الجمعة 20 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

أحلام أهالي أبوكبير 2022.. طرق ممهدة وصرف صحي ومصرف الأحراز

قري السبكي وعبد الملك
قري السبكي وعبد الملك بالشرقية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

معاناة حقيقية يعيشها الآلاف من أبناء قرى السبكي وعبدالملك والحكيم وصديق وعمر بك" التابعة لمركز ومدينة ابو كبير بمحافظة الشرقية. 

وذلك جراء عدم دخول  للمنازل وتغطية مصرف الأحراز الذي يمر من وسط هذه العزب ويهدد حياة المواطنين بسبب مياه الصرف الصحي علاوة على انتشار الذباب والبعوض والحشرات الضارة وانبعاث الروائح الكريهة.

كما يعاني الأهالي من عدم وجود إنارة على الطريق العام 

ويقول "إسماعيل عريف" من أهالي قرية الحكيم إننا نحلم بدخول مشروع الصرف الصحي للقرية حيث أن جميع المنازل تعوم علي بركة من المياه مما يهدد بكوارث وناشدنا المسئولين ولكن دون جدوى مطالبا بسرعة التدخل وإدراج القرية والقري المجاورة ضمن منظومة الصرف الصحي.

وأضاف "محمد صلاح "من أهالي قرية عمر بك أن القرية والعزب المجاورة سقطت من حسابات المسئولين حيث تفتقد للخدمات ولا يوجد بها أى مشروعات حكومية ولا يوجد صرف صحى وقام الأهالي بجمع مبالغ مالية لإنشاء مشروع الصرف الصحى بالجهود الذاتية بعد أن وجدنا معاناة بين مكاتب المسئولين.

وأكد أن طريق القرية غير ممهد ولا توجد أعمدة إنارة عليه مما يعرض أبنائنا وبناتنا طلاب المدارس للخطر أثناء عودتهم في فترات متأخرة خاصة في فصل الشتاء حيث يصعب السير علي الطريق عند هطول الأمطار.

وطالب المسئولين بسرعة إدراج الطريق في خطة الرصف خاصة أن القرية تبعد عن المدينة بحوالي كيلو متر.

أما عن قرية "السبكي وعبدالملاك" فيقول "خالد محمد" أحد الأهالى: رغم أن القرية  من القرى الأكثر فقرا نظرا لفقدها الخدمات حيث إن مجلس المدينة والمحافظة لم يخدم القرى بأى مشروعات أو خدمات والتى من واجب أهالى القرية أن ينالها من الدولة فلا يوجد وحدة صحية او مركز شباب او نادى اجتماعى او وحدة مطافى اواسعاف في الخمس قري المجاورة وذلك بحجة أننا تابعون للمدينة ونبعد عنها بأقل من ٥ كيلوات علاوة علي أننا نتسول الخدمات من المسئولين في مجلس المدينة. مطالبا بنظرة للقري التابعة لمركز ومدينة أبو كبير.

وكشف "محمد عبده" أحد أهالى قرية صديق عن تلوث مياه الشرب حيث تحتوى المياه في الغالب على شوائب مما اضطر الأهالي لشراء الفلاتر حفاظاً على سلامة أبنائهم وأسرهم فلايخلو منزل بالقرية بدون وجود فلتر لتنقية المياة.

مؤكداً أن القرية والقري المجاورة محرومة من خدمات الصرف الصحى وجميع المنازل مقامة على "طرنشات" الأمر الذى يعرض جدران المنازل للتآكل بسبب قرب المياه الجوفية من سطح الأرض.

أضاف أن هناك مصرف يمر وسط القرية لمسافة أكثر من ٥٠٠ متر  ويسمى مصرف الأحراز أصبح مأوى للقوارض والثعابين والحشرات التى تدخل منازلنا وتعرض حياتنا للخطر علاوة على الروائح الكريهة المنبعثة منه وطالبنا المسئولين أكثر من مرة بتغطيته حرصا على حياة الأهالي ولكن دون جدوى.

وقال "صلاح السيد " من أهالي قرية الحكيم إن القرية والقري المجاورة ضمن القرى المنسية وتعانى من نقص العديد من الخدمات على رأسها أعمدة الكهرباء المتهالكة  بالإضافة إلى ضعف الكهرباء الشديد داخل القرية الأمر الذى أدى إلى إتلاف العديد من الأجهزة الكهربائية رغم مطالبة مسئولى الكهرباء أكثر من مرة بصيانة وتركيب أعمدة بدلاً من التى أكلها الصدأ وأصبحت معرضة للسقوط مما يعرض حياة الأهالي للخطر. وطالب أهالي هذه القري بضمهم ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة فهي طوق النجاة لهم.