الجمعة 28 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة سبورت

نادي زد: هدفنا خلق جيل جديد من الموهوبين على نهج محمد صلاح

سيف زاهر
سيف زاهر
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

عرض مسئولو "زد" رؤيتهم عن الاستثمار الرياضي في مصر وخططهم لاكتشاف مواهب جديدة وتطوير مستواها وفقًا لأحدث النظم العالمية، جاء ذلك خلال مشاركتهم في أكسبو كرة القدم 2021.

وإكسبو كرة القدم، هو أحد أكبر الأحداث الخاصة بصناعة كرة القدم في الشرق الأوسط، ويهدف إلى جمع خبراء بصناعة كرة القدم محليا وعالميا، لمناقشة كيفية تنمية الاستثمار الرياضي في الفترات القادمة، وذلك من خلال حلقات نقاشية وورش عمل مكثفة تم تنفيذها خلال فترة انعقاد الحدث. 
وشارك مسئولو "زد" كمتحدثين رئيسين خلال جلستين بالحدث، حيث ناقش سيف زاهر الرئيس التنفيذي لزد وحازم إمام عضو مجلس إدارة فني بالنادي، بجلسة حول إدارة الأندية الرياضية، وعرض هيثم عبد العظيم عضو مجلس زد، في الجلسة الثانية عن كيفية صناعة محمد صلاح جديد من خلال الاستثمار في الشباب.
حيث قال هيثم عبد العظيم، إن الوصول لمواهب جديدة مثل محمد صلاح تحقق إنجازات دولية وترفع اسم مصر في المحافل الدولية، يتطلب عدة عوامل أبرزها توافر الموهبة، مضيفًا في هذا الصدد أن الموهبة هي أساس كل شيء، وبدونها لن يستطع الناشئ الوصول إلى ما حققه "صلاح"، ولذا يجب لأي لاعب يفكر في أن يصبح مثل محمد صلاح أن يصارح نفسه أولًا إذا ما كان يملك الموهبة من عدمه.
أضاف أنه ضمن العوامل للوصول إلى ما حققه محمد صلاح، هو المثابرة وعدم اليأس، مؤكدًا في هذا الإطار أن أي لاعب يريد الاحتراف الخارجي، يجب عليه المثابرة حتى يحقق حلمه، اقتداءً بما حققته أمثلة عظيمة للاعبين مصريين لم تكن بدايتهم مشرقة مثل محمد النني ومحمد صلاح، ولكنهما نجحا في تطوير موهبتهم حتى أصبحوا ضمن أفضل اللاعبين على مستوى العالم.
أشار هيثم عبد العظيم، إلى دور الأسرة في تقدير مواهب الأبناء، وتنميتها من خلال المواظبة على التمارين مع الدراسة بطريقة سليمة، دون أن يضع الأطفال تحت أي ضغوط؛ لأن الضغط النفسي على الأطفال يؤثر على أدائهم الرياضي بشكل كبير. 
وأكد سيف زاهر أن كرة القدم لم تعد مجرد لعبة، بل أصبحت صناعة ضخمة تخلق فرص عمل عديدة وتسهم في الناتج القومي الإجمالي لمصر، مضيفًا أن زيادة عدد الأندية يحقق عوائد ثقافية ومجتمعية ورياضية واستثمارية كذلك، ولذا يشجع "زد" زيادة الاستثمار الرياضي في مصر.
أشار "زاهر"، خلال كلمته، إلى ضغط الأهالي على الناشئين والبراعم لكي يصبحوا مثل محمد صلاح، مما يضع الأطفال تحت ضغط نفسي يؤثر على صحتهم النفسية، لافتًا إلى تجربة زد في مساعدة الشباب المحب لرياضة كرة القدم أن يصبح جزء من هذا الكيان، من خلال إتاحة اختبارات الناشئين من مختلف المحافظات مجانًا دون استهداف تحقيق عائد على عكس الأندية الأخرى.
أكد سيف زاهر، أن نادي زد الرياضي يقدم المثال الحقيقي لفكرة مشروع وكيان رياضي بارز، من خلال خلق جيل جديد من اللاعبين الموهوبين، عبر إتاحة اختبارات للراغبين في الالتحاق بالنادي من مختلف المحافظات وإنشاء أكاديميات عديدة بمجمع زد الرياضي بمدينة الشيخ زايد، لتطوير مستوى الناشئين من خلال الاستعانة بأفضل الكوادر التدريبية محليًا وعالميًا، دون الاعتماد على شراء لاعبين بمبالغ طائلة.
ولفت حازم إمام، إلى تغيير طريقة الإدارة الرياضية حول العالم، عما كانت عليه منذ 10 سنوات، موضحًا أن المنظومة الرياضية لم تعد مقتصرة على اللاعبين والمدربين فقط، بل امتد الدور ليشمل أطباء للتغذية والتأهيل الرياضي والنفسي، وزادت المنافسة القوية بين الأندية في الاعتماد على العلم وليس الخبرة فقط.
كما عرض إمام، استراتيجية النادي لتبني ملف دعم الناشئين والبراعم من خلال الأكاديميات الحالية لكرة القدم؛ لتعليم الأطفال والناشئين حب كرة القدم كلعبة يمكن أن تصبح هي مستقبله الواعد فضلًا عن أي شئ آخر.
ومن الجدير بالذكر أن نادي زد اف سي يتعاون مع نادي بورسيا دورتموند الألماني لتوفير مدربين وأفضل النظم التدريبية للناشئين والبراعم مماثلة للمطبقة في ألمانيا، حيث أن استراتيجية زد تركز على اختيار عدد معين من الناشئين لتطوير مهاراتهم ومستواهم للوصول لأفضل أداء يمكنهم من الاحتراف الخارجي وتحقيق أعلى عائد للنادي.