الثلاثاء 09 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

تساؤلات أوروبية حول المشاركة العسكرية في مالي

وزراء دفاع دول ال27
وزراء دفاع دول ال27 اليوم في بريست
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

مع انتهاء اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية ودفاع دول الأتحاد الأوروبي الـ27 في مدينة بريست الفرنسية ، يتساءل مسؤولو  الاتحاد الأوروبي حول مشاركتهم العسكرية في مالي، أسئلة مرتبطة بالتوترات مع المجلس العسكري في السلطة بمالي.

ويعتبر اليوم اختبارا حقيقياً لأهداف الرئاسة الفرنسية للمجلس الأوروبي من حيث الوحدة والسيادة والحكم الذاتي الاستراتيجي للاتحاد الأوروبي . ففي اليوم الثاني والأخير من الاجتماع غير الرسمي لوزراء الخارجية الأوروبيين في بريست ، تنسق اليوم الدول الأعضاء ردودها على القضايا الدبلوماسية الرئيسية في الوقت الراهن.

 

مالي: العقوبات الأوروبية مطروحة على الطاولة

بالأمس ، كان الاشتباك العسكري في منطقة الساحل في قلب المناقشات وفق ما قاله الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل ، حيث أعلن أنه "منذ الانقلاب الذي أوصل المجلس العسكري المالي إلى السلطة في مايو 2021 ، قد أصبح خطر تدهور الوضع في هذا البلد واضحًا".

وأضاف رئيس الدبلوماسية الأوروبية  ، أن الاتحاد الأوروبي يرغب بالتالي في مواصلة مهامه التدريبية العسكرية في مالي ،لكن هذا لا ينبغي أن يكون بأي ثمن ، بينما لا يزال العسكريون على رأس البلاد يرفضون تنظيم الانتخابات. 

 

سياسة الأمن والدفاع المشتركة (CSDP)

وردا على ذلك ، قال الأوروبيون إنهم سيفرضون عقوبات بعد المجلس غير الرسمي. علق بوريل قائلاً: سنراقب الوضع عن كثب ونتخذ إجراءات  على غرار العقوبات الشديدة التي فرضها زعماء غرب إفريقيا المجتمعون داخل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، وأعلن يوم الأحد الماضي أن هذه العقوبات قوية، حيث تم إغلاق الحدود البرية والجوية بين الإيكواس ومالي - باستثناء الحاجات الضرورية الأساسية والبنزين والمنتجات الطبية - وتم تجميد الأصول المالية في البنوك المركزية والتجارية". 

وسبق أن علق الاتحاد الأوروبي ، في فبراير الماضي ، مساعدات الميزانية للسلطات المالية في مواجهة رفض المجلس العسكري تنظيم انتخابات لتسليم السلطة للمدنيين. وقالت يوراكتيف إن 15 دولة غربية أدانت أيضا في نهاية ديسمبر نشر مقاتلين من مجموعة فاجنر في مالي واتهمت موسكو بتزويدهم بالدعم المادي في بيان."

 

الالتزام الفرنسي في المشهد

 داخل أوروبا ، فرنسا هي القوة الرئيسية المشاركة ، فالبلد موجود عسكريًا في مالي لمدة تسع سنوات لمحاربة الجهاديين.

وأكدت وزيرة الدفاع الفرنسية فلوانس بارلي بأن العمليات المشتركة بين الجنود الفرنسيين والماليين جارية في منطقتي جاو وميناكا ، مع القوات الخاصة الأوروبية من تاكوبا ، بإجمالي 2500 جندي فرنسي يتمركزون مسبقًا في البلاد.

مع ذلك ، خلال قمة بريست ،أشارت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية، إلى أن "هذا التعاون لا يكون منطقيًا إلا إذا تم دمجه في إطار أكثر عالمية مع إصلاحات أساسية ، لا سيما فيما يتعلق بالحوكمة. وهذا العمل ممكن فقط مع السلطات الشرعية ".

وضع يمكن أن يطرح في نهاية المطاف مسألة استمرار التدخل الفرنسي في مالي ، وهي نقطة تجنبت الوزيرة ذكرها. قد يكون لهذا الانسحاب عواقب وخيمة لأنه سيعني "التخلي عن الأرض للجماعات الإرهابية التي ستستعيد بسرعة سيطرتها على الأراضي" ، فالأخطار يمكن أن تنشأ على المدى المتوسط: أي ملاذ إرهابي قد يتشكل ، أو خطر زعزعة الاستقرار الإقليمي ، أو تهديد الدول المجاورة أو دفع السكان إلى مسارات النزوح الجماعي".

وفي خضم توقعات قريبة بفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة ضد المجلس العسكري، اتهم وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان  مجموعة فاغنر الروسية بـ"دعم" المجلس العسكري الحاكم في مالي بذريعة أنهم منخرطون في مكافحة الجهاديين. وانتشر العديد من المدربين العسكريين الروس في مالي خلال الأسابيع الأخيرة، خصوصا في قاعدة تمبكتو (شمال) التي غادرها الجنود الفرنسيون مؤخرا. وقال لودريان : "فاغنر موجودة لدعم المجلس العسكري بينما تتظاهر بأنها تحارب الإرهاب".وأضاف: "ما يحصل في مالي هو هروب إلى الأمام.

 

ضمان الوحدة الأوروبية على جميع الجبهات

على نطاق أوسع ، يحاول الأوروبيون تأكيد وحدتهم الجيوسياسية في العديد من القضايا ، لا سيما ضد روسيا في القضية الأوكرانية والصين .

"بالنسبة لأوكرانيا ، يريدون تحديد دور الاتحاد الأوروبي ورفض الاتهامات بموقف في الخلفية في حل الأزمة" ، . بينما وصلت المفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة إلى طريق مسدود ، يحاول الأوروبيون طرح "استئناف  المفاوضات بين فرنسا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا" في مدينة نورماندي.