الخميس 11 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

لوموند: قصف قاعدة ياروفيف تحذير للغربيين.. مركز لتدريبات الناتو وتسليم الأسلحة لأوكرانيا

◄◄ لوفيجارو: استئناف المحادثات الأوكرانية الروسية.. وسط تفاؤل حذر من الجانبين.. وبكين تستنكر تضليل الولايات المتحدة بشأن المساعدات الصينية لروسيا ◄◄وول ستريت جورنال: واشنطن تبحث عن بدائل للاتفاق النووي مع إيران إذا لم تتراجع موسكو عن مطالبها

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.

العناوين

■ لوموند: قصف قاعدة ياروفيف تحذير للغربيين.. مركز لتدريبات الناتو وتسليم الأسلحة لأوكرانيا 

■ لوفيجارو: استئناف المحادثات الأوكرانية الروسية.. وسط تفاؤل حذر من الجانبين

■.. وزعيم الشيشان قديروف يقول أنه موجود في أوكرانيا

■.. وبكين تستنكر تضليل الولايات المتحدة بشأن المساعدات الصينية لروسيا

■ الجارديان: الولايات المتحدة تحاول إقناع الصين بعدم إمداد روسيا بالأسلحة في اجتماع "روما"

■ لوفيجارو: وزير الخارجية الإيرانية يتوجه إلى موسكو.. غدًا الثلاثاء

■ وول ستريت جورنال: واشنطن تبحث عن بدائل للاتفاق النووي مع إيران إذا لم تتراجع موسكو عن مطالبها

■ لوبوان: دليل محتمل على بقاء الصحفي الفرنسى المختطف فى مالى على قيد الحياة

■موقع تركى: انخفاض إنتاج تركيا من السيارات إلى أدنى مستوى في ثماني سنوات

التفاصيل:

نائب وزير الخارجية الروسي

لوموند: قصف قاعدة ياروفيف تحذير للغربيين.. مركز لتدريبات الناتو وتسليم الأسلحة لأوكرانيا 

الموقع الذي استهدفته الضربات الروسية لم يتم اختياره بالصدفة. ارتبط بحلف الناتو حتى اندلاع الحرب، ومنذ ذلك الحين عمل كمنصة تسليم للمعدات العسكرية إلى أوكرانيا.

قصف القاعدة العسكرية الأوكرانية في يافوريف يمثل تحذيرًا خطيرًا وجهته روسيا للغربيين، الحريصين على عدم خوض حرب ضد موسكو مع دعم كييف قدر الإمكان. هذا الموقع يقع على بعد عشرين كيلومترًا من بولندا العضو بحلف شمال الأطلسي. اللحظة المختارة والمكان المستهدف لا يدينان بأي شيء للصدفة.

جاء القصف بعد أن نددت موسكو عدة مرات في الأيام الأخيرة بعمليات تسليم شحنات الأسلحة لآوكرانيا، وفي مقابلة مع قناة بيرفي التلفزيونية، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، قبل ساعات قليلة من الضربات: "لقد حذرنا الولايات المتحدة من أن تسليم أسلحة كانوا يخططون لها من عدد معين من الدول ليست بادرة خطيرة فحسب، بل هي عمل يجعل القوافل المذكورة أهدافا مشروعة". ثم استشهد على وجه الخصوص بأنظمة الدفاع الجوي المحمولة وأنظمة الصواريخ المضادة للدبابات.

في 10 مارس، حذر رئيس الدبلوماسية الروسية، سيرجي لافروف، من أن: "أولئك الذين يمدون أوكرانيا بالأسلحة يجب عليهم بالطبع أن يفهموا أنهم سيتحملون المسؤولية عن أفعالهم". وكان لافروف قد شجب عابرًا عمليات التسليم هذه ووصفها بأنها "خطيرة" وهاجم تجنيد "المرتزقة" الأجانب. ويمكن أن يكون المتطوعون اليوم من بين الضحايا الرئيسيين لقصف قاعدة يافوريف، والتي من الواضح أنها عملت على إعادة تجميع بعضهم. وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه "تم القضاء على ما يصل إلى 180 من المرتزقة الأجانب وكمية كبيرة من الأسلحة الأجنبية" أثناء الضربات. وبدلًا من ذلك، زعم مسؤول أوكراني محلي أن الأوكرانيين فقط هم الذين قتلوا.

