الأربعاء 24 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

الأخبار

خلال حديثه ببرنامج "الإمام الطيب".. شيخ الأزهر: النبي أخبرنا أن هناك أسماء لله لا يعلمها أحد غيره

شيخ الأزهر
شيخ الأزهر
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

استكمل فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، حديثه عن أسماء الله الحسنى ببرنامجه "حديث الإمام الطيب"، حيث أكد فضيلته أن لله 99 اسمًا؛ مستدلًا بحديث النبي (صلى الله عليه وسلم) حين قال: (إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا، مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ) مؤكدًا فضيلته أنها مختصة بالله سبحانه وتعالى. 

وأضاف فضيلة الإمام الأكبر إنه إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم حدد الأسماء الحسنى بـ٩٩ اسما، فهل هذا يعني أنهم ٩٩ اسما فقط؟ أم أن هناك أسماء أخرى؟ فكثير من العلماء يقول نعم ورد الحديث ب ٩٩ اسما لكن هناك حديث آخر يفيد أن هناك أسماء أكثر من ذلك، وحديث صحيح أيضا وهو في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ( أسألك بكل اسم هو لك سمّيت به نفسك أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك) الشاهد في الحديث في العبارة الأخيرة وهي عبارة استأثرت به في علم الغيب عندك، أي لا يعلمه إلا الله.

 

وأجاب فضيلته عن معني (من أحصاها دخل الجنة) قائلا: البعض يظن أن من رددها دخل الجنة، لكن من غير المعقول أن يترتب ثواب هائل وضخم والفوز بجنة النعيم على حفظ أو ترديد ٩٩ اسما، وإنما معنى من أحصاها أي أحصاها علما وعملا.

 

 والمطلوب من الإنسان أن يتشبه بما يستطيع أن يتشبه به على قدر طاقة البشرية من أخلاق ومعاني هذه الأسماء، هذا هو الذي أحصاها علما وأحصاها تشبها، ومعلوم أن الذي يتشبه بالصبور والشكور والغفور؛ فهذا بالطبع هو الطريق السريع إلى الجنة .

 

وعن سؤال: هل الأسماء توقيفية أم لا؟ قال فضيلة الإمام الأكبر إن الذين قالوا نلتزم بالحديث وال ٩٩ أسما، فقالوا نتوقف عند الدعاء بها وأن نسمي الله بها في حدود ما ورد بالشرع وهو ال ٩٩، ولا أسميه باسم آخر جميلا أو حسنا، مهما كان لائقا بجلاله وجماله، لأن الله قال ادعوني بهذه الأسماء.

 

هذا ويذاع برنامج الإمام الطيب على التلفزيون المصري، وإذاعة القرآن الكريم، وقناة أبو ظبي يوميًا طوال شهر رمضان المبارك.