الخميس 11 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

«نافذة على العالم».. ليكسبريس: تهديد نووي.. "بوتين لا يمكنه الضغط على الزر الأحمر وحده".. ولوموند: الاتحاد الأوروبي يقر الحظر المفروض على وسائل الإعلام الروسية

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.

 

ليكسبريس: تهديد نووي.. "بوتين لا يمكنه الضغط على الزر الأحمر وحده"

لوبوان: إيمانويل ماكرون يتحدث الساعة 8 مساءً عن الوضع في أوكرانيا

لوموند: الاتحاد الأوروبي يقر الحظر المفروض على وسائل الإعلام الروسية RT وSputnik واستبعاد "بعض البنوك الروسية" من شبكة Swift

روسيا حلت محل داعش كـ أكبر تهديد في قلوب وعقول الأوروبيين

مواطنو الغرب لفورين بولسي: نفعل أي شئ للأوكرانيين دون نشر قوات 

فرانس برس: إيني الإيطالية تنسحب من خط أنابيب الغاز الطبيعي بين روسيا وتركيا

شبيجل الألمانية: الانتخابات الرئاسية في فرنسا.. ماكرون يتصدر الاستطلاع 

t online الألمانية : فيتالي كليتشكو من عرش الملاكمة إلى قائمة موت بوتين

 

t online الالمانية : فيتالي كليتشكو من عرش الملاكمة إلى قائمة موت بوتين

كتبت صحيفة t online تقرير عن الملاكم العالمى كليتشكو، الذى اعتزل الملاكمة وأصبح عمدة كييف، حمل السلاح ويدافع عن اوكرانيا بجانب زيلينسكى، وكتبه بوتين ضمن قائمة المطلوبين للموت. 

الهروب من أوكرانيا أمر غير وارد بالنسبة لفيتالي كليتشكو، يفضل بطل العالم السابق للملاكمة ورئيس بلدية كييف حمل السلاح والدفاع عن بلاده.

 

عندما خاض فيتالي كليتشكو معركته الأولى كملاكم محترف في مدينة هامبورج في 16 نوفمبر 1996، لم يكن ليحلم أبدًا أنه بعد ربع قرن سيجد نفسه في وسط حرب. 

حقق حلمه في أن يصبح بطل ملاكمة وأصبح بطل العالم للوزن الثقيل،  في عام 2013 أنهى مسيرته الرياضية ودخل السياسة، وبعد عام تم انتخابه عمدة لمدينة كييف.

القتال الذي دخل فيه في هذه الحرب يشبه الكابوس، إلى جانب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أصبح الرجل الأكثر أهمية في البلاد. 

كما هو الحال في مباريات الملاكمة، عندما يقف أحدهما عند حلقة الآخر  يقف فلاديمير كليتشكو أيضًا إلى جانب شقيقه الأكبر فيتالي في أخطر معركة في حياتهم. 

 على الرغم من الوضع الذي يهدد الحياة، فإن الهروب غير وارد لكليهما، وقال فيتالي لصحيفة  بيلد: هذه مدينتي لا أحد يستطيع أن يسلب مني حلمي في كييف.

إذا احتاج بلدي إلى حياتي، يجب أن أدافع عن بلدي، وأضاف كليتشكو: لا أعرف كيف خطرت له فكرة مهاجمة أوكرانيا. لم نكن أبدًا عدوانيين نحن دولة مسالمة. إنه كابوس للجميع.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين البادئ بالحرب وصف كليتشكو بأنه مريض عقليا في مقابلة مع صحيفة  بيلد، ويُقال إن  الإخوة كليتشكو مدرجون في قائمة الموت المزعومة من قبل بوتين، ذكرت هذا من قبل جريدة التايمز، هم والرئيس الاوكرانى زيلينسكي، يقال إن أسماء 20 شخصية مشهورة أخرى موجودة علي هذه القائمة.

ويؤكد فيتالي أيضًا إننا نواجه واحدًا من أكبر وأقوى الجيوش في العالم، لكن علينا الدفاع عن عائلاتنا، وبلدنا  ومدننا ، كما في الرياضة التماسك هو المفتاح.

