الثلاثاء 05 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

اجتماع بين خامنئي وروحاني يثير ضجة في إيران.. وتقارير بتعيين المرشد للرئيس السابق في مجمع تشخيص مصلحة النظام

خامنئي وروحاني
خامنئي وروحاني
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أثار إفصاح صحفي محافظ عن لقاء أخير بين المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس السابق حسن روحاني تكهنات في إيران.

وحسبما ذكر موقع خبر أونلاين، وتراوحت المعلومات والتكهنات الظاهرة من الداخل من لقاء "جيد" إلى لقاء مخيب للآمال لروحاني.

وتكهنت بعض وسائل الإعلام الإيرانية بأن الاجتماع يمكن أن يكون إشارة إلى أن خامنئي سيعين روحاني في منصب قيادي مثل رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام كما في حالة الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني. 

ورأى آخرون في ذلك دعمًا ضمنيًا من القائد لروحاني الذي تعرض لانتقادات مستمرة من المتشددين في الحكومة والبرلمان في الأسابيع الأخيرة.  بل إن بعض المشرعين طالبوا بضرورة تقديمه للمحاكمة.

وتم التقاط تغريدة مهاجيري على الفور من قبل العديد من المنشورات والنقاد على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يبدو أن هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها خامنئي روحاني منذ أن سلم الرئاسة إلى إبراهيم رئيسي في أغسطس.

 ولم يتم الكشف عن موعد الاجتماع لكن السياسي الإصلاحي البارز جواد إمام قال لوكالة أنباء العمل الإيرانية (إيلنا) إن مصادر مقربة من روحاني تحدثت عن لقاء "قبل أسابيع قليلة". 

وقال إمام لـ "إيلنا": "أبلغ روحاني أصدقائه عن الاجتماع، وقال إنه سعيد للغاية بالاجتماع مع الأخ القائد ومحادثاتهم".

وأشار إمام أيضًا إلى أن الاجتماع الذي زعم أن معارضي روحاني كانوا يحاولون عدم السماح به ربما كان مرتبطًا بالمحادثات النووية لإحياء اتفاق 2015، خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA).

 وقال رئيس تحرير موقع أصلحات برس الإصلاحي، علي حسنلو، في تغريدة الأحد، إن خامنئي لم يعرض أي منصب على روحاني.  "أولًا، طلب روحاني الاجتماع مع القائد. ولم يكن اللقاء جيدًا أيضًا.

 وانتقده  خامنئي بسبب الظروف التي تم فيها تسليم الحكومة لرئيسي، ولا سيما خزائن الحكومة المستنزفة.

 بعد الاجتماع الأخير لروحاني وأعضاء حكومته مع خامنئي في يوليو، قال الكثيرون إنه تعرض "للإذلال" في الاجتماع الذي استمر 17 دقيقة، ولم يتفوه خامنئي خلاله بكلمات الامتنان أو المديح لهم وتحدث فقط عن مسائل أخرى مثل  "أهداف الثورة وأسسها". 

حتى أن خامنئي انتقد في الاجتماع روحاني وإدارته لـ "بث الأمل في الغرب والثقة فيه".

 وقال خامنئي للحكومة المنتهية ولايتها "كلما جعلت قضايا (مثل الاقتصاد) تعتمد على اتفاق مع الغرب - مفاوضات مع الغرب والولايات المتحدة وما شابه - بقيت هناك ولا يمكنك التقدم".