الخميس 11 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

«لوموند» و«فرانس برس» و«تاجس شاو» و«شبيجل» تقدم تغطية لتطورات الحرب الأوكرانية الروسية

■■ واشنطن بوست: إسرائيل تلقي بثقلها لدعم أوكرانيا.. وسفارة تل أبيب فى كييف تدعو مواطنيها للقتال ضد «العدو الروسى»! ■■ لوفيجارو: الجزائر مستعدة لتزويد الاتحاد الأوروبي بالمزيد من الغاز «في حالة وجود صعوبات» ■■ لوبوان أفريك: النيجر تبدأ «الحوار» مع الجماعات الجهادية!

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.

العناوين:

متابعات الصحف والوكالات  الغربية للحرب الأوكرانية الروسية

«لوموند»  و«فرانس برس» و«تاجس شاو» و«شبيجل»  تقدم تغطية لحظة بلحظة لتطورات الأحداث

واشنطن بوست: إسرائيل تلقي بثقلها لدعم أوكرانيا لكنها تخشى استفزاز روسيا.. سفارة تل أبيب فى كييف تدعو مواطنيها للقتال ضد «العدو الروسى»!

لوفيجارو: الجزائر مستعدة لتزويد الاتحاد الأوروبي بالمزيد من الغاز «في حالة وجود صعوبات»

لوبوان أفريك: النيجر تبدأ «الحوار» مع الجماعات الجهادية!

التفاصيل:

متابعات الصحف والوكالات الغربية للحرب الأوكرانية الروسية

«لوموند»  و«فرانس برس» و«تاجس شاو» و«شبيجل»  تقدم تغطية لحظة بلحظة لتطورات الأحداث

الاتحاد الأوروبي يتخذ إجراءات انتقامية جديدة ضد روسيا..إغلاق المجال الجوي وتمويل التسلح لأوكرانيا وحظر RT وSputnik

أعلنت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، عن إجراءات انتقامية جديدة ضد نظام فلاديمير بوتين، مساء الأحد 27 فبراير.

اعتمد الاتحاد الأوروبي إجراءات جديدة ضد روسيا يوم الأحد 27 فبراير. هناك ثلاثة جوانب معنية: استخدام المجال الجوي السيادي لأعضاء الاتحاد الأوروبي، وتسليم الأسلحة إلى أوكرانيا، والترخيص لبث وسائل الإعلام الحكومية الروسية داخل الاتحاد الأوروبي.

أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية

التمويل وتسليم الأسلحة إلى أوكرانيا

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين يوم الأحد أن الاتحاد الأوروبي سيمول شراء وتسليم الأسلحة والمعدات الأخرى إلى أوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي، مضيفة أن ذلك يعتبر الأول من نوعه للاتحاد.

ستقترح بروكسل على الدول السبع والعشرين استخدام خط تمويل طارئ من الاتحاد الأوروبي "لتزويد القوات الأوكرانية بالأسلحة الفتاكة، فضلًا عن الوقود ومعدات الحماية والإمدادات الطبية"، وإنهاء "المحرمات التي لا يزودها الاتحاد بالأسلحة" كما قال رئيس الدبلوماسية الأوروبية، جوزيب بوريل.

إغلاق المجال الجوي للاتحاد الأوروبي أمام روسيا

وأعلنت فون دير لاين أيضًا أن المجال الجوي السيادي لأعضاء الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين سيُغلق أمام الطائرات المملوكة للروس والمسجلة في روسيا أو التي تسيطر عليها روسيا. وقالت: "لن يعودوا قادرين على الهبوط أو الإقلاع أو الطيران فوق أراضي الاتحاد الأوروبي. بما في ذلك الطائرات الخاصة بالحكم".

في الأيام الأخيرة، تبنى العديد من أعضاء الاتحاد الأوروبي هذا الإجراء، بما في ذلك بولندا وجمهورية التشيك وبلغاريا. وقد انضم إليهم جزء كبير من دول الاتحاد يوم الأحد، قبل أن يفرض هذا القرار الجماعي في نهاية اليوم.