 

في مقطع فيديو على تويتر يوم الاثنين، خاطب كليتشكو سكان أوروبا الناطقين بالألمانية: أصدقائي الأعزاء في ألمانيا وسويسرا والنمسا ولوكسمبورج وليختنشتاين وجميع البلدان الأخرى في أوروبا الحرة. 

 نحن نُقتل، يطلق النار علينا بالصواريخ ويدمرونا،  زوجاتنا وأطفالنا وكبار السن يمرون بالجحيم، نحن بحاجة لمساعدتكم الآن  وبشكل عاجل.

شبيجل الألمانيةالانتخابات الرئاسية في فرنسا.. ماكرون يتصدر الاستطلاع 

 

كتبت صحيفة شبيجل الالمانية عن استطلاع رأي فرنسي تقدم الرئيس الحالي ماكرون بالرغم من عدم ترشحه رسميًا ، ومؤازرة لويان ليوتين لاكثر من موقف. 

ماكرون يدعو إلى اجتماع لمجلس الدفاع بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا

 

على الرغم من أن ترشيحه لم يكن رسميًا بعد ، إلا أن ماكرون يتقدم في الانتخابات الرئاسية،زُعم أن خصمه لوبان التقط صورة محرجة مع رئيس الكرملين بوتين،في أبريل ، ستنتخب فرنسا رئيسًا جديدًا للدولة وأمام الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون حتى مساء الجمعة للإعلان عن ترشحه. 

 

وفي دراسة استقصائية جديدة ، يبدو أن الرئيس متقدم بالفعل.استقبل بوتين لوبان في موسكو قبل أربة أسابيع من الانتخابات الرئاسية لعام 2017،

 وقالت لوبان في ذلك الوقت إن بوتين يؤيد رؤية جديدة متعددة الأقطاب للعالم ،  وفيما يتعلق بأوكرانيا ، فهي تشارك بوتين وجهة نظره وقالت لوبان في مقابلة مع صحيفة روسية: ام لم تكن قط جزءًا من أوكرانيا.

فرانس برس: إيني الإيطالية تنسحب من خط أنابيب الغاز الطبيعي بين روسيا وتركيا

انسحبت شركة إيني الإيطالية العملاقة للنفط من خط أنابيب بلو ستريم المستخدم في نقل الغاز الطبيعي إلى تركيا من روسيا. 

وقال متحدث باسم الشركة إن إيني تعتزم بيع حصتها البالغة 50 بالمئة في المشروع، بحسب وكالة فرانس برس. 

وهي شريك مع شركة غازبروم الروسية في المشروع. كما أعلنت شركات الطاقة العالمية بما في ذلك شل وبي بي أنها تنسحب من المشاريع في روسيا أو مع الشركات الروسية في أعقاب قرار الرئيس فلاديمير بوتين بغزو أوكرانيا. 

قالت شركة توتال إنرجي الفرنسية العملاقة للطاقة، يوم الثلاثاء، إنها لم تعد تقدم رأس المال لمشروعات جديدة في روسيا، لكنها لن تنسحب من المشاريع الحالية. 

وبدأ تدفق الغاز من التيار الأزرق في عام 2003. وتبلغ سعة خط الأنابيب البالغ 3.2 مليار دولار، والذي يبلغ طوله 1213 كيلومترًا، 16 مليار متر مكعب سنويًا.

روسيا حلت محل داعش كـ أكبر تهديد في قلوب وعقول الأوروبيين

 مواطني الغرب لفورين بولسي: نفعل أي شئ للأوكرانيين دون نشر قوات 

تقرير: السلطات الألمانية لا تعرف محل إقامة نحو 120 ألمانيا من مقاتلي داعش - بوابة الشروق - نسخة الموبايل

وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قواته النووية في حالة تأهب قصوى يوم الأحد، مشيرا إلى رد حلف شمال الأطلسي "العدواني" على غزوه لأوكرانيا. 

في الوقت نفسه، حذرت الحكومة البيلاروسية الحليفة لروسيا من أن العقوبات الغربية على روسيا ستثير الحرب العالمية الثالثة. لم تصدر حكومات أوروبا أي رد رسمي على هذه التهديدات.