أداة لحلف شمال الأطلسي

يعد الموقع الذي تم قصفه أكثر حساسية لأنه كان يضم، على الأقل حتى اندلاع الصراع، مركزًا للتعليم والتدريب تابعًا لحلف الناتو، حيث أن أوكرانيا واحدة من الدول الست عشرة التي طورها الحلف الأطلسي فيما يسمى بالدول "الشريكة" مثل مولدوفا أو صربيا أو السويد. 

أطلق عليه "المركز الدولي لحفظ السلام والأمن"، وعمل منذ إنشائه في عام 2007 كمركز تدريب لعمليات "حفظ السلام". أكد البنتاجون يوم الأحد أن مدربين من دول مختلفة، وخاصة الأمريكيين، كانوا قادرين على التدريس هناك، لكن لم يكن أي منهم حاضرا أثناء القصف. أكد الناتو أيضًا أنه لم يكن أي فرد من أفراده نشطًا في الموقع، مثلما هو الحال في أي مكان آخر في أوكرانيا. 

ومع ذلك، شكلت قاعدة يافوريف ما اعتبره حلف الناتو إحدى أدواته الرئيسية "لمساعدة الدول الشريكة على بناء مؤسسات دفاعية فعالة ومرنة". 

الروس يستعدون للاستيلاء على دنيبرو

التحذير هو أشد قسوة لأن هذه القاعدة عملت أيضًا، بالنسبة لبعض البلدان، كمنصة لتسليم المعدات العسكرية إلى أوكرانيا. يقع الموقع أيضًا على بعد عشرات الكيلومترات من المطار البولندي، حيث تهبط الطائرات الغربية التي تجلب المساعدة لأوكرانيا، وعلى الطريق المؤدي إلى لفيف، المدينة الرئيسية في غرب البلاد، وما زالت بمنأى نسبيًا عن القتال. يستخدم الغربيون اليوم "أساليب عمل مختلفة" لإرسال أسلحة إلى الأوكرانيين، "كل شيء لا يمر عبر قاعدة واحدة"، دائمًا كما يحدد المصدر نفسه. لكن حقيقة أنه موقع مرتبط بحلف الناتو جعله هدفًا رئيسيًا لروسيا.. "تم إرسال إشارة كبيرة"، بحسب بخبير واسع المعرفة.

على نطاق أوسع، يلاحظ الأخير، أن قصف قاعدة يافوريف هو جزء من تقدم روسي، إذا اتضح أنه أبطأ مما كان متوقعًا، فإنه يستمر في التقدم. ووفقًا له، سيتمكن الروس الآن قريبًا من الاستيلاء على دنيبرو، وهي مدينة تقع في موقع استراتيجي على نهر دنيبر، والتي تعد واحدة من نقاط العبور الرئيسية. وهكذا يمكن أن تبدأ موسكو في إغلاق الكماشة على ما يقرب من 40000 جندي أوكراني محتشدين بالقرب من دونباس. ويصف قائلًا: "إننا نتصور تحركًا للوحدات الروسية تجاه نهر الدنيبر".

 مستشار الرئيس الأوكراني ميخائيل بودولياك

لوفيجارو: استئناف المحادثات الأوكرانية الروسية.. وسط تفاؤل حذر من الجانبين

تجرى المباحثات بين كييف وموسكو عبر الفيديو كونفرنس مع استمرار القتال.

قالت أوكرانيا، اليوم الإثنين، إنها تطالب بهدنة فورية وانسحاب القوات الروسية خلال جلسة جديدة من المفاوضات مع موسكو من المقرر عقدها عبر الفيديو خلال اليوم، بعد نحو ثلاثة أسابيع من بدء الهجوم.

وقال ميخايلو بودولياك، المفاوض ومستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "مواقفنا لم تتغير: السلام، ووقف فوري لإطلاق النار، وانسحاب جميع القوات الروسية، وعندها فقط يمكننا التحدث عن علاقات الجوار وخلافاتنا السياسية"، وذلك في مقطع فيديو على تويتر.