سبوتنيك وRT، وسائل الإعلام الرسمية الروسية، ممنوعة من الاتحاد الأوروبي

أعلنت فون دير لاين أن وسائل الإعلام الروسية الرسمية "روسيا اليوم" وسبوتنيك ستمنعان من دخول الاتحاد الأوروبي لمنعهما من نشر "أكاذيبهما" حول حرب موسكو في أوكرانيا.

سنحظر آلة الإعلام التابعة للكرملين في الاتحاد الأوروبي. لن تتمكن وسائل الإعلام الحكومية "روسيا اليوم" و"سبوتنيك" والشركات التابعة لهما بعد الآن من بث أكاذيبهما لتبرير حرب بوتين وزرع الانقسام في اتحادنا. لذلك نحن نطور أدوات لحظر المعلومات المضللة السامة والضارة في أوروبا.

عقوبات جديدة ضد بيلاروسيا

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أن الاتحاد الأوروبي قرر أخيرًا اتخاذ عقوبات جديدة ضد بيلاروسيا "الشريكة" في الغزو الروسي لأوكرانيا.من خلال حظر الصادرات من "أهم القطاعات الاقتصادية" في نظام مينسك.

حددت رئيس السلطة التنفيذية الأوروبية قطاعات الهيدروكربونات والتبغ والاسمنت والحديد والصلب المعنية. كما تستهدف العقوبات المسؤولين البيلاروسيين الذين "ساعدوا روسيا" في هجومها على أوكرانيا. وتخضع بيلاروسيا بالفعل لعقوبات الاتحاد الأوروبي لقمع معارضتها واختطاف طائرة أوروبية لاعتقال معارض.

الاتحاد الأوروبي يقرر تسليم أسلحة إلى أوكرانيا للمرة الأولى

منذ ضم موسكو لشبه جزيرة القرم، ساعد الاتحاد الأوروبي بشكل مستمر أوكرانيا - 17 مليار يورو في شكل منح وقروض منذ عام 2014 - ولكن ليس عن طريق إرسال أسلحة أبدًا. حتى وقت قريب جدًا، لم يكن لدى الاتحاد الأوروبي أداة قانونية لتمويل تسليم الأسلحة الفتاكة.

بفضل آلية وُلدت قبل عام واحد فقط، في نهاية عام 2020، أصبحت قادرة على إصدار مثل هذا الإعلان اليوم: آلية تسمى آلية السلام الأوروبية (EFF)، والتي تم تفعيلها لأول مرة فقط في ديسمبر2021.

وفي مواجهة التوترات المتصاعدة، أصدر الاتحاد الأوروبي بعد ذلك مساعدات لعدة دول، بما في ذلك 31 مليون يورو لأوكرانيا. ولكن في ذلك الوقت كان الأمر يتعلق فقط بمساعدة كييف في اكتساب قدرات "المرونة" (المساعدة الطبية، إزالة الألغام، إلخ) أو الموارد "الإلكترونية".

هذه المرة، الخطوة التي تم اتخاذها غير مسبوقة. من خلال FEP، سيطلق الاتحاد الأوروبي حوالي 500 مليون يورو، بما في ذلك 450 مليون فقط لتسليم ما يسمى بالمعدات "الفتاكة" وهى المرة الأولى في تاريخه. 

عمدة كييف (إلى اليمين) وشقيقه في قاعة المدينة في كييف

عمدة كييف ينفي "تطويق" العاصمة الأوكرانية

بعد ساعات قليلة من تصريحاته من قبل وكالة الأنباء الأمريكية أسوشيتيد برس (AP) - نقلت على الهواء مباشرة في رسالة تم حذفها منذ ذلك الحين - أكد فيها رئيس بلدية كييف أن العاصمة الأوكرانية كانت "محاصرة".