لكن العديد من المواطنين الأوروبيين - بمن فيهم أولئك الموجودون في أوروبا الغربية، بعيدًا عن الجبهة الأوكرانية - لم يعد بإمكانهم إخفاء مخاوفهم. يؤجج بوتين مخاوفهم العميقة: حرب قارية يمكن أن تشمل أسلحة نووية.

كان نونو جوميز مشغولًا بإعداد فناجين الإسبريسو في مقهى في بروكسل عندما تزامنت الانفجارات التي بثها تلفزيون لغزو أوكرانيا مع الثرثرة المتنافرة لشاربي القهوة. قال الباريستا البرتغالي البالغ من العمر 21 عامًا، "أمر لا يصدق"، وهو واحد من ملايين الأوروبيين الذين اعتقدوا أن الحرب حدثت في مكان آخر بعيدًا عن ساحتهم الخلفية.

أضاف "أنا خائف جدا من بوتين". إذا أرسلت أوروبا جنودًا إلى أوكرانيا لمساعدة الأوكرانيين، فإن بوتين سوف يهاجمنا. ستكون بلجيكا الأولى لأنها مركز أوروبا".

وقال كريستوف كريسينز في بلدة هويغاردن، بلجيكا عن الرئيس الروسي: "آسف، لكنه أحمق". إنه غاضب من هجوم روسيا على كييف لكنه غير متأكد مما يمكن أن تفعله أوروبا لإيقافه.

أعرب عن خوفه العميق من الرئيس الروسي، وهو الخوف الذي يعيق أوروبا عن اتخاذ إجراءات أكثر حزمًا. 

كعامل اجتماعي وممرض في مؤسسة للأشخاص ذوي الإعاقة، أثار كريسينز قلقًا تجاه الأوكرانيين، لكنه مثل جوميز، فهو أيضًا مرعوب من الرجل الذي يمتلك "جيشًا كبيرًا" ومن بين أكبر مخزون من الأسلحة النووية. قال كريسينز: "ربما، من الناحية المثالية، أريد من أوروبا أن ترسل قوات إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا، لكن إذا فعلنا ذلك، فقد يهاجمنا بوتين".

في تراتوريا في كولون بألمانيا الغربية، قال كلا من كريستينا ويناند وكاتيا لوسل وفيليب جوتوفسكي "إنه رجل خطير. وأضافت ويناند: "لديه أسلحة خطيرة". "إذا انضمت ألمانيا إلى الحرب، فسوف تصبح أكبر وأكبر وربما حرب عالمية.

قال جوتوفسكي في المطعم المُدفأ مركزيًا بينما البرد يضرب الشوارع في الخارج في يوم شتاء بارد يعد مصدر الطاقة غير المنقطع والتدفئة المركزية في الداخل من بين العديد من وسائل الراحة في أوروبا. 

وأضاف جوتوفسكي: "السياسيون الأوكرانيون محقون في وصف دعم ألمانيا حتى الآن بأنه مزحة، لكن هذا صعب لأننا نعتمد بشدة على روسيا للغاز". "إنه وضع صعب."

وكرر العشرات من الأوروبيين في عدة دول أوروبية نفس الشعور عندما سألتهم مجلة فورين بوليسي عما إذا كانت أوروبا تفعل ما يكفي لردع الرئيس الروسي ومنع سقوط أوكرانيا. 

على الرغم من وجود اعتراف عام بأن الجيش الأوكراني الأصغر نسبيًا غير قادر على صد المشروع العسكري الروسي الضخم، لم يدافع أحد عن نشر قواته الخاصة ضد روسيا.

لقد أيدوا العقوبات، لكن ليس الجميع على استعداد لدفع المزيد مقابل مصدر بديل للغاز بأسعار أعلى. الغضب ضد بوتين في أوروبا ملموس لكن الخوف ظاهرا ايضا.

ويصر معظمهم على أن أوروبا يجب ألا تستفز بوتين المسلح نوويا. قال بوتين في خطاب متلفز قبل يوم من تدحرج طوابير عسكرية روسية في شوارع أوكرانيا وضرب كييف، عاصمة أوكرانيا: "روسيا ستستجيب على الفور، وستكون العواقب كما لم ترها من قبل". 

 

وأضاف: "حتى بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وفقدان جزء كبير من قدراته، تظل روسيا اليوم واحدة من أقوى الدول النووية".