وتعقد الجلسة الجديدة من المحادثات بين المسؤولين الروس والأوكرانيين، برعاية أكثر إيجابية من سابقاتها، حتى لو امتد الصراع في الأيام الأخيرة إلى غرب أوكرانيا، عند بوابات الناتو. هذه المرة هناك بصيص أمل يتناقض مع فشل الجلسات الثلاث الأولى من المحادثات في بيلاروسيا، ثم اجتماع الخميس في تركيا بين وزيري الخارجية الروسيين سيرجي لافروف والأوكراني دميترو كوليبا.

ومساء الأحد، أفاد مفاوض روسي بحدوث "تقدم كبير". ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن ليونيد سلوتسكي قوله: "أتوقع شخصيًا أن يؤدي هذا التقدم قريبًا جدًا إلى موقف مشترك بين الوفدين وإلى توقيع الوثائق". بعد فترة وجيزة، غرد ميخايلو بودولاك، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بأن موسكو توقفت عن توجيه "الإنذارات" إلى كييف وبدأت "تستمع بعناية لمقترحاتنا".

بيانان متفائلان يرددان تصريحات الرئيسين في الأيام السابقة، فلاديمير بوتين أشار يوم الجمعة إلى "التقدم الإيجابي" في المحادثات، وأشار فولوديمير زيلينسكي في اليوم التالي إلى "نهج مختلف جذريًا" عن موسكو في هذه المناقشات. 

رمضان قديروف

لوفيجارو: زعيم الشيشان قديروف يقول أنه موجود في أوكرانيا

أكد زعيم جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف، أحد المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، أنه موجود في أوكرانيا إلى جانب قوات موسكو التي تقود هجوما في البلاد. 

نشر قديروف مقطع فيديو على تليجرام يظهره في زي عسكري وهو يدرس الخطط حول طاولة مع جنود في قاعة.

ثم أكد في رسالة أن هذا الفيديو قد تم تصويره في مطار جوستوميل الواقع بالقرب من كييف، العاصمة الأوكرانية، الذي استولت عليه القوات الروسية في الأيام الأولى من هجومها. لا يمكن التحقق من هذه المعلومات بشكل مستقل. وكتب قديروف "في اليوم السابق كنا على بعد حوالي 20 كيلومترًا منكم أيها النازيون في كييف، والآن أصبحنا أقرب"، داعيًا القوات الأوكرانية إلى الاستسلام،  "وإلا ستنتهوا تمامًا". وأضاف: "سوف نظهر لكم بشكل ملموس أن الممارسة الروسية تعلم الحرب أفضل من النظرية الأجنبية وتوصيات المستشارين العسكريين".

المتحدث الدبلوماسي الصيني تشاو ليجيان

 لوفيجارو: بكين تستنكر تضليل الولايات المتحدة بشأن المساعدات الصينية لروسيا

نددت الصين اليوم الاثنين بالتضليل من الولايات المتحدة بعد أن أفادت الصحافة الأمريكية بأن موسكو طلبت مساعدة عسكرية واقتصادية صينية ردا على العقوبات الغربية ضد حربها في أوكرانيا.

وقال المتحدث الدبلوماسي الصيني تشاو ليجيان للصحفيين ردا على سؤال حول معلومات من نيويورك تايمز "اعتدنا أن تنشر الولايات المتحدة أنباء كاذبة ضد الصين".

وبحسب الصحيفة الأمريكية، التي نقلت عن مسؤولين مجهولين، طلبت روسيا من الصين تزويدها بمعدات عسكرية للحرب، ومساعدات اقتصادية لمساعدتها على تجاوز العقوبات الدولية. لم يحدد هؤلاء المسؤولون الطبيعة الدقيقة للمساعدة المطلوبة، أو ما إذا كانت الصين قد استجابت.

وقال متحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن للعديد من وسائل الإعلام: "لم أسمع بذلك قط". جاءت التقارير الإخبارية في الوقت الذي يلتقي فيه مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جيك سوليفان مع يانغ جيتشي، أكبر مسؤول دبلوماسي بالحزب الشيوعي الصيني، في روما اليوم الاثنين. يشعر البيت الأبيض بالقلق بشأن المساعدة المحتملة من بكين إلى موسكو. 

جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي

الجارديان: الولايات المتحدة تحاول إقناع الصين بعدم إمداد روسيا بالأسلحة في اجتماع "روما"

تشهد العاصمة الإيطالية روما، لقاء جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، بنظيره الصينى، يانج جيتشي، وسط تقارير تفيد بأن روسيا طلبت من الصين أسلحة لتعزيز هجومها على أوكرانيا.

