الجمعة 21 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

فورين بوليسى: فيديوهات قطع الرءوس تثير الرعب بالقارة السمراء

عناصر من طالبان
عناصر من طالبان
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

فى ٢٦ أغسطس، بينما كانت الولايات المتحدة تسارع فى إجلاء الأمريكيين وحلفائهم فى أعقاب التقدم السريع لطالبان عبر أفغانستان، هاجم انتحارى الحشود المحيطة بمطار كابول، ما أسفر عن مقتل ١٣ من أفراد الخدمة الأمريكية، وما يصل إلى ١٧٠ أفغانيًا. كان هذا اليوم الأكثر دموية للقوات الأمريكية فى أفغانستان منذ عام ٢٠١١.

فى غضون ساعات، أعلن تنظيم داعش فى خراسان مسئوليته عن الهجوم، وهو تذكير واقعى بأنه لم يختف، على الرغم من هزيمة تنظيم داعش فى العراق وسوريا قبل عامين، وفق ما نقلته مجلة «فورين بوليسي».

وينتشر التنظيم الإرهابى إلى أجزاء جديدة من العالم. حيث أعلن الشهر الماضي، عن أولى هجماته فى أوغندا. وفى ١٦ نوفمبر، أعلن مسئوليته عن تفجيرين انتحاريين متزامنين تقريبًا هز وسط مدينة كمبالا بأوغندا، وأجبر البرلمان الأوغندى على الإغلاق.

نفذت تفجيرات أوغندا من قبل الجماعة التابعة لتنظيم داعش فى جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتى تطلق على نفسها اسم ولاية وسط أفريقيا التابعة للدولة الإسلامية والمعروفة محليًا باسم قوات الحلفاء الديمقراطية «ADF».

دوافع محلية

يشعر المتشككون فى الرابط بالقلق من أن الاعتراف بوجود علاقة بين هذه الجماعة وتنظيم داعش يخاطر بالتعتيم على الدوافع المحلية للعنف فى المنطقة، مثل التنافس على الاقتصادات غير المشروعة، وتشجيع سياسات مكافحة الإرهاب الفاشلة التى يمكن أن تضر أكثر مما تنفع السكان المدنيين فى الكونغو.

بدأت القوات الديمقراطية المتحالفة فى عام ١٩٩٥ كحركة إسلامية متشددة فى أوغندا ولديها قواعد فى غابات شرق الكونغو منذ ما يقرب من عقدين. قبل أربع سنوات، توقفت عمليات هذه القوات قارير من أعضاء سابقين، واجهت المجموعة نقصًا حادًا فى التمويل وكانت على وشك الانهيار.

بعد ذلك، فى عام ٢٠١٧، بدأ التنظيم فى تلقى الأموال من ممول تنظيم داعش، وليد أحمد زين، وهو كينى معتقل حاليًا فى بلاده بتهمة تسهيل الإرهاب. منذ ذلك الحين، تعهد زعيم تحالف القوى الديمقراطية موسى بالوكو بالولاء للخلافة الدولية، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسئوليته عن هجماته الأولى فى الكونغو والآن أوغندا، وأظهر تحالف القوى الديمقراطية مستويات غير مسبوقة من العنف والتطرف.

وتعد مقاطع فيديو قطع الرؤوس مجرد مثال واحد على كيف غيرت علاقات تحالف القوى الديمقراطية مع تنظيم داعش أساليب الجماعة فى العنف. وبدأت القوات الديمقراطية المتحالفة فى إعداد مقاتليها لاستخدام الأحزمة الانتحارية فى مارس الماضي، وأبلغت أعضائها أن جميع الجهاديين الكبار، بمن فيهم زعيم داعش السابق أبو بكر البغدادي، ارتدوا هذه الأحزمة، وفى الأشهر الأخيرة، نفذت الجماعة أول تفجيرات حضرية مؤكدة فى الكونغو.

منذ ذلك الحين، امتد العنف إلى أوغندا، وأفاد مسئولون أوغنديون أنه فى ٢٧ أغسطس، أحبطت قوات الأمن مؤامرة انتحارية استهدفت جنازة بول لوكيش، وهو ملازم أول أوغندى لعب دورًا بارزًا فى الدفاع عن مقديشو كجزء من بعثة الاتحاد الأفريقى فى الصومال عام ٢٠١١ وأيضًا فى عمليات فى شرق الكونغو خلال أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادى والعشرين- بما فى ذلك ضد القوى الديمقراطية.

استهداف مراكز شرطة

فى ٧ أكتوبر، انفجرت قنبلة فى قاعدة للشرطة الأوغندية فى حى كاويمبى فى كمبالا، وفى اليوم التالي، قال تنظيم داعش إن مقاتليه استهدفوا «مركز شرطة صليبيًا أوغنديًا بعبوة ناسفة» فى ٢٣ أكتوبر. وقتل شخص فى الانفجار وجرح عدد آخر. فى اليوم التالي، أفاد تنظيم داعش أن «مفرزة أمنية» من إقليم وسط أفريقيا التابع لها «فجرت عبوة ناسفة على مجموعة من الجواسيس وأفراد من الحكومة الأوغندية الصليبية» فى مطعم فى كمبالا. فى ٢٥ أكتوبر، انفجرت قنبلة فى حافلة، مما أسفر عن مقتل الانتحارى المزعوم وإصابة آخرين.

فى ١٦ نوفمبر، فجر انتحاريون عبوات ناسفة فى وسط مدينة كمبالا بالقرب من مركز الشرطة المركزى ومبنى البرلمان. قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب أكثر من ٣٠ شخصًا فى الهجوم. أعلنت الشرطة الأوغندية أنها أطلقت النار على مهاجم رابع واحتجزته قبل أن يتمكن من إكمال مهمته. وأعلن تنظيم داعش الإرهابى مسئوليته عن الهجمات فى اليوم نفسه، وأعلن أن أوغندا ومقاتلى تنظيم داعش فى وسط أفريقيا فى حالة حرب.