 

تقريبا كل شخص تحدثت إليه فورين بوليسي وصف بوتين بأنه رجل خطير لديه أسلحة نووية تستهدف أوروبا. إنهم يرونه شخصًا مجنونًا بما يكفي لتدمير مدنهم وطريقة حياتهم في أي لحظة. إنهم يرغبون في مساعدة أوكرانيا، لكن أولويتهم القصوى هي ضمان عدم عودة الحرب إلى الوطن.

 

وفقًا لمسح أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2017، فإن 78 بالمائة من الأوروبيين لا يثقون في قيادة بوتين. ولكن لم يكن ينظر إليه حتى الغزو الأسبوع الماضي عندما كان الأوروبيون الغربيون يعتبرونه تهديدًا أمنيًا مباشرًا. يبدو أن روسيا حلت الآن محل داعش باعتبارها أكبر تهديد في قلوب وعقول الأوروبيين.

في الوقت الذي يمارس فيه بوتين بلا تردد التهديد النووي الروسي، لم يكن الأوروبيون الذين تحدثت معهم فورين بوليسي يؤيدون قيام تحالفهم العسكري بالمثل.

ذكّر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان روسيا بحذر شديد بأن "حلف الأطلسي [الناتو] هو أيضًا تحالف نووي"، حيث يشمل الدول المسلحة نوويًا في المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة.

 تشير التقديرات إلى أن روسيا تمتلك حوالي 6000 سلاح نووي بينما تمتلك الولايات المتحدة حوالي 5500 سلاح. يعتقد الخبراء أن روسيا تدرك نفور أوروبا من الصراع المسلح بشكل عام وازدراءها لاستخدام الأسلحة النووية بشكل خاص.

 

يقولون إن التهديد الروسي حقق هدفه المتمثل في تخويف الأوروبيين. القوة النووية لروسيا هي أكبر سبب لاستبعاد الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين نشر جنود على الأرض. 

في محاولة يائسة لإنقاذ شعبه، ناشد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، عبثًا، الانضمام الفوري إلى الناتو، الأمر الذي من شأنه أن يلزم الحلف بالدفاع عن أوكرانيا.

لقد سألت 27 من قادة أوروبا عما إذا كانت أوكرانيا ستشارك في الناتو. لقد طلبت منهم مباشرة. قال في مقطع فيديو نُشر خلال عطلة نهاية الأسبوع. "لقد تُركنا لأنفسنا. من مستعد للذهاب إلى الحرب من أجلنا؟

تصر الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون على أنهم عازمون على القيام بكل ما هو دون من إرسال القوات. 

لم يقتصر الأمر على تكاتف الغرب لفرض حظر على استخدام روسيا لنظام الدفع SWIFT، ولكن أيضًا حظر استخدام الطائرات الروسية للمجال الجوي الأوروبي.

 

علاوة على ذلك، قال الاتحاد الأوروبي إنه سيمول توفير الأسلحة اللازمة لوقف روسيا عن أوكرانيا. بعد أن رُصدت صواريخ بريطانية محمولة على الكتف وصواريخ جافلين المضادة للدبابات أمريكية الصنع في ساحة المعركة وقيل إنها ساعدت أوكرانيا، عكس المستشار الألماني موقف بلاده المتمثل في عدم إرسال أسلحة إلى منطقة نزاع وقرر توريد 1000 صاروخ مضاد أسلحة دبابات و500 صاروخ ستينغر لأوكرانيا.

 

أعلن الهولنديون أنهم سيقدمون 50 سلاحًا مضادًا للدبابات من طراز Panzerfaust 3 ومئات الصواريخ، وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إن واشنطن ستقدم 350 مليون دولار من المعدات العسكرية الإضافية لتعزيز الدفاع الأوكراني.

 

خلال عطلة نهاية الأسبوع، ظهرت تقارير تفيد بأن الجنود والمقاتلين الأوكرانيين في كييف قد نجحوا في التمسك بالعاصمة على الرغم من القصف الروسي المكثف والتسلل البري.

 

لقد أظهر الأوكرانيون إرادة للقتال، وطالما استمروا في تلقي الأسلحة من الغرب، فقد تكون لديهم فرصة على الأقل لتدمير روسيا بما يكفي لتشجيع بوتين على إعادة التفكير في غزوه.

