الثلاثاء 05 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

مسئول إيراني: خامنئي رفض استقالة روحاني بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.. مرعشي: انسحاب ترامب ضربة قاسية لإدارة الرئيس الإيراني السابق

حسن روحاني
حسن روحاني
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال أحد المطلعين البارزين في النظام إن الرئيس الإيراني السابق، حسن روحاني أراد الاستقالة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015، لكن المرشد الأعلى علي خامنئي رفض. 

وقال حسن مرعشي، الأمين العام للمسؤولين التنفيذيين الوسطيين لحزب البناء، للموقع الاقتصادي "اقتصاد نيوز" اليوم الثلاثاء إن روحاني كان يجب أن يستقيل لأن حكومته تشكلت على أساس فكرة إجراء حوار مع الولايات المتحدة.

وقال مرعشي "عندما فشلت الدبلوماسية، لم يكن هناك سبب لاستمرار إيران في الدبلوماسية".

في غضون ذلك، أقر مرعشي بأن انسحاب ترامب كان بمثابة ضربة قاسية لإدارة روحاني، كما شجعت خصوم روحاني السياسيين على البدء في مهاجمته. 

وأضاف مرعشي "أخبرت المرشد الأعلى أننا بحاجة إلى تغيير المسار بعد انسحاب ترامب، ثم سمعت أن روحاني اقترح عليه الاستقالة، لكن الزعيم لم يعتبر القرار مناسبًا للوضع".

في تطور آخر، وبينما يطالب المتشددون روحاني بمحاكمته لفشله في حل مشاكل العلاقات الاقتصادية والخارجية في البلاد خلال فترة رئاسته، اقترحت شخصية إصلاحية أخرى أنه ينبغي أن يرحب بالمحاكمة.

وقال محمد علي أبطحي، رئيس ديوان الرئيس السابق محمد خاتمي في مقابلة مع وكالة أنباء العمل الإيرانية "إيلنا" يوم الثلاثاء: "كنت سأرحب بالمحاكمة لو كنت مكانه"، مضيفًا أن الدعوة إلى محاكمة روحاني هي لعبة لوم. 

وأضاف أبطحي أن النواب الذين شقوا طريقهم إلى البرلمان بشعارات ثورية لم يتمكنوا من إحداث أي تغيير إيجابي وأن الأزمة الاقتصادية تتعمق بشكل يومي خلال الأشهر الستة الماضية.

وأوضح أنهم لم ينجحوا في حل مشكلة المفاوضات النووية والأسواق ما زالت تنتظر إشارة إيجابية من فيينا، وهذا مخالف لمزاعم مجلس الشورى والإدارة حول فصل مصير اقتصاد البلاد عما يحدث في سير المفاوضات.

كما سلط المتحدث باسم الحكومة السابق علي ربيعي، وهو مسؤول مخضرم مطلع بوزارة المخابرات الضوء على الوضع الحالي لإيران على أنه "وضع غير مرغوب فيه من المصاعب الاقتصادية التي تجعل الحياة صعبة للإيرانيين المحترمين، وتضخم غير مسبوق تفاقم بسبب عدم استقرار العملة الإيرانية والأسواق الأخرى منذ عام 2018، وانتشار الفقر الذي يتحدى كل الشعارات الثورية.

كما أشار ربيعي إلى أن تراجع المشاركة السياسية أمر سيئ للغاية "أنه في مدينة مثل طهران، ذهب حوالي 7 بالمائة فقط من الناخبين المؤهلين إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات البرلمانية لعام 2020، وفي بعض المدن كان عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها للفائز بالكاد.