الثلاثاء 17 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

فرنسا تعرب عن حزنها لمقتل أحد جنودها في مالي

الجندي الفرنسي
الجندي الفرنسي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعلن قصر الإليزيه ( رئاسة الجمهورية) ، اليوم الأحد ، عن مقتل أحد جنود فرنسا في مالي مساء امس السبت. حيث سقط العميد الكسندر مارتن تحت نيران مدافع الهاون على معسكر قوة برخان حيث خدم في جاو بمالي.
وقال الاليزيه في بيان حصلت - البوابة نيوز  - على نسخة منه :-


علم رئيس الجمهورية بحزن  عميق بوفاة العميد ألكسندر مارتين في مالي من فوج مدفعية هييريس 54 ، الذي قُتل في جاو خلال هجوم بقذائف الهاون على معسكر قوة برخان العسكري ، عصر يوم السبت 22 يناير.
ويحيي الرئيس بكل احترام ذكرى هذا الجندي الذي مات من أجل فرنسا في إنجاز مهمته.ويشارك آلام عائلته وأحبائه وإخوانه. ويؤكد لهم اعتراف الأمة وتضامنها معهم.
كما يحيي رئيس فرنسا شجاعة الجنود المنخرطين في منطقة الساحل ويعرب عن ثقته الكاملة بهم. ويؤكد عزم فرنسا على مواصلة مكافحة الإرهاب في المنطقة إلى جانب شركائها.

- معلومات الجيش الفرنسي وقتل المهاجمين-  

كشفت وزارة الدفاع الفرنسية عن تعرض القاعدة الفرنسية في جاو لنحو عشر قذائف هاون إجمالاً بحسب معلومات إضافية قدمتها الجيش الفرنسي. أصيب ألكسندر مارتن خلال هذا الهجوم وقدمت له الاسعافات والرعاية على الفور لكنه توفي متأثراً بجراحه خلال عملية الطوارئ التي نُفذت في الوحدة الطبية بالمخيم متأثراً بتسعة إصابات قاتلة للأسف. وذكرت أنباء وزارة القوات المسلحة الفرنسية أن ذلك تم في حوالي الخامسة من مساء السبت ، تم استهداف موقع الجيش ، من جهته كشف رئيس أركان القوات المسلحة ، الجنرال تييري بوركارد بأنه تم تصفية المهاجمين بواسطة مدافع مروحية حربية فرنسية.

- تكريم الجيش كله -

قدم رئيس أركان القوات المسلحة  تعازيه لأسر فقيد الجيش الفرنسي وعبر عن "حزنه العميق" وقال "حزني عميق لإعلان وفاة العميد الكسندر مارتن في القتال يوم 22 يناير في جاو بمالي. أحيي التزامه. كل أفكاري تذهب إلى عائلته وأحبائه ورفاقه في السلاح". .

وفي غضون ذلك ، أعلن وزيرة القوات المسلحة فلورنس بارلي قائلة: "أنحني بكل إجلال لذكرى العميد ألكسندر مارتن ، الجندي المخلص في عملية برخان ، الذي توفي من أجل فرنسا في مالي. أقدم تعازيّ لعائلته وأحبائه وإخوانه في السلاح". 

فيما حيا العقيد بيير برنارد رئيس الفيلق في فوج المدفعية 54 حيث كان ألكسندر مارتن يتدرب لحراسة المنطقة من الإرهابيين وأعلن أن هذا الشاب قد انضم إلى الفوج في 1 سبتمبر 2015 ، وأظهر الضابط "حالته الذهنية الممتازة" وبسالته في قتال الارهابيين، وكشف بأن الفيلق سبق وأقام احتفالًا بـ "إمكاناته الجيدة جدًا". وأشاد بالتفصيل التجربة العملياتية الكبيرة التي كان يقوم بها الرجل ووصفه بأمه كان "جنديا رشيقا وحازما للغاية" توفى وفي ذروة 24 عامًا: "تم نشره عدة مرات كجزء من عملية الحراسة في مالي ولكن أيضًا في غيانا ومارتينيك وجيبوتي ".

وأكد العقيد بيير برنارد أن الدولة بصدد تنظيم تكريم رسمي لذكرى بطل فرنسا.

جدير بالذكر أن عملية برخان  العسكرية هي عملية حراسة لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي، بدأت في 1 أغسطس 2014. كامت تتألف من 5000 جندي لكن الرئيس ماكرون خفضها الى 3000 جنديا فرنسيا ومقرها في نجامينا عاصمة تشاد بعدما كانت في مالي. وقد تم تشكيل العملية مع خمسة بلدان، من المستعمرات الفرنسية السابقة، التي تمتد في منطقة الساحل الأفريقي: بوركينا فاسو، تشاد، مالي، موريتانيا والنيجر.
ويتعرف الرئيس الفرنسي إلى ضغوطات شعبية لسحب قواته من المنطقة بعد أن زاد عدد قتلى جنوده في الساحل إلى 53 مابين ضابط وجندي سواء في العمليات القتالية أو التدريب منذ عام 2013.