سيشير سوليفان إلى أن الولايات المتحدة أطلعت بكين على نوايا فلاديمير بوتين قبل أشهر من الغزو، لكن القيادة الصينية تجاهلت التحذيرات، معتقدة خطأ أن بوتين كان يخدع العالم للحصول على مزيد من النفوذ، وفقا لمصادر مطلعة على خطط اجتماع روما. سيقول سوليفان أيضا إنه إذا زودت الصين موسكو بالأسلحة، فسيكون ذلك خطأ تاريخيا آخر ونقطة تحول في السياسة العالمية.

كما سيتابع سوليفان ويانج الاتفاقات التي أبرمها جو بايدن وشي جين بينج في قمة افتراضية في نوفمبر، لتحسين التواصل في الأزمات بين القوتين النوويتين.

قال سوليفان لشبكة CNN: "نحن أيضا نراقب عن كثب لنرى إلى أي مدى تقدم الصين فعليا أي شكل من أشكال الدعم - المادي أو الاقتصادي - لروسيا". 

كما أضاف: "أبلغنا بكين بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي ونسمح لأي دولة بتعويض روسيا عن خسائرها من العقوبات الاقتصادية".

ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز ونيويورك تايمز وواشنطن بوست يوم الأحد عن الطلب الروسي للأسلحة، وسط مزاعم من المسؤولين الأمريكيين بأن الجيش الروسي يعاني من نقص في أنواع معينة من الأسلحة.

قال المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن، ليو بينجيو، لشبكة CNN إنه "لم يسمع قط" بطلبات الأسلحة الروسية.

ودعا الرئيس الصينى شي جين بينغ الأسبوع الماضي إلى "أقصى درجات ضبط النفس" في أوكرانيا بعد اجتماع افتراضي مع المستشار الألماني أولاف شولتز والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقال إنه "يتألم لرؤية ألسنة الحرب تشتعل في أوروبا".

كما أعرب شي عن قلقه بشأن تأثير العقوبات على الاقتصاد العالمي والقيود التي تفرضها العقوبات الغربية على قدرة الصين على شراء النفط الروسي.

قال ريان هاس، المدير السابق للصين في مجلس الأمن القومي الأمريكي، على تويتر: "يبدو أن العلاقة بين الولايات المتحدة والصين تتحرك نحو مفترق مهم جدا". 

أضاف هاس: "إذا كانت الصين تساهم ماديا في آلة الحرب الروسية في أوكرانيا من خلال توفير العتاد أو الردم الكبير، فإن تصرفات الصين ستسرع من انقسام العالم في اتجاه الكتل المتصارعة".

وتابع هاس، وهو الآن زميل أقدم في معهد بروكينجز، إنه لا يتوقع أن يرى أي تقدم فوري في اجتماع روما.. أكد: "قد تستغرق النتائج أسابيع أو أكثر حتى يتم التركيز عليها". 

وزير الخارجية الإيراني

لوفيجارو: وزير الخارجية الإيرانية يتوجه إلى موسكو.. غدًا الثلاثاء

من المقرر أن يزور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان موسكو غدًا الثلاثاء، بعد أيام قليلة من انهيار المحادثات بشأن الملف النووي الإيراني المرتبط بالمطالب الروسية الجديدة.

أعلن عن هذه الزيارة اليوم الاثنين من قبل وزارة الخارجية في طهران. مع توقع اتفاق وشيك لإنقاذ اتفاق البرنامج النووي الإيراني، طالبت روسيا، التي تضررت من العقوبات الغربية بعد غزو أوكرانيا، في أوائل مارس، الأمريكيين بضمانات بأن هذه العقوبات لن تؤثر على تعاونها الاقتصادي مع إيران. 

نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان

وول ستريت جورنال: واشنطن تبحث عن بدائل للاتفاق النووي مع إيران إذا لم تتراجع موسكو عن مطالبها

قال مسؤول أمريكي كبير إن الولايات المتحدة لن تتفاوض بشأن إعفاءات من العقوبات المتعلقة بأوكرانيا على روسيا لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015.

وأضاف أن واشنطن يمكن أن تحاول إبرام اتفاق منفصل يستثني موسكو، وهو جهد دبلوماسي عقده هجوم صاروخي إيراني على القوات الأمريكية في العراق. 