مساء الأحد، صدر بيان صحفي من عمدة كييف فيتالي كليتشكو، يدعي الآن أن العاصمة الأوكرانية ليست "محاطة" بالقوات الروسية: "نشرت المنشورات الروسية على الإنترنت معلومات مفادها أن كييف محاصرة وأن إجلاء المدنيين كان مستحيلًا"، حسبما كتب العمدة الأوكراني وأضاف "لا تصدق هذه الأكاذيب!" ثق فقط بالمصادر الرسمية. أوكرانيا ستفوز!".

وفقا لوسائل الإعلام الأوكرانية "كييف إندبندنت"، يدعي المتحدث باسم فيتالي كليتشكو أن رئيس بلدية كييف أخطأ فى التصريح الأول.

دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لتزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة

أعلن رئيس الدبلوماسية الأوروبية، جوزيب بوريل، أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مستعدة لتزويد القوات المسلحة الأوكرانية بطائرات مقاتلة.

قال رئيس الدبلوماسية الأوكرانية دميترو كوليبا إنه بحاجة إلى طائرات يمكن أن يطيرها الأوكرانيون. قال جوزيب بوريل بعد اجتماع عبر الفيديو مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، سبقه اجتماع مع الوزير الأوكراني، إن بعض الدول الأعضاء لديها هذا النوع من الطائرات وسنقوم بتزويدها بأسلحة أخرى ضرورية للحرب.

الجمعية العامة للأمم المتحدة تناقش الغزو الروسي لأوكرانيا

تبنى مجلس الأمن الدولي يوم الأحد، بناء على طلب الغرب، قرارا بعقد "جلسة استثنائية طارئة" للجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الاثنين لكي يتخذ أعضاؤها البالغ عددهم 193 قرارا بشأن غزو روسيا لأوكرانيا.

تم تبني القرار، الذي قدمته الولايات المتحدة وألبانيا، من قبل 11 دولة، وصوتت روسيا ضده، وامتنعت الإمارات العربية المتحدة والصين والهند عن التصويت. لم يكن ممكنًا استخدام حق النقض لهذه الإحالة بموجب لوائح الأمم المتحدة الحالية.

سيسمح هذا النقاش الاستثنائي فى الجمعية العامة - وهو أمر نادر للغاية في تاريخ الأمم المتحدة - لأعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 دولة أن يتخذوا موقفا فيما يتعلق بالصراع.

"مع الأخذ في الاعتبار أن عدم إجماع أعضائه الدائمين" يوم الجمعة "منعه من ممارسة مسؤوليته الأساسية في صون السلم والأمن الدوليين"، قرر مجلس الأمن "عقد جلسة استثنائية طارئة للجمعية العامة"، على النحو الوارد في القرار المعتمد.

مجموعة السبع تهدد روسيا بعقوبات جديدة

أعلنت دول مجموعة السبع مساء الأحد أنها مستعدة لفرض عقوبات جديدة على روسيا، بعد تلك التي أعلنت بالفعل هذا الأسبوع، إذا "لم تضع حدا لحربها ضد أوكرانيا".

وحذر منتدى الدول الصناعية، خلال اجتماع لرؤساء دبلوماسية الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا واليابان وكندا وإيطاليا والمملكة المتحدة، من أنه لن يعترف بأي "تغيير للوضع" في أوكرانيا بالقوة، بعبارة أخرى، ضم الأراضي، بحسب بيان صحفي صادر عن الرئاسة الألمانية لمجموعة السبع.

انسحاب الصندوق النرويجي الضخم من روسيا

أعلنت الحكومة النرويجية، الأحد، أن صندوق الثروة السيادية النرويجي، الأكبر في العالم، سيجمد استثماراته في روسيا ويبدأ خروجًا كاملًا من السوق الروسية في إطار العقوبات المفروضة على موسكو. وقال وزير المالية في مؤتمر صحفي "الهدف هو سحب الصندوق بالكامل من السوق الروسية".