 

 قالت أولغا أوليكر، برنامج مجموعة الأزمات الدولية: "قبل بدء الهجوم الروسي واسع النطاق، كنت سأقول (وقلت) أنه لا يوجد قدر كافٍ من المساعدة الغربية بالأسلحة يمكن أن يكون كافيًا لتمكين أوكرانيا من هزيمة القوة الروسية المجهزة بشكل أفضل".

لوموند: الاتحاد الأوروبي يقر الحظر المفروض على وسائل الإعلام الروسية RT وSputnik واستبعاد "بعض البنوك الروسية" من شبكة Swift

فيسبوك يمنع وسائل الإعلام الحكومية الروسية من نشر الإعلانات - RT Arabic

 

أعلنت الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي أن الدول السبع والعشرين أعطت الضوء الأخضر، الثلاثاء، لهذين الإجراءين الانتقاميين ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث لا تزال التفجيرات مستعرة.

 

فى اليوم السادس للهجوم الروسي على أوكرانيا، الثلاثاء  1 مارس، أعطت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر لمنع "بعض البنوك الروسية" من استخدام نظام الرسائل السريع Swift، وهو ترس رئيسي في التمويل الدولي، وحظر بث وسائل الإعلام الرسمية الروسية RT وSputnik. ستدخل هذه الإجراءات حيز التنفيذ اليوم الأربعاء بعد نشر القرار في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

 

طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي دعا إلى اندماج بلاده "الفوري" في الاتحاد الأوروبي من خلال إجراء خاص، من الأوروبيين "إثبات أنهم مع أوكرانيا"، وذلك في مؤتمر عبر الفيديو في البرلمان الأوروبي، الذى أشاد به بحفاوة بالغة.

 

بعد تدخل الرئيس الأوكراني، قال رئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل، لأعضاء البرلمان الأوروبي إن على الدول السبع والعشرين أن تنظر بجدية في طلب أوكرانيا "المشروع" للانضمام إلى الكتلة. لكنه أقر بأن "الأمر سيكون صعبًا، فنحن نعلم أن هناك مواقف مختلفة في أوروبا بشأن مسألة المزيد من التوسعات فى الاتحاد".

تفاصيل أكثر:

بالبلدي: ماكرون يعقد مجلس الدفاع للمرة الثالثة منذ بدء العملية الروسية في أوكرانيا

إيمانويل ماكرون يعقد مجلس دفاع جديدًا بشأن أوكرانيا

 

يعقد الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء 2 مارس الساعة 9 صباحًا، مجلس دفاع جديد مخصص لأوكرانيا، وهو الثالث منذ بدء غزو روسيا للبلاد، حسبما أعلنت الإليزيه مساء الثلاثاء.

السيد ماكرون، وهو أيضًا الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي، يقف على خط المواجهة في الصراع الروسي الأوكراني وقد ضاعف الاجتماعات الدبلوماسية والمكالمات الهاتفية في محاولة لإيجاد حل للصراع وفي المقام الأول وقف إطلاق النار في اليوم السادس من الحرب. كما تحدث هاتفيا يوم الثلاثاء أيضا مع زعماء الهند واليابان وأذربيجان وفنلندا وليتوانيا.

ارتفاع قياسي في أسعار الذرة والقمح وفول الصويا وزيوت النخيل

سجلت أسعار طحن القمح والذرة ارتفاعًا قياسيًا في أوروبا مساء الثلاثاء، في حين سجلت أسعار فول الصويا وزيت النخيل أيضًا ارتفاعات تاريخية في سوق زراعي مزقته الحرب في أوكرانيا.

بالفعل في ذروة اليوم السابق، أغلق طحن القمح والذرة على التوالي عند 351.25 و340 يورو للطن.

كان للصراع عواقب مباشرة على الحبوب لأن روسيا وأوكرانيا هما على التوالي أكبر مصدرين للقمح في العالم، وكذلك السادس والرابع للذرة، وفقًا لتقديرات وزارة الزراعة الأمريكية (USDA).

