رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

معهد بحثي: كندا في المرتبة السادسة بين أكثر الدول بؤسا في العالم

كندا
كندا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

صنفت مؤسسة فكرية ذات ميول محافظة كندا في المرتبة السادسة بين أكثر الدول بؤسا في العالم، نظرا لارتفاع معدلات التضخم والبطالة. 
وكشف معهد فريزر عن ترتيب 35 دولة في مؤشر البؤس، وهو مقياس اقتصادي يعتمد على معدلات التضخم 3.15 في المائة ومعدل البطالة 7.7 في المائة في عام 2021.
وكانت إسبانيا الأكثر بؤسا، حيث سجلت 17.61، تلتها اليونان بـ 15.73، وإيطاليا 11.96، وأيسلندا 11.26.
وأشار المعهد إلى أن اليابان وسويسرا هما أقل البلدان بؤسا، حيث سجلتا درجات 2.61 و3.57 على التوالي. واعتُبرت كل من فرنسا والولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة أقل بؤسًا من كندا.
وقال جيسون كليمنس، نائب الرئيس التنفيذي لمعهد فريزر: "الكنديون قلقون بحق بشأن معدلات التضخم والبطالة المرتفعة في البلاد، وبالمقارنة مع الدول المتقدمة الأخرى، فإن أداء كندا ليس جيدا".
وأوضح معهد فريزر أن المؤشر تراجع عن صالح كندا في التسعينيات بعد أن سيطرت الدولة على التضخم.
من ناحية أخرى، قال نائب وزير وكالة الصحة الكندية، ستيفن لوكاس، أمام لجنة الصحة بمجلس العموم، إن الوكالة الفدرالية ستكمل مراجعاتها للقاحين "نوفافاكس" وميديكاجو" خلال الأسابيع المقبلة.
يذكر أن "نوفافاكس" هي شركة مقرها ميريلاند تواجه ضغوطا على قدرة تصنيع اللقاحات المحلية المستنفدة في كندا - وقعت الحكومة الفيدرالية صفقة مع نوفافاكس لإنتاج لقاح كوفيد-19 في منشأة جديدة في مونتريال. وتم افتتاح هذه المنشأة الصيف الماضي، بهدف إنتاج لقاحات في أوائل عام 2022. وتقوم وكالة الصحة العامة الكندية بمراجعة لقاح كوفيد-19 القائم على البروتين في نوفافاكس منذ يناير 2021.
وشركة "ميديكاجو"، التي يقع مقرها الرئيسي في كيبيك، خضعت لقاح كوفيد-19 للمراجعة من قبل وزارة الصحة الكندية منذ أبريل 2021، وقد خصصت الحكومة الفيدرالية 173 مليون دولار من أجل كوفيد-19.