الأحد 27 نوفمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

نيويورك تايمز: 14 طائرة شحن أمريكية تنقل صواريخ وذخائر إلى مطار قرب أوكرانيا

طائرة شحن أمريكية
طائرة شحن أمريكية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كشفت صحيفة نيويورك تايمز، اليوم السبت، أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية رافق عملية نقل 14 طائرة شحن أمريكية نقلت صواريخ جافلين، وقاذفات صواريخ ومدافع،وذخائر إلى مطار قرب أوكرانيان خلال رحلة لم يعلن عنها.

وأكدت الصحية اليوم السبت، أن شحنة الأسلحة جزء من مساعدة بـ350 مليون دولار أقرها بايدن السبت الماضى.

وفي الساعات الأولى من صباح الخميس 24 فبراير، بدأت روسيا عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا بعد أن طلبت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك المساعدة للدفاع عن نفسيهما من الهجمات المكثفة للقوات الأوكرانية.

على مدى أشهر، نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التخطيط لغزو أوكرانيا، لكنه الآن مزق اتفاق سلام وأرسل قواته عبر الحدود إلى المناطق الشمالية والشرقية والجنوبية من أوكرانيا.

وبينما ترتفع حصيلة القتلى، يواجه بوتين اتهامات بأنه يهدد السلام في أوروبا. ما يحصل في الأيام القادمة قد يهدد أمن القارة الأوروبية برمتها.

تتقدم القوات الروسية حاليا في العاصمة الأوكرانية كييف من عدة اتجاهات بعد أن أمر الزعيم الروسي بالغزو.

وقبل لحظات من بدء الغزو، ظهر الرئيس بوتين على شاشة التلفزيون معلنا أن روسيا لا تستطيع أن تشعر "بالأمان والتطور" بسبب ما وصفه بالتهديد المستمر من أوكرانيا الحديثة.

وكانت المطارات والمقار العسكرية قد تعرضت أولا للقصف بالقرب من المدن في جميع أنحاء أوكرانيا، بما في ذلك مطار بوريسبيل الدولي الرئيسي في كييف.

ثم توغلت الدبابات والقوات الروسية في الشمال الشرقي من أوكرانيا، بالقرب من مدينة خاركيف، التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليون نسمة، وفي الشرق بالقرب من لوهانسك، كما من بيلاروسيا المجاورة في الشمال. ونزلت القوات الروسية في مدينتي أوديسا وماريوبول الكبريين جنوبي أوكرانيا.

وقدم الرئيس بوتين العديد من الحجج الخاطئة أو غير العقلانية، حيث ادعى أن هدفه من العملية العسكرية هو حماية الأشخاص الذين "يتعرضون للتنمر والإبادة الجماعية"، وأنه يسعى إلى "نزع السلاح والأفكار النازية" من أوكرانيا.

لم تكن هناك إبادة جماعية في أوكرانيا وهي ديمقراطية نابضة بالحياة يقودها رئيس يهودي. "كيف يمكن أن أكون نازيا؟" قال فولوديمر زيلينسكي، الذي شبه هجوم روسيا بغزو ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.كثيرا ما ردد الرئيس بوتين اتهامه بأن المتطرفين سيطروا على أوكرانيا، منذ الإطاحة برئيسها الموالي لروسيا، فيكتور يانوكوفيتش، عام 2014 بعد أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه. وردت روسيا على ذلك بالسيطرة على منطقة القرم الجنوبية ودعم تمرد في الشرق من قبل الانفصاليين الموالين لموسكو الذين قاتلوا القوات الأوكرانية في حرب أودت حتى الآن بحياة 14 ألف شخص.

في أواخر عام 2021، بدأ بوتين بنشر أعداد كبيرة من القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا، ثم ألغى هذا الأسبوع اتفاق سلام أبرم عام 2015 في الشرق واعترف بالمناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين على أنها مناطق مستقلة.لطالما قاومت روسيا تحرك أوكرانيا نحو الاتحاد الأوروبي وتحالف الناتو. ولدى إعلانه للعملية العسكرية في أوكرانيا، اتهم بوتين الناتو بتهديد "مستقبلنا التاريخي كأمة".

