الإثنين 17 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة القبطية

الكنيسة الكاثوليكية تحيي ذكرى ميلاد القديس يوحنا الدمشقي

ارشيفية
ارشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تحتفي الكنيسة الكاثوليكية حول العالم اليوم بميلاد القديس يوحنا الدمشقي الكاهن ومعلم الكنيسة والذي ولد في مثل هذا اليوم  4 ديسمبر  باسم يوحنا منصور بن سرجون عام 676م في دمشق خلال حكم الدولة الأموية، من عائلة مسيحية نافذة إذ كان والده يعمل وزيرًا في بلاط الخلافة، الأموية وكذلك كان يعمل جده رئيسًا لديوان الجباية المالية فيها. 

 شغل يوحنا الدمشقي نفسه هذه الوظيفة فترة من الزمن، ومن ثم دخل إلى دير القديس سابا قرب القدس في فلسطين بعد بداية خلافة هشام بن عبد الملك، وقد جمعته صداقة معه ومع عدد من الخلفاء قبله. 
تميز القديس يوحنا الدمشقي، بمؤلفاته اللاهوتية الفلسفية العديدة ودفاعه الشديد عن العقائد المسيحية ورده على "الهرطقات المختلفة خصوصًا فيما يتعلق بتكريم الأيقونات"

كان يؤلف باليونانية مع استخدامه السريانية في حياته اليومية وإتقانه اللغة العربية، وقد شكلت مؤلفاته مرجعًا مهمًا لجميع لاهوتي القرون الوسطى حتى أن القديس توما الإكوينى يستشهد به في مؤلفاته، كما ألف عددًا من الترانيم الكنسية التي لا تزال مستعملة في طقوس الكنيسة البيزنطية حتى اليوم. يوصف بالعالم اللاهوتي، والخطيب الديني، والمدافع الكنسي، والمجادل العقائدي، ومنظم الفن البيزنطي، والموسيقى البيزنطية.

دفاع القديس يوحنا عن الأيقونات لاهوتًا. فالحق أن قديسنا هو الذي وضع الأسس اللاهوتية للدفاع عن إكرام الأيقونات، وهو ما تبنّته الكنيسة وبنت عليه عبر العصور. يستند لاهوت الأيقونة عنده إلى ثلاث قواعد أساسية:
‏1- لا نقدر أن نمثّل الله حسيًا لأنه روح محض لكننا نقدر أن نمثّل الرب يسوع المسيح ووالدة الإله والقدّيسين وحتى الملائكة الذين ظهروا على الأرض بأجساد. فالكتاب المقدس لا يمنع تكريم الصور بل عبادة الأوثان.
‏2- إن الإكرام الذي نقدمه للأيقونات إنما نقدمه لأصحابها المرسومين عليها، لا إلى الخشب والألوان، وهو يرجع في كل حال إلى الله الذي هو مصدر كل خير في القدّيسين. ونؤكد كلمة "إكرام" لأننا نميّز بين الإكرام والعبادة التي لا تليق إلا بالله وحده.
‏3- ثم إن لإكرام الأيقونات منافع جزيلة. فالصور ظاهرة إنسانية نذكر من خلالها نعم الله علينا، وهي بمنزلة كتاب للعامة تمدّ إليهم أسرار الله وإحساناته وحضوره، وتحرض على اقتفاء سير القدّيسين.
‏أمضى القديس يوحنا ثلاثين سنة من عمره في الدير، ولعله لم يعد إلى دمشق خلال ذلك إلا مرة واحدة. 

كان رقاده بسلام في الرب، في شيخوخة مخصبة بالصالحات، عام 749م، وفى عام 1890م أعلنه البابا لاون الثالث عشر معلمًا للكنيسة الجامعة. جمع في نفسه، على نحو متناغم، قداسة الراهب وعمق اللاهوتي وغيرة الرسول وإلهام المنشد وموهبة الموسيقي. 

ومن صلواته: " أنت يارب هيأت خلقي ووجودي ببركة الروح القدس، أنت تبنيتني فأخرجتنى إلى النور.. غذيتني بالحليب الروحي، أي تعاليمك الإلهية خفف يارب حمل خطاياي الثقيل، طهر عقلي وقلبي قدني في الطريق