الصندوق النرويجى، الذي يبلغ إجمالي قيمته أكثر من 1100 مليار يورو، يمتلك حوالي 2.7 مليار يورو في روسيا، وفقًا للصحافة النرويجية. أعلنت النرويج، التي ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي ولكنها عضو في الناتو، عن نيتها الانضمام إلى العقوبات الأوروبية ضد روسيا.

أنطونيو جوتيريش

اجتماع طارئ اليوم الاثنين لمجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة الإنسانية في أوكرانيا

علمت وكالة الأنباء الفرنسية، الأحد، من مصادر دبلوماسية، أن مجلس الأمن الدولي سيجتمع بشكل عاجل اليوم الاثنين الساعة 9 مساءً بشأن الأزمة الإنسانية في أوكرانيا، بناءً على طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويشارك في هذه الدورة مسؤولون من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. كما طلبت فرنسا من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، التدخل خلال هذا الاجتماع.

وحظي طلب فرنسا بعقد اجتماع، والذي قبلته روسيا، الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي في فبراير، بدعم إيرلندا وألبانيا والولايات المتحدة والنرويج والمملكة المتحدة والمكسيك.

تسببت الحرب بالفعل في نزوح أكثر من 7 ملايين شخص، وفقًا لمفوض أوروبي.

شركة النفط العملاقة "بي بي" تعلن الانسحاب من روسنفت الروسية

أعلنت شركة النفط البريطانية BP، الأحد، أنها ستخرج من رأس مال شركة روسنفت الروسية العملاقة التي تمتلك فيها حصة 19.75٪، عقب غزو أوكرانيا.

في بيان صحفي، حددت المجموعة أيضًا أن مديرها الإداري، برنارد لوني استقال من مجلس إدارة روسفنت "بشكل فوري".

الجيش الروسي يعترف لأول مرة بـ "القتلى" في أوكرانيا

اعترف الجيش الروسي لأول مرة يوم الأحد بسقوط ضحايا خلال غزوه لأوكرانيا، دون إعطاء أرقام. أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف "يظهر الجيش الروسي الشجاعة في تنفيذ مهامه القتالية. لسوء الحظ، هناك قتلى وجرحى". لكنه قال "إن خسائرنا أقل بكثير من المعسكر الأوكراني".

وقال وزير الدفاع الأوكراني يوم السبت إن 3500 جندي روسي قتلوا منذ يوم الخميس. أرقام لا يمكن التحقق منها. 

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعقد اجتماعا استثنائيا لمجلس المحافظين

أعلنت المنظمة الحكومية الدولية عقد اجتماع يوم الأربعاء لمجلس محافظيها "لدراسة الوضع الحالي في أوكرانيا". وافاد بيان ارسل الى وكالة الانباء الفرنسية الاحد ان الاجتماع "سيبدأ الساعة 11 صباحا" في مقر الشرطة النووية التابعة للامم المتحدة في فيينا بالنمسا.

تمتلك أوكرانيا أربع محطات طاقة عاملة والعديد من مستودعات النفايات المشعة، بما في ذلك تشيرنوبيل. وقع هذا الموقع الذي تعرض لأسوأ حادث نووي في التاريخ، في عام 1986، يوم الخميس في أيدي الجيش الروسي. وأعقبت العملية العسكرية زيادة في مستويات الإشعاع، لكنها "لا تشكل أي خطر على الجمهور"، بحسب الهيئة الأممية.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الأحد إن حادثين وقعا في مستودعات للنفايات أحدهما في كييف أصيب بصواريخ. وفقًا للعناصر التي قدمتها الهيئة التنظيمية الأوكرانية، "لم ترد تقارير عن أضرار لحقت بالمبنى أو انبعاثات مشعة".

وحذر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل ماريانو غروسي، في بيان صحفي، من أن مثل هذه الأحداث تؤكد مع ذلك "الخطر الحقيقي المتمثل في تعرض المواقع التي تحتوي على مواد مشعة للضرر أثناء النزاع، مع احتمال حدوث عواقب وخيمة على صحة الإنسان والبيئة". 

نفتالي بينيت

واشنطن بوست: إسرائيل تلقي بثقلها لدعم أوكرانيا لكنها تخشى استفزاز روسيا..  سفارة تل أبيب فى كييف تدعو مواطنيها للقتال ضد "العدو الروسى"!

تعلن إسرائيل بشكل متزايد عن دعمها لأوكرانيا مع تجنب الإدانة العلنية لروسيا، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الأحد في بيان: "نصلي من أجل سلامة مواطني أوكرانيا ونأمل في تجنب المزيد من إراقة الدماء..  نحن نتبع سياسة مدروسة ومسؤولة".

وأضاف إنه خلال اليومين المقبلين، سترسل إسرائيل 100 طن من المساعدات والأدوية الطبية والخيام والبطانيات وغيرها من المعدات الإنسانية للمدنيين في مناطق القتال في أوكرانيا وإلى الأوكرانيين الذين يحاولون الفرار.

وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن إسرائيل مستعدة لتقديم المساعدة بقدر ما هو مطلوب وفي أي وقت من أجل المساعدة في حل الأزمة وتقريب الأطراف. 

على الأرض، تقف إسرائيل إلى جانب أوكرانيا. حيث يقدم مسعفون إسرائيليون خدمات للاجئين عبر الحدود الأوكرانية، وتقدم شركات الهاتف الإسرائيلية خدمات مجانية للمواطنين الأوكرانيين للتواصل مع أفراد أسرهم، وتساعد شركات التكنولوجيا الإسرائيلية في إجلاء الموظفين الأوكرانيين.

نشرت السفارة الأوكرانية في إسرائيل على فيسبوك دعوة مفتوحة لتجنيد إسرائيليين "يرغبون في المشاركة في أعمال قتالية ضد المعتدي الروسي"، لكن السفارة حذفت المنشور بعد عدة ساعات.

هناك ما يقرب من 6000 مواطن إسرائيلي في أوكرانيا، بما في ذلك عدد غير معروف من الرجال الذين خدموا في جيش الدفاع الإسرائيلي وقالوا في مقابلات مع وسائل الإعلام الإسرائيلية إنهم يعتزمون البقاء طوال فترة الحرب للمساعدة في قتال القوات الروسية.

لم ترد إسرائيل على عدة محاولات توعية قام بها زيلينسكي، رئيس الدولة اليهودي الوحيد خارج إسرائيل والذي قُتل أقاربه في الهولوكوست.

 سافر زيلينسكي إلى إسرائيل عدة مرات لزيارة الأصدقاء والعائلة الذين هم الآن مواطنون إسرائيليون، وكذلك لتقديم عروض في جميع أنحاء البلاد في حياته المهنية السابقة كممثل كوميدي!.

لكن عددًا متزايدًا من جماعات الرأي في إسرائيل يقولون إنه مع اشتداد الحرب، لم يعد بإمكان حكومتهم الوقوف على الهامش.

رئيس شركة النفط والغاز الجزائري سوناطراك

لوفيجارو: الجزائر مستعدة لتزويد الاتحاد الأوروبي بالمزيد من الغاز "في حالة وجود صعوبات"

أوروبا هي السوق الطبيعي المفضل للجزائر. لكن الخبراء يحذرون من أن الجزائر العاصمة لن تكون قادرة على تعويض انخفاض إمدادات الغاز الروسي بمفردها، بحسب تقرير لصحيفة "لوفيجارو".

أعلن رئيس شركة النفط والغاز الجزائري العملاقة سوناطراك استعداده لتزويد أوروبا بمزيد من الغاز، في حالة انخفاض الصادرات الروسية مع الأزمة الأوكرانية، من خلال توجيهها بشكل خاص عبر خط أنابيب الغاز الذي يربط الجزائر بإيطاليا، حسبما قال يوم الأحد.. أعلن رئيسها التنفيذي، توفيق حكار، لصحيفة Liberté اليومية أن سوناطراك "مورد موثوق للغاز للسوق الأوروبية ومستعدة لدعم شركائها على المدى الطويل في المواقف الصعبة". ومع ذلك، لا تزال المساهمات الإضافية من الغاز الطبيعي أو الغاز الطبيعي المسال تعتمد على "توافر الأحجام الفائضة بعد تلبية طلب السوق الوطني" وعلى "الالتزامات التعاقدية تجاه الشركاء الأجانب".

سوناطراك "لديها قدرة غير مستخدمة على خط أنابيب الغاز ترانسميد"، والتي يمكن استخدامها "لزيادة الإمدادات إلى السوق الأوروبية"، بحسب توفيق حكار. يمكن لخط أنابيب الغاز هذا أن ينقل ما يصل إلى 32 مليار متر مكعب سنويًا، أي أربع مرات أكثر من خط أنابيب الغاز Medgaz الذي يغذي إسبانيا. وأكد أن أوروبا هي "السوق الطبيعي المفضل" للجزائر التي تساهم حاليا بنسبة 11٪ من وارداتها من الغاز.

وصرح وزير الطاقة الجزائري الأسبق عبد المجيد عطار لوكالة فرانس برس أن "الجزائر تصدر 22 مليار متر مكعب كحد أقصى عبر أنبوب الغاز ترانسميد"، ما يترك قدرة تصدير 10 مليارات متر مكعب. كما يمكن تسييل الغاز وإرساله عبر ناقلات الغاز الطبيعي المسال مع العلم أن "وحدات التسييل الموجودة في الجزائر تعمل فقط بنسبة من 50 إلى 60٪ من طاقتها" بحسب عبد المجيد عطار.

الجزائر تريد زيادة إنتاجها

ومع ذلك، فإن الجزائر لا تستطيع بمفردها "تعويض الانخفاض في إمدادات الغاز الروسي"، كما يشير الخبير، مقدرًا أنها يمكن أن "تزود الاتحاد الأوروبي بملياري أو ثلاثة مليارات متر مكعب إضافية كحد أقصى". لكن في "المدى المتوسط​​، في غضون أربع أو خمس سنوات، ستكون الجزائر قادرة على إرسال كميات أكبر"، كما يتابع عبد المجيد عطار، معتبرا أنه من الضروري "تطوير احتياطيات جديدة تتكون أساسًا من الغاز غير التقليدي (الغاز الصخري)". 

رئيس النيجر، محمد بازوم

لوبوان أفريك: النيجر تبدأ "الحوار" مع الجماعات الجهادية!

بالتوازي مع العمليات العسكرية التي تنفذ ضد الجهاديين، تفتح سلطات النيجر الخطوط الأمامية للحوار مع بعضهم.

تحدث الرئيس النيجيري بإسهاب خلال "مؤتمر المديرين التنفيذيين" في نيامي في 25 فبراير لمناقشة الأمن في منطقة الساحل.

هل يتحاور مع الجماعات الإرهابية؟ السؤال هو أكثر من مجرد إشعال الموقف في منطقة الساحل، من باماكو إلى واجادوجو عبر نيامي. لكن لكل منها طريقتها الخاصة. رئيس النيجر، محمد بازوم، الذي كان وزيرًا للداخلية سابقًا، يعرف الموضوع جيدًا وقد دافع دائمًا عن رؤيته الخاصة. بعد مرور أكثر من عام على توليه السلطة، وبينما يُطلب من بلاده لعب دور مركزي في مكافحة الإرهاب في المنطقة، أعلن عن إطلاق سراح العديد من "الإرهابيين" المعتقلين في النيجر. أفاد التلفزيون الوطني يوم السبت، للمرة الأولى في هذا البلد، الإفراج عن أعضاء من بوكو حرام، كجزء من "البحث عن السلام". بشكل ملموس، تقع النيجر في مركز المحيط الذي ينتشر فيه الإرهاب، على حدود المركزين الرئيسيين في شمال مالي وحوض بحيرة تشاد. في الجزء الجنوبي الشرقي، بالقرب من نيجيريا، جماعة بوكو حرام النيجيرية وتنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا (إيسواب)، فرعها المنشق. وجزءه الغربي القريب من مالي يستهدف مجموعات تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والقاعدة.

جاء إعلان محمد بازوم مساء الجمعة خلال لقاء بعنوان "مؤتمر التنفيذيين" في نيامي حول الوضع الأمني ​​في البلاد.. حددت النيجر تسعة قادة إرهابيين. قال رئيس النيجر: "نصحت بإطلاق سراح السجناء الذين استقبلتهم مباشرة (بعد الإفراج عنهم) فى قصر الرئاسة لأنني أسعى للسلام". ويبرر قراره: "لا أدخر وسيلة. أفرجت عن سبعة إلى ثمانية أشخاص محتجزين في سجون كولو (الجنوب) وكوتوكالي (سجن شديد الحراسة) ولدي الكثير من المبعوثين في جميع المناطق.. حاولت عقد المصالحات في القرى، تمكنت من ذلك قدر المستطاع".

ما نعرفه هو أن عمليات الإفراج هذه حدثت خلال "الأشهر الثلاثة الماضية" وهي تخص "أعضاء في الحركات الجهادية، بما في ذلك بوكو حرام" حسبما علمنا من وكالة فرانس برس. وذكرت مصادر أمنية أن هذه الحركات الجهادية جندت "العديد من الشباب النيجيري".

مراكز للتائبين من بوكو حرام

في عام 2018، قدّرت مجموعة الأزمات الدولية (ICG)، وهي مؤسسة بحثية، معدل البطالة بين الشباب في شمال النيجر بنسبة 80٪ في القطاع الرسمي، وهذه ليست المرة الأولى التي تجرب فيها النيجر حلولًا محلية للجماعات المسلحة. في وقت مبكر من 2016-2017، قررت السلطات التواصل مع مقاتلي بوكو حرام السابقين الذين سيتوبون. اعتبارًا من أبريل 2021، أكمل أكثر من 240 عنصرًا سابقًا في بوكو حرام، بما في ذلك النساء والأطفال، برنامجًا لمكافحة التطرف والتدريب المهني في مركز التائبين في جودوماريا بعد الاستسلام للسلطات.

الجبهة العسكرية التي لا غنى عنها

في الوقت نفسه، أكد محمد بازوم أن حوالي 12000 جندي نيجيري يقاتلون "بشكل دائم" في اثنتي عشرة عملية ضد الجهاديين. بالإضافة إلى ذلك، أصر رئيس النيجر على الدعم "الضروري" من حلفائه الأوروبيين والأمريكيين ضد الجهاديين. "ليس لدينا الوسائل للحفاظ على جميع قرانا. جنودي يبلغ عددهم 12000 في العمليات، وهم يقومون بأربعة أشهر متصلة (في الميدان) إذا كان بإمكاني وضع 600 أو 700 أوروبي معهم مروحيات ستعمل معهم.. هذه هي روح تاكوبا"، القوة الأوروبية التي يمكن أن يعاد انتشارها في منطقة تيلابيري (غرب) النيجر بعد انسحابها من مالي، وعهد الرئيس إلى الحكومة بالمهمة الصعبة المتمثلة في تقديم مشروع قانون لإضفاء الطابع الرسمي على استقبال القوات الفرنسية والأوروبية في النيجر. يجب أن يتبع هذا العرض تصويت في الجمعية الوطنية. يتم تسوية كل شيء في البرلمان، حيث يتمتع الحزب الحاكم، حزب النيجر للديمقراطية والاشتراكية (PNDS) بأغلبية كبيرة.