قال المسؤول الأمريكي إن واشنطن ستبدأ في استكشاف بدائل للاتفاق خلال الأسبوع المقبل إذا لم تتراجع روسيا عن مطالبها بضمانات مكتوبة تعفي روسيا من العقوبات المتعلقة بأوكرانيا والتي قد تؤدي إلى تقليص تجارتها مع إيران.

يمكن لمثل هذه الضمانات أن تقوض مجموعة العقوبات القاسية التي فرضها الغرب على روسيا بسبب غزو أوكرانيا.

قال المسؤول الأمريكي إنه لا يوجد مجال لتجاوز ما هو داخل حدود خطة العمل الشاملة المشتركة، في إشارة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، مضيفًا أنه من الواضح أن نقول إنه لا يوجد مجال لإعفاءات أخرى.

في غضون ذلك، أعلن الحرس الثوري الإيراني مسؤوليته عن هجوم صاروخي في ساعة مبكرة من صباح الأحد على ما زعمت أنه أهداف إسرائيلية في العراق.

أدان زعماء أمريكيون وعراقيون وغيرهم من زعماء العالم الضربة الصاروخية يوم الأحد ووصفوها بأنها عمل مزعزع للاستقرار.

 وحذرت وزارة الخارجية الفرنسية من أن الضربة قد تعرض المحادثات بشأن الاتفاق النووي للخطر.

قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان إن المسؤولين الأمريكيين ما زالوا يسعون للتوصل إلى اتفاق لكبح البرنامج النووي الإيراني على الرغم من الضربة الصاروخية الإيرانية في العراق.

أضافت شيرمان في برنامج فوكس نيوز صنداي: "إذا كانت إيران تمتلك سلاحًا نوويًا، فإن قدرتها على إبراز قوتها في الشرق الأوسط وردعنا نحن وحلفائنا وشركائنا ستكون هائلة". 

وتابعت: "لذلك يؤمن الرئيس بايدن بقوة  كما يؤمن الوزير بلينكين وأنا كذلك، أننا بحاجة للتأكد من أن إيران لن تحصل على سلاح نووي، ومن ثم نحتاج أيضًا إلى التعامل مع سلوكهم الخبيث في المنطقة".

يقول المسؤولون الأمريكيون والأوروبيون إن العمل النووي الإيراني قد توسع تقريبًا لدرجة أن الفائدة الرئيسية للاتفاق بالنسبة للغرب والمتمثلة في إبقاء إيران بعيدة عن تخزين ما يكفي من الوقود النووي لصنع سلاح، ستكون مستحيلة. لأن إيران الآن على بعد أسابيع قليلة مما يسمى نقطة الاختراق النووي.

وقال المسؤول الأمريكي الكبير إن اتفاقا بين إيران والولايات المتحدة "في متناول اليد"، مضيفا أن عددا قليلا فقط من القضايا كان يعيق الاتفاق عندما توقفت المحادثات في فيينا يوم الجمعة بسبب طلب روسيا. ووصف المسؤول المطالب الروسية بأنها "أخطر عقبة وعقبة أمام التوصل إلى اتفاق".

وقال المسؤول الأمريكي: "سنعرف في غضون أسبوع ما إذا كانت روسيا مستعدة للتراجع أم لا".

في وقت سابق من هذا الشهر، بينما كان دبلوماسيون غربيون يسعون لإنهاء المحادثات، طلبت روسيا ضمانات بأن عملها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة سيعفي من العقوبات الغربية المتعلقة بأوكرانيا. 

بعد أن قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للصحفيين إن موسكو تريد ضمانات أوسع بكثير، قدم كبير مفاوضيها في فيينا، ميخائيل أوليانوف، ورقة ثانية إلى المفاوضين الأوروبيين يوم الثلاثاء سعيا منه لحماية كل التجارة والاستثمار في المستقبل من العقوبات المتعلقة بأوكرانيا.

 لا يمكن تحديد ما إذا كانت إيران مستعدة للتفاوض على صفقة بديلة بدون روسيا، أو ما إذا كانت الصين التي أصبحت أقرب إلى روسيا ستشارك في الاتفاق.

