الخميس 18 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

ثقافة

«مستقبل الدراما المصرية» على مائدة معرض الكتاب

جانب من الندوة
جانب من الندوة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

عقدت مساء اليوم السبت، ندوة بعنوان "مستقبل الدراما المصرية" ، بالقاعة الرئيسية في بلازا ١ بمركز مصر للمعارض الدولية والمؤتمرات بالتجمع الخامس، ضمن فعاليات النشاط الثقافي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، بحضور السيناريست محمد سليمان عبد المالك، والمنتج شادي مقار، وأدار اللقاء الناقد باسم صادق.

قال السيناريست محمد سليمان عبد المالك، إنه على مدار العشرة سنوات الأخيرة شهدت الدراما المصرية تغيرا على المستوى الدرامي، وهذا ما سبب انعكاس على مستوى الصورة البصرية.

وتابع سليمان، أن المشكلة الحقيقية في الدراما المصرية تكمن في عنصر الزمن، فهناك العديد من الأعمال الدرامية تنتج بصورة سريعة وبها العديد من الأخطاء.

وأضاف سليمان، أن المنصات الرقمية أصبحت تحدي كبير ومنافس للشاشات التلفزيون، انجذب إليها العديد المشاهدين، وبدأ الإعلانات تهجر الشاشة التلفزيونية وتتجه نحو المنصات الرقمية لكثرة مشاهديها، مؤكدا المشكلة الرئيسية تظل في المحتوي، فلدينا أعمال عالمية مثل أعمال نجيب محفوظ، وألف ليلة وليلة، ولكن لا يمكن الاستفاده منهم.

استعرض سليمان مسلسله "الجسر" الذي شارك في بطولته عمرو سعد، ونيللي كريم، وهو نوع من الخيال المستقبلي وليس العلمي، فنحن لدينا مشكلة في توصيل المحتوي.

وأوضح سليمان، أنه قدم مجموعة من الأعمال الدرامية منها الأكشن، والرعب،  بهدف الخروج عن الاطار الاجتماعي وفتح مناطق جديدة تزامنا مع اختلاف الزمن الذي نعيشه الآن.

ومن جهته قال المنتج شادي مقار، إن الإنتاج الرقمي والمنصات بأشكالها المختلفة تسير بطريقة مؤسسية والبحث عن الشرعية المستهدفة، وكيفية تقديم منتج فني جاذب.

وأضاف مقار، أن مجموعة فنون مصر تعمل بشكل مؤسسي تراعي خلاله اسم المجموعة، موضحا أنه سعى لتقديم عمل فني بعنوان "محمد علي" من بطولة الفنان يحيى الفخراني، ولكن لم يكتمل، مشيرا إلى مسلسل "نقل عام" الذي تذاع أول حلقاته اليوم، وهو من إنتاج المجموعة، موضحا أنه حاول تقديم عمل مسرحي، ولكن لم تكتمل التجربة.

يذكر أن الدورة 53 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، تقام برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وافتتحها الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، الأربعاء الماضي، بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية بالتجمع الخامس، وتستمر حتى 7 فبراير 2022، تحت شعار "هوية مصر.. الثقافة وسؤال المستقبل".

ويعد المعرض أحد أكبر التجمعات الفعلية للناشرين على مستوى العالم حيث يشارك فيها 1063 ناشرًا مصريًا وعربيًا وأجنبيًا وتوكيلا من 51 دولة، وتحل عليها دولة اليونان ضيف شرف، وتشهد إطلاق مشروع الكتاب الرقمي في الهيئة المصرية العامة للكتاب، الذي يبدأ بـ "موسوعة مصر القديمة" لعالم الآثار الشهير الراحل الدكتور سليم حسن، إلى جانب مجموعة من كتب الأطفال وسلسلتي "ما" و "رؤية"،  ولأول مرة في تاريخ المعرض يتم استخدام أحدث أساليب التطور التكنولوجي والذكاء الاصطناعي، حيث تظهر شخصية الأديب يحيى حقي "شخصية الدورة الحالية" بتقنية الهولوجرام في عرض تفاعلي مع الجمهور، وذلك من خلال شاشة تعمل باللمس، كما يمكن للأطفال ورواد قاعة الأطفال مشاهدة إحدى قصص الأديب الراحل عبد التواب يوسف "شخصية الدورة الحالية" مجسمة افتراضيًا باستخدام نظّارات 3D.

كما تشهد استحداث جائزة لأفضل ناشر عربي وزيادة قيمة جوائز المعرض في كل مجال ثقافي بالتعاون مع البنك الأهلي، المؤسسة المالية المصرية الرائدة في دعم ورعاية المواهب المصرية في المجالات كافة، ومنها الثقافة والفكر.
كما تشمل الفعاليات برنامجًا مهنيًا يهدف إلى دفع تنمية صناعة النشر وسرعة مواكبتها للعصر، وتوفير منصة مهنية ومتخصصة للناشرين والعاملين على صناعة الكتاب ترتقي بالمنتج الثقافي العربي، إلى جانب إتاحة البيع Online للكتب على المنصة الرقمية الخاصة بالمعرض، وتوفير خدمات التوصيل بالتعاون مع وزارة الاتصالات ممثلة في البريد المصري لأي مكان داخل مصر، كما أن هذه الدورة، ويبلغ عدد الأجنحة بالمعرض 879 جناحًا.