الثلاثاء 16 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة لايت

في الذكرى الـ 47 لرحيل أم كلثوم.. أسرار ومواقف في حياتها

أم كلثوم
أم كلثوم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أم كلثوم أسطورة الغناء في الوطن العربي، التي لم تتكرر بالرغم من مرور 47 عام على رحيلها، كانت صاحبة صوت قوي وأداء على المسرح مبهر لذلك لقبت بعدة ألقاب  منها: “ثومة، الجامعة العربية، الست، سيدة الغناء العربي، شمس الأصيل، صاحبة العصمة، كوكب الشرق، قيثارة الشرق، فنانة الشعب”، رحلت كوكب الشرق عن عالمنا في مثل هذا اليوم 3 فبراير عام 1975.

وبمناسبة ذكرى رحيلها تبرز “البوابة نيوز” أهم الأسرار والمحطات في حياتها فاسمها الحقيقي فاطمة وهي بنت الشيخ المؤذن إبراهيم السيد البلتاجي وعرفت بكنيتها المشهورة “أم كلثوم”، ولدت في محافظة الدقهلية في 31 ديسمبر 1898م وحسب السجلات المدنية في 4 مايو 1908م، أصبحت أم كلثوم أبرز مغنين القرن العشرين الميلادي، وبدأت مشوارها الفني في سن الطفولة، اشتهرت في مصر وفي عموم الوطن العربي. 
عاشت مع عائلتها طفولة فقيرة في مسكن صغير مشيد من طوب طيني، وكانت حالة الدخل المادي للأسرة منخفضة، حيث إن المصدر الرئيس للدخل هو أبيها الذي يعمل كمنشد في حفلات الزواج للقرية، وبالرغم من الحالة المادية الصعبة للأسرة إلا أن والديها قاما بإلحاقها بكتاب القرية لتتعلم وتعلمت الغناء من والدها في سن صغيرة، فبرزت موهبتها المميزة، وعلمها أيضاً تلاوة القرآن، وذكرت أنها قد حفظته عن ظهر قلب، وذات مرة سمعت أباها يعلم أخيها خالد الغناء، حيث كان يصطحبه ليغني معه في الاحتفالات، فعندما سمع ما تعلمته انبهر من قوة نبرتها.
وطلب منها أن تنضم معه لدروس الغناء، وبدأت الغناء بسن الثانية عشر وذلك بعدما كان يصطحبها والدها إلى الحفلات لتغني معه وكانت تغني وهي تلبس العقال وملابس الأولاد، وبعدما سمعها القاضي علي بك أبو حسين قال لوالدها: “لديك كنز لا تعرف قدره... يكمن في حنجرة ابنتك”، وأوصاه بالاعتناء بها، وبدأ صيتها يذيع منذ صغرها، حين كان عملها مجرد مصدر دخل إضافي للأسرة، لكنها تجاوزت أحلام الأب حين تحولت إلى المصدر الرئيس لدخل الأسرة، أدرك الأب ذلك عندما أصبح الشيخ خالد ابنه المنشد وعندما أصبح الأب ذاته في بطانة ابنته الصغيرة. 
وفي ذات مرة تصادف أن كان أبو العلا معها في القطار وسمعها تردد ألحانه دون أن تعرف أنه معها في القطار، وذلك بعد عام 1916م حيث تعرف والدها على الشيخين زكريا أحمد وأبو العلا محمد اللذين أتيا إلى السنبلاوين لإحياء ليالي رمضان وبكثير من الإلحاح أقنعا الأب بالانتقال إلى القاهرة ومعه أم كلثوم وذلك في عام 1922م، وكانت تلك الخطوة الأولى في مشوارها الفني، وحينها أحيت ليلة الإسراء والمعراج بقصر عز الدين يكن باشا وأعطتها سيدة القصر خاتما ذهبيا وتلقت أم كلثوم 3 جنيهات أجراً لها.
 تزوجت من السيد حسن السيد الحفناوي في عام 1954الى عام 1975، وعادت إلى القاهرة لكي تستقر نهائياً في عام 1921م، وكانت تغني في مسرح البوسفور في ميدان رمسيس بدون فرقة موسيقية، ثم غنت على مسرح حديقة الأزيكية واشتهرت بقصيدة "وحقك أنت المنى والطلب" وتعد هذه أول إسطوانة لها صدرت في منتصف العشرينيات وبيع منها ثمانية عشر ألف إسطوانة.