أوضح أرلان سوديرمان، الاقتصادي المسؤول عن السلع لمنصة StoneX: "لم يعد هناك شيء يخرج من البحر الأسود". إن الموانئ في هذه المنطقة توفر الغالبية العظمى من الصادرات البحرية من القمح والذرة من أوكرانيا وروسيا.

تتجاوز التداعيات القمح والذرة، خاصة وأن أوكرانيا هي أكبر منتج ومصدر لزيت عباد الشمس في العالم، مما يؤثر على سوق الزيوت النباتية بالكامل.

في بورصة شيكاغو للأوراق المالية، وصل زيت فول الصويا إلى 76.90 سنتًا للرطل (حوالي 450 جرامًا) يوم الثلاثاء، بينما تم إدراج طن زيت النخيل في بورصة كوالالمبور بسعر 1616 دولارًا. 

لوبوان: إيمانويل ماكرون يتحدث الساعة 8 مساءً عن الوضع في أوكرانيا

تهديد نووي ومحادثات وسط قتال شرس مع ضربة لاقتصاد روسيا.. آخر تطورات الوضع في أوكرانيا - CNN Arabic

 

أعلن الإليزيه أن إيمانويل ماكرون سيتحدث عن الحرب في أوكرانيا الليلة الساعة 8 مساءً.

ومن المتوقع أن تزداد حدة القتال بسرعة كبيرة في كييف، حيث وضع الجيش الأوكراني عددًا كبيرًا من شاحناته ودباباته في غرب وشمال المدينة. خلال ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، هبطت القوات المحمولة جوًا في خاركيف. يوم الثلاثاء، تم قصف الساحة المركزية لثاني مدينة في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليون نسمة. أعلن الجيش الروسي الاستيلاء على مدينة خيرسون في جنوب أوكرانيا.

وأشار الوفد الروسي إلى استعداده لاستئناف المحادثات مع أوكرانيا مساء الأربعاء لإيجاد حل للصراع.  قال المتحدث باسم الكرملين إن وفدا من المفاوضين الروس مستعد لمواصلة المحادثات مع ممثلين من كييف اليوم الأربعاء، بعد نحو أسبوع من بدء الغزو الروسي للبلاد. وأكد السيد بيسكوف للصحافة "اليوم، مع بداية المساء، سيكون وفدنا حاضرا، وسننتظر المفاوضين الأوكرانيين"، قائلا "آمل" أن يأتي الجانب الأوكرانى إلى المفاوضات.

 من جانبها، قالت الإغاثة الأوكرانية، صباح اليوم الأربعاء، إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب تسعة آخرين في تفجيرات روسية استهدفت مقرًا للأجهزة الأمنية وجامعة في خاركيف صباح الأربعاء. وتابع المصدر في رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي "حتى الآن، تم إنقاذ عشرة أشخاص من تحت الأنقاض، والحصيلة الأولية هي أربعة قتلى وتسعة جرحى"، حيث تعرضت ثاني أكبر مدينة في البلاد لهجوم للقوات المسلحة الروسية. وكان 21 شخصًا قد قتلوا في اليوم السابق في عمليات قصف، لا سيما قصف مقر الإدارة المحلية.     

 وفى ظل هذه الأحداث المتلاحقة، ارتفع السعر المرجعي الأوروبي للغاز الطبيعي، وفق صندوق TTF الهولندي، اليوم الأربعاء إلى 194.715 يورو لكل ميجاواط في الساعة (MWh)، وهو ارتفاع تاريخي مدفوع بالحرب في أوكرانيا، حيث تعد روسيا منتجًا ومصدرًا رئيسيًا للغاز. 

 فى سياق تداعيات الحرب، احتجت طوكيو لدى موسكو اليوم الأربعاء بعد انتهاك مزعوم للمجال الجوي الياباني من قبل مروحية روسية في شمال الأرخبيل الياباني وسط توترات دولية حول أوكرانيا. حلقت اليابان بسرعة بطائرات مقاتلة لوضع حد للاقتحام. وقالت وزارة الدفاع اليابانية في بيان مقتضب إن طائرة هليكوبتر روسية مشتبه بها دخلت في الصباح المجال الجوي الياباني قبالة جزيرة هوكايدو. وقال المتحدث باسم الحكومة هيروكازو ماتسونو في مؤتمر صحفي دوري "لقد قدمنا احتجاجًا لدى الحكومة الروسية عبر القنوات الدبلوماسية ودعونا إلى وقف مثل هذه الأعمال".     