في الوقت الحالي، ليس من الواضح ما إذا كان الزعيم الروسي يسعى للإطاحة بحكومة أوكرانيا المنتخبة ديمقراطيا، وقد رفض الكرملين التصريح حول هذا الأمر، على الرغم من اعتقاده أن السيناريو المثالي يستوجب "تحرير أوكرانيا وتطهيرها من النازيين"، ومع ذلك عبر دخول قواته من بيلاروسيا وبالقرب من خاركيف في الشمال، يرسل بوتين إشارة مفدها أن أهدافه تتجاوز المناطق الشرقية التي ضربتها ثماني سنوات من الحرب.في الأيام التي سبقت الغزو، عندما كان ما يصل إلى 200 ألف جندي روسي على مقربة من حدود أوكرانيا، ركز بوتين اهتمامه على الشرق.لكنه بالاعتراف بالدويلات الموالية لروسيا في لوهانسك ودونيتسك كدولتين مستقلتين، كان قد قرر بالفعل أنهما لم يعودا جزءا من أوكرانيا. ثم كشف أنه يؤيد مطالب الانفصاليين بمزيد من الأراضي الأوكرانية.

وتغطي "الجمهوريات الشعبية" التي نصبت نفسها بنفسها أكثر من ثلث مناطق لوهانسك ودونيتسك بقليل، لكن الانفصاليين يطمعون في الباقي أيضا.قال الرئيس الروسي: "لقد اعترفنا بهم، وهذا يعني أننا اعترفنا بجميع وثائق تأسيسهم". لم يكتف بوتين بالاعتراف بهم، بل وقع مرسوما يسمح للقوات الروسية بالتمركز هناك بشكل علني وبإنشاء قواعد عسكرية أيضا.

العشرات قتلوا بالفعل من المدنيين والجنود على حد سواء، في ما أطلقت عليه ألمانيا اسم "حرب بوتين". وبالنسبة لزعماء أوروبا، جلب هذا الغزو بعض أحلك الساعات منذ الحرب العالمية الثانية.بالنسبة لعائلات المنخرطين في القوات المسلحة للبلدين، ستكون هناك أيام صعبة قادمة، على الرغم من أن غزو جارتها كان بختم مطاطي من قبل مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي، إلا أن هذه ليست حربا كان الشعب الروسي مستعدا لها.وقال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة مارك ميلي إن حجم القوات الروسية ينذر بسيناريو "مروع" مع وصول القتال إلى مناطق حضرية كثيفة.

عززت أوكرانيا قوة قواتها المسلحة في السنوات الأخيرة، وتواجه روسيا سكانا معادين لها. وقد استدعى الجيش جميع جنود الاحتياط الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما.وبكلمات المستشار الألماني أولاف شولتز: "لا مبرر للخطوة. هذه حرب بوتين".لكن الغزو سيكون له آثار غير مباشرة على العديد من البلدان الأخرى المتاخمة لكل من روسيا وأوكرانيا. تقول لاتفيا وبولندا ومولدوفا إنها تستعد لتدفق اللاجئين. وقد أعلنت مولدوفا وليتوانيا حالة الطوارئ.

وضع الناتو طائراته الحربية في حالة تأهب لكن الحلف الغربي أوضح أنه لا توجد لديه خطط لإرسال قوات مقاتلة إلى أوكرانيا نفسها. وبدلا من ذلك، عرض على أوكرانيا تقديم المستشارين والأسلحة والمستشفيات الميدانية. في غضون ذلك، تم نشر 5000 جندي من الناتو في دول البلطيق وبولندا. يمكن إرسال 4000 آخرين إلى رومانيا وبلغاريا والمجر وسلوفاكيا.في الوقت نفسه، يستهدف الغرب الاقتصاد الروسي والمؤسسات المالية والأفراد:

يريد الاتحاد الأوروبي أيضا تقييد وصول روسيا إلى الأسواق المالية وعزل صناعته عن أحدث التقنيات والدفاع، كما وافق على عقوبات واسعة تشمل جميع أعضاء البرلمان الروسي البالغ عددهم 351، والذين صوتوا لصالح "القرار غير القانوني" لروسيا بالاعتراف بالمناطق التي يسيطر عليها المتمردون كدول مستقلة.

علقت ألمانيا الموافقة على خط أنابيب الغاز الروسي "نورد ستريم 2"، وهو استثمار كبير لكل من روسيا والشركات الأوروبية.

قالت الولايات المتحدة إنها ستعزل الحكومة الروسية عن المؤسسات المالية الغربية وتستهدف "النخب" رفيعة المستوى، واستهدفت بريطانيا خمسة بنوك روسية كبرى وثلاثة مليارديرات روس بالعقوبات.

ودعت دول البلطيق الثلاث المجتمع الدولي بأسره إلى فصل النظام المصرفي الروسي عن نظام الدفع السريع الدولي (سويفت). وهو الأمر الذي يمكن أن يؤثر بشكل سيء على اقتصادات الولايات المتحدة وأوروبا.

في الأسابيع والأشهر التي سبقت دخول القوات الروسية إلى أوكرانيا، قدمت روسيا سلسلة من المطالب للحصول على "ضمانات أمنية" من الغرب، يتعلق معظمها بحلف شمال الأطلسي (الناتو).