 وتعلمت أم كلثوم لاحقًا من أمين المهدي أصول الموسيقى، وكذلك تعلمت عزف العود على يد أمين المهدي ومحمود رحمي ومحمد القصبجي. في عام 1923م غنت في حفلات كبار القوم، كما غنت في حفل حضرته كبار مطربات عصرها وعلى رأسهم منيرة المهدية شخصياً والتي كانت تلقب بسلطانة الطرب، والتقت في نفس العام بالموسيقار محمد عبد الوهاب لأول مرة بحفلة أقيمت في منزل والد أبي بكر خيرت، وفي عام 1924م تعرفت إلى أحمد رامي عن طريق أبي العلا، في إحدى الحفلات التي أدت أم كلثوم فيها أغنية "الصب تفضحه عيونه" كان أحمد رامي حاضرًا بعد أن عاد من أوروبا، فأدرك أنه قد وجد هدفه، والبداية الحقيقية كانت عندما سمعها محمد القصبجي الملحن المجدد وقتها.
 شنت روز اليوسف والمسرح هجوما صاعقا على بطانتها، وهذا ما جعل أباها يتخلى عن دوره كمنشد وينسحب هو والشيخ خالد، وبعد ذلك بعام تقريبا خلعت أم كلثوم العقال والعباءة وظهرت في زي الآنسات المصريات، وذلك بعد أن توفى الشيخ (أبو العلا محمد) الذي ترك فيها تأثيرا روحيا عظيما وكان مرشدها في عالم الطرب، وكان شائعًا في أوائل القرن العشرين أن يقدم المطربون قصائد بعينها بصرف النظر عن تفرد أحدهم بها، وكانت المباراة بين المطربين تكمن في كيفية أداء نفس القصيدة. 

غنت  أم كلثوم في الكثير من المناسبات الوطنية والتاريخية، وفي 31 مايو 1934م بعد افتتاح الإذاعة المصرية كانت أم كلثوم أول من غنى فيها، وفي عام 1943م أسست أول نقابة للموسيقيين برئاستها وظلت بمنصبها مدة عشر سنوات.

وذكرت أم كلثوم أن النظارة السوداء التي كانت ترتديها بشكل مستمر كانت بسبب مرض الغدة الدرقية الذي أدى إلى جحوظ عينيها، حيث كان هذا سبباً أيضاً لإيقافها لنشاطها التمثيلي الذي اقتصر على 6 أفلام، وفي عام 1954 تزوجت أم كلثوم من دكتور حسن السيد الحفناوي واستمر الزواج حتى وفاتها، وفي الستينات عاشت أم كلثوم أزهى عصورها الفنية على الإطلاق، الحقيقة أن الخمسينيات لم تنته إلا بواقعة غريبة وهي أن كلب أم كلثوم عض أحد المارة وبرأتها النيابة. 
وبعد النكسة أستقبلت أم كلثوم خبر نكسة يونيو وهزيمة الجيش المصري بكل حزن وأسى مثلها مثل كل المصريين وقتها إلا أنها سارعت وكانت من أوائل المطربين الذين أقاموا الكثير من الحفلات داخل مصر وخارجها للتبرع بأرباحها إلى المجهود الحربي وتغني أغنيتها الشهيرة.
 سافرت إلى لندن لتلقي العلاج وبدأت صحتها تسوء في عام 1971م، فانقطعت عن تقديم الحفلات، وكانت أغنية ليلة حب آخر ما غنته وذلك في 17 نوفمبر 1972م، وفي 21 يناير 1975م أوشكت على الوفاة بسبب عدة مشاكل بكليتيها، وبالرغم من السنوات العديدة من تلقي العلاج، رفضت الإقامة في المستشفى لتلقي العلاج حيث كانت تقول لو ذهبت للمستشفى، فسوف أموت هناك. 
في 22 يناير 1975م تصدرت أخبار مرض أم كلثوم الصحف وكانت الإذاعة تستهل نشراتها بأخبار مرض أم كلثوم وعرض الناس التبرع بالدم لأم كلثوم، وفي يوم الأثنين 3 فبراير 1975م عند الرابعة مساءاً توفيت أم كلثوم في القاهرة بسبب قصور القلب عن عمر يناهز 76 عاماً، وشيعت جنازتها من مسجد عمر مكرم الواقع بوسط القاهرة، وكانت جنازة مهيبة ومن أكبر الجنازات في العالم إذ قدر عدد المشيعين بين 2 إلى 4 ملايين شخص.