وفى تايوان، حذرت رئيسة تايوان اليوم الأربعاء من أن الدول الديمقراطية يجب ألا "تغض الطرف عن العدوان العسكري الروسي" في أوكرانيا، مشيرة إلى أن جزيرتها تواجه تهديدًا بالغزو مشابهًا لتهديد أوكرانيا (فى إشارة ضمنية إلى التهديد الصينى حيث تعتبر الصين أن تايوان جزء لا يتجزأ منها). قالت الرئيسة تساي إنغ ون لوفد من مسؤولي الناتو السابقين: "التاريخ يعلمنا أننا إذا غضينا ا

لطرف عن العدوان العسكري، فإننا نزيد فقط من التهديد المعلق علينا". "إن التزام الشعب الأوكراني بحماية حريته وديمقراطيته، وتفانيه الذي لا يعرف الخوف للدفاع عن بلده قد أثار تعاطفًا عميقًا من شعب تايوان، حيث وجدنا أنفسنا أيضًا في الخطوط الأمامية للمعركة من أجل الديمقراطية". 

 

ليكسبريس: تهديد نووي.. "بوتين لا يمكنه الضغط على الزر الأحمر وحده"

 

وضع الرئيس الروسي قواته الرادعة النووية في حالة تأهب يوم الأحد 27 فبراير، مما يزيد من تفاقم الأزمة الحالية.

ووفقًا لما قاله بنيامين هوتكوفيرتير، "عند اتخاذ قراره بزيادة مستوى الضغط النووي، من المحتمل أن يُظهر فلاديمير بوتين نفاد صبره مع الحقائق العملياتية التي تخيب آماله".

الرئيس الروسي يطلق عملية عسكرية خاصة لحماية دونباس - 24.02.2022، سبوتنيك عربي

سقط القرار مثل ساطور: "أمرت وزير الدفاع ورئيس الأركان بوضع قوات الردع التابعة للجيش الروسي في نظام تأهب قتالي خاص"، هكذا قال فلاديمير بوتين للتلفزيون الروسي، الأحد 27 فبراير. بصرف النظر عن القاذفات الاستراتيجية والغواصات والصواريخ، هناك أيضًا أسلحة نووية في هذه الترسانة. كانت ردود الفعل سريعة.. هذا التصريح أو القرار "غير مقبول" بالنسبة لواشنطن و"غير مسؤول" بالنسبة للناتو. هل يجب أن نأخذ هذا الإعلان على محمل الجد؟ بنيامين هاوتكوفيرتور الباحث في مؤسسة البحوث الإستراتيجية والمتخصص فى النووي، يحلل الأمر. 

ليكسبريس: كيف ينبغي تفسير تصريح فلاديمير بوتين هذا؟

 

  • بنيامين هاوتكوفيرتور: عندما نتحدث عن التهديد، ما الذي نتحدث عنه؟ عن الجمع بين الإرادة والقدرة. هل تمتلك روسيا القدرة، أي رادع نووي موثوق؟ نعم. لدى الروس "ثالوث استراتيجي"، يشمل مكونات برية وبحرية وجوية، تم تحديثها بشكل كبير منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، على وجه الخصوص، مع رفع مستوى ثلاثة أرباع قاذفاتهم الأرضية حتى يومنا هذا. لديهم خيارات الضربة التدريجية، أي قوة منخفضة أو متوسطة أو عالية. تستند أداتهم الرادعة إلى مجموعة مذهبية ووثائق إستراتيجية.

يمكن للمرء بالطبع أن يتخيل أن الرئيس الروسي يريد استخدام سلاح منخفض القوة كتحذير. في أوائل عام 2010، كان هناك حديث في موسكو عن عقيدة "التصعيد من أجل التهدئة" [والتي تتكون من استخدام سلاح نووي "عبر عتبة منخفضة" لإنهاء الصراع]. لكن هذا الخيار العقائدي لا يظهر في الوثائق الرسمية ولا شيء يقول أن مثل هذا السيناريو، الذي سيكون أحد أسوأ السيناريوهات، تصوره الرئيس الروسي، ولا يشاركه فيه طاقم عمله.