قال ميخائيل أوليانوف يوم الجمعة إن مطالب بلاده لم تكن السبب الوحيد لعدم التوصل إلى اتفاق بشأن إحياء الاتفاق النووي. مشيرًا إلى أنه بما أن المفاوضات لم تنته فمن حق بلاده أن تثير مخاوفها.

يأتي مسعى الولايات المتحدة لإنقاذ الصفقة أيضًا في الوقت الذي تسعى فيه إدارة بايدن إلى البحث عن إمدادات نفطية جديدة خلال الحرب في أوكرانيا، حيث تسعى لاحتواء ارتفاع أسعار الطاقة.

 يمكن لإيران أن تزود ما يصل إلى مليون برميل يوميًا من إمدادات الخام الجديدة في نهاية المطاف إذا تم رفع العقوبات.

 الصحفي الفرنسي أوليفييه دوبوا

لوبوان: دليل محتمل على بقاء الصحفي الفرنسى المختطف فى مالى على قيد الحياة

يُظهر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي منذ يوم الأحد رجلًا يبدو أنه أوليفييه دوبوا، رهينة جماعة نصرة الإسلام والمسلمين الجهادية في مالي لمدة عام تقريبًا.

في هذا الفيديو، يظهر  الصحفي الفرنسي أوليفييه دوبوا بصحة جيدة ويخاطب والديه وشريكته، الذي يقول إنه يتلقى منها رسائل، ومؤيديه والحكومة الفرنسية التي يطلب منها "الاستمرار في بذل قصارى جهدها" من أجل إطلاق سراحه. مصدر الفيديو الذي يزيد قليلًا عن دقيقة وتاريخ التصوير غير معروفين.

أوليفييه دوبوا، صحفي مستقل يبلغ من العمر 47 عامًا يعيش ويعمل في مالي منذ عام 2015، أعلن بنفسه عن اختطافه في فيديو تم بثه على الشبكات الاجتماعية في 5 مايو 2021. وأوضح هناك أنه تم اختطافه في 8 أبريل الماضي. في غاو (شمال) من قبل مجموعة نصرة الإسلام والمسلمين (GSIM)، التحالف الجهادي الرئيسي في منطقة الساحل، المرتبط بالقاعدة ويقوده زعيم الطوارق المالي إياد أغ غالي.

أوليفييه دوبوا هو الرهينة الفرنسي الوحيد في العالم حاليًا. وقد غطى الاضطرابات الأمنية التي يمر بها هذا البلد الساحلي لوسائل إعلام مختلفة، مثل مجلة لوبوان الفرنسية وصحيفة ليبراسيون اليومية الفرنسية. أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في يناير أن فرنسا لن تنسى أوليفييه دوبوا. وقال إن "العمل الدؤوب يقوم به فرقنا الدبلوماسية وجيشنا والأجهزة المختصة" من أجل الإفراج عنه.

خط تجميع سيارات في مصنع بتركيا

موقع تركى: انخفاض إنتاج تركيا من السيارات إلى أدنى مستوى في ثماني سنوات

تنتج صناعة السيارات في تركيا أقل عدد من السيارات منذ عام 2014 بسبب المشاكل الاقتصادية المحلية وانخفاض الطلب على الصادرات.

وأنتج القطاع 109322 سيارة في أول شهرين من عام 2022، بانخفاض قدره 20.1 في المائة عن العام الماضي، وفقا للبيانات التي نشرتها، على موقعها، جمعية مصنعي السيارات (OSD) يوم الاثنين.

وبلغ إجمالي الصادرات 85682 مركبة، وهو أيضًا أقل رقم منذ 2014. 

وانخفضت الصادرات بنسبة 13 في المائة عن نفس الفترة من عام 2021. تتطلع تركيا إلى صناعة السيارات لديها للمساعدة في دفع النمو الاقتصادي ولتضييق عجزها التجاري مع بقية العالم. 

لكن السياسات الاقتصادية والنقدية التي اتبعتها حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أدت إلى تسارع التضخم وانخفاض الطلب على السيارات وغيرها من المواد الاستهلاكية الكبيرة. وبلغ معدل التضخم 54.4 بالمئة في فبراير وهو أعلى مستوى في عقدين. وانخفض إنتاج جميع السيارات بنسبة 11.7 بالمائة سنويًا إلى 196164 وحدة في الشهرين الأولين. وانخفضت الواردات بنسبة 16.5 بالمئة إلى 50719 وحدة.