جدوى بين منتجي وسائل الإعلام ومستهلكيها وفي البعض الآخر تكون هاتان القوتان في حالة حرب.

وظهر نهج المنصات المتعددة كنتيجة طبيعية لتطور تكنولوجيا المعلومات والتقنيات الجديدة التي أزالت الحدود بين وسائل الإنتاج التقليدية المنفصلة، حيث أحدثت الثورة الرقمية تغييرا عميقا في الصحافة والإعلام، وأصبحت الوسيلة مصدرا مهما للصحفيين في البحث عن الأخبار والمعلومات.

والناحية الاقتصادية كانت الدافع الأول للمؤسسات الإعلامية تجاه نهجة المنصات المتعددة بحيث تسمح باستغلال أكبر وأشمل لأصول الملكية الفكرية من خلال منافذ إضافية فيما قد يكون تكلفة هامشية منخفضة، حيث أصبح تطوير المحتوى لأغراض أخرى وإعادة تدويره لم يعد شيئا جديدا وساهم لفترة طويلة نحو ربحية تكتلات وسائل الإعلام الرئيسية في الممارسات العملية ومع ذلك فإن تأثير نهج متعددة على الأرباح ليس واضحا لأن مستوى الطموح في هذه الاستراتيجية من الممكن أن يختلف بدرجة كبيرة من مؤسسة لأخرى مع اختلاف الآثار المترتبة على التكاليف، وبالتالي على الارباح في المدى القصير والمدى البعيد.

كما أن استراتيجية المنصة المتعددة تعطي فرصة أكبر للابتكار وتحسن الكفاءة حيت تتيح للقائمين بالاتصال معرفة احتياجات الجمهور وتطابق المحتوى بدرجة كبيرة لاحتياجاتهم ورغباتهم بسبب امكانية معرفة تفضيلات الجمهور فإن قدرة موردي المحتوى لتتبع وتحليل ورصد اهتمامات وأذواق الجمهور قد ازدادت إلى حد كبير وبالتالي يمكن بناء علاقة أكثر فاعلية بالجمهور وهذا يمثل مصدرا للفرص الخلاقة والتجارية.

وأجبرت وسائل الإعلام المطبوعة والصوتية والمرئية على التكيف معها بهدف تحقيق الربح، كما خلق مساحة جديدة تتقاطع فيها وسائل الإعلام الشعبية وإعلام الشركات مساحة تتفاعل فيها سلطة منتجي الإعلام مع سلطة مستهلكي الإعلام.

ووفقا للأوضاع الجديدة التي فرضتها الثورة الرقمية أصبحت الشركات والمؤسسات الإعلامية في مفترق طرق ويجب عليها أن تختار بين البقاء كشركات إعلامية أحادية أو أن تدمج وسائل إعلامها المتعددة لتشكيل شركات للوسائط المتعددة.

إلى جانب منصات المطبوع والمواقع الإلكترونية التي يمكن الولوج إليها من شاشات الحواسب الشخصية والمحمولة، اتجهت المؤسسات الإعلامية إلى استحداث منصات إضافية لتوصيل المحتوى تمثل أهمها في الموبايل الذي بات يمثل من 50 إلى 70% من مصادر زيارات المواقع الإخبارية، ما اضطر المؤسسات إلى تهيئة مواقعها للتصفح عبر الموبايل سواء بتخصيص نسخة لهذا الغرض أو اتباع تصميم يتجاوب مع مقاسات العرض المختلفة Responsive Design، هذا بخلاف تطبيقات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، بالإضافة إلى تطبيق التنبيهات العاجلة لسطح المكتب بما يجعل المستخدم على دراية لحظية بتحديثات الموقع ويمكنه الولوج إليها عبر تنبيهات فورية، بالإضافة إلى استحداث نشرات البريد الإليكتروني واتاحة خدماتها على Google play stand، بالإضافة إلى اتخاذها خطوات جادة لتصميم تطبيق للهواتف الذكية. 

للتواصل:

علي التركي

مدير عام تحرير موقع «البوابة نيوز»

Ali_turkey2005@yahoo.com

 ===============

المراجع 

جيليان دويل، اقتصاديات وسائل الإعلام، ترجمة محمد عبد الحميد، دار الفجر للنشر 2015.

سعاد ولد جاب الله، الخطاب الإعلامي العربي والإعلام الجديد، رسالة دكتوراه، الجزائر، جامعة باتنة 2017.

سماح الشهاوي، العوامل المؤثرة على مستقبل الصحافة الإلكترونية في مصر في الفترة من 2015 حتى 2030 رسالة دكتوراه، كلية الإعلام جامعة القاهرة.

علي التركي، صناعة المواقع الإخبارية، دار روافد للنشر 2017.

فاطمة الزهراء عبدالفتاح، أثر التحولات التكنولوجية في إنتاج وتقديم المضمون في الصحافة المصرية في إطار تعدد المنصات الإعلامية دراسة لاتجاهات التطوير وإشكاليات التحول – رسالة دكتوراه – كلية الإعلام جامعة القاهرة 2015.

فاطمة فايز قطب، آليات بناء أجندة المنصات المختلفة داخل الوسيلة الإعلامية الواحدة، رسالة دكتوراه 2016، كلية الإعلام جامعة القاهرة.