الثلاثاء 16 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

محافظات

"أوقاف مطروح" تدفع بقافلة دعوية لإدارة الحمام للحديث عن أضرار الطلاق

أوقاف مطروح تدفع
أوقاف مطروح تدفع بقافلة دعوية لإدارة الحمام
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

انطلقت قافلة دعوية من مديرية الأوقاف بمحافظة مطروح، اليوم الجمعة، إلى إدارة أوقاف الحمام برئاسة حسن عبد البصير وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة مطروح؛ للحديث عن أضرار الطلاق. 

وأوضح وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة مطروح حسن عبد البصير، أن القافلة ضمت قيادات المديرية محمود الفاروق مدير الدعوة، وثمانية من الدعاة؛ للحديث عن أضرار ومخاطر الطلاق. 

وأدى وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة مطروح صلاة الجمعة بمسجد القرية الحمراء، وتحدث عن عناية الإسلام بالأسرة واهتمامه بها وأنها آية من آيات الله قائمة على السكن والمودة والرحمة، مستشهدًا بقول الله تعالى: “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَات لقوم يفكرون”. 

وكيل أوقاف مطروح: العقد الذي يربط الزوجين هو من أقدس الروابط 


وأشار عبد البصير إلى أن العقد الذي يربط الزوجين هو من أقدس الروابط وقد سماه القرآن ميثاقًا غليظا “وَأَخَذْنَ مِنكُم مِيثَاقًا غَلِيظًا”. 

كما عقد الشيخ حسن عبد البصير اجتماعا بأئمة إدارة أوقاف الحمام؛ تناول مستجدات العمل الدعوي وضوابط العمل وتناول جهود الدولة في رعاية المعاقين، لافتًا أن القوامة التي جعلت للرجال هي قوامة الرعاية والعناية لا القوامة الاستعلاء والعنف.

 ولفت الأنظار لأهمية الحوار الأسري بين الزوجين وتجنب الخرص الزوجي، وإذا ما وجد ما يعكر صفو الأسرة فإنه يستوجب إدارة الخلاف الزوجي، كما جاء في القرآن الكريم يقول تعالى: “وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا”، وأن نتيجه للصلح بين الزوجين “وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا”. 


وقال وكيل الوزارة إذا لم يتمكنا من رأب الصدع ذهبا إلى التحكيم “فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها”، وحض على إرادة الإصلاح وجعله مرتبطا بإرادتهما “إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما”، ولفت فضيلته إلى مخاطر الطلاق وأضراره على الأسرة والأبناء مما يفاقم مشاكل المجتمع ويساعد على انتشار التشرد والإدمان ومضار أخلاقية كثيرة ويعطي للأجيال القادمة صورة سيئة عن الزواج مما يؤدي للعزوف عنه وما يترتب عليه من تفكك للمجتمع فلا نجاح لمجتمع دون أسرة قوية الأركان متماسكة البنيان واللجوء للطلاق لا بد عبر المراحل التي ذكرت، وحينما يستحكم الشقاق ويستحيل الوفاق فيكون حلا لأسرة استحالة العشرة فيها. 

وأكد عبد البصير أن ديننا الحنيف يدعونا لعدم ظلم المرأة وينهانا عن مجابهتها بالكراهية، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ”، ويدعونا لعدم نسيان الفضل “وَلَا تَنْسَوا الفَضْل بينكم”. 

مستجدات العمل الدعوي
 

كما عقد الشيخ حسن عبد البصير اجتماعا بأئمة أوقاف إدارة الحمام تناول مستجدات العمل الدعوي، وشدد على فقه الواقع والاهتمام بقضايا الأسرة والدعوة لمساندة الدولة لحصر ذوي الإعاقة للعمل على تحقيق مطالبهم وجهود المديرية مع الأمانة التنفيذية لإزالة الالغام للتوعية بمخاطرها وكيفية التعامل معها. 

أوقاف مطروح تدفع بقافلة دعوية لإدارة الحمام

IMG-20220211-WA0011
IMG-20220211-WA0011
IMG-20220211-WA0012
IMG-20220211-WA0012
IMG-20220211-WA0010
IMG-20